الجمعة، أكتوبر 06، 2006

حضرة المحترم

لاتهتم كثيرا بكيف بدات فالحياه بدات بخليه واحده بل من دون ذلك
نحن اسرار لا يطلع عليها الا خالقها
يخيل اليه ان النار المتقده في صدره هي التي تضىء النجوم في افلاكها
قضت الحكمة الابديه علي الانسان بالسقوط في الارض ليرتفع بعرقه و دمه مرة اخري الي السماء
العمر يجري ..الشباب يجري..الايام لا تريد ان تستريح
ماساة الادميه انها تبدا من الطين,و ان عليها ان تحتل مكانتها بعد ذلك بين النجوم
كان يجب ان نقد من صخر او حديد لنستطيع تحمل الحياه
كف عن التالم لديك من العذابات ما يكفيك
بالحزن يتقدس الانسان و يعد نفسه للفرح الالهي.
شق طريقك وسط الصخور خير من تسول صدقه من المجتمع
ان احزان الدنيا توجد لا لتثبط الهمه و لكن لتشحزها
علينا ان نواجه الحياه بشجاعه لنستحق سعادتنا

ليست هناك تعليقات: