الأربعاء، أكتوبر 18، 2006

شخصية مصر _ 2


مصر في الاسلام

فتح العرب مصر فاعترتهم الدهشه مما وقعت عليه اعينهم من ايات حضارتها حتي لا يكاد يسلم واحد من جغرافييهم من الخلط بين الحقيقه و الاساطير من بهر الاعجاب.

وضعت مصر اصول التصوف حتي جعل مذهبا علي يد ذي النون المصري وحيد دهره علما و عباده و حالا

لم تؤسس الطرق الصوفيه الا في مصر سواء كان اصحابها مصريين او غير مصريين

كانت عبادة ذي النون لله حب خالص لا رغبه و لا رهبه بل محبه و شوق

استنكرت مصر مذاهب الشيعه و غيرها حتي ان الفاطميين اضطروا الي تغيير عقائدهم كي تتمشي مع طبيعة المصريين بعد ان فشلت كل محاولاتهم لحمل المصريين علي اعتناقها.

زين ثلاثه من الدعاه للحاكم ان يدعي الالوهيه و راحوا يدعون له بين المصريين فثار المصريون عليهم فقتلوا احدهم و فر الاخران لخارج مصر . و استد

عي الحاكم الكرماني لتهدءة الخواطر . ولكن الكرماني شايع مصر لا الحاكم و كتب رساله كفر فيها هؤلاء فنون مصر و ادابها

فنون مصر و ادابها

يقول مارييت: ان عاملهم كان يقطع الحجر من الجبل و كانه يقطع من جلده

يقول هنري مور:اعطي كل شيء اذا اتيح لي ان اكتسب الانسانيه الماثله في التمثال المصري القديم..هذا السكون و الجلال

في بابل وجوه شبه كثيره بينه و بين الفن المصري ،و لكن قوته عنف ، و جديته جهامه ، ولكن الفن المصري قوته تعكسها الاثار المصريه بقوة ارتكازها و ثباتها و بقائها .. ثم تقابل هذا كله رقه في الحركه حتي لتتمايل الخطوط في الرسوم المصريه تمايل سنابل القمح في حقولنا مع النسمه

في فن بين النهرين ، ثيران برؤس ادميه مجنحه ، و هي جميله فنيا و لكنها تنم عن القوة الجبروت و لكن ابا الهول فيه مع القوة ، رفق و ايناس و هدوء جليل و جميل

الاعجاز في الجمع بين القوة و الدعه

المصري يقبض علي عصاه بيد قويه صلبه بينما اليد الاخري تلين و تتسمح و هي تمسك بكف امراته في موده و رحمه لا نظير لها في فن اخر

قلما تجد في الفن المصري فما مفتوحا

في المعمار المصري الاعمده السامقه الثابته تحيطك بالقوه و تؤكد لك ان قومنا لم يهربوا من الماده و لكنهم جعلوها تشف و تبين

وصف احد الفلاسفه عمارة مصر بقوله: انها موسيقي متجمده

ان اثارنا ليست منسوبه الي الماضي وحده و الا اقتصر امرها علي قني محفوظه . و لكنها تخلصت من التاريخ و الزمن و خرجت الي افق المعني و لهذا هي باقيه

ادب مصر الفرعونيه و المسيحيه

عرفت مصر ادب السخريه كالذي سجلته رسالة حوري الي امنموبي ، و من الطريف ان السخريه المصريه صالت و جالت فتهكمت من الحرف المختلفه و لكنها عند الكتابه وقفت خاشعه

من عمق ايمانهم بالكتابه جعلوا لها الهه سموها سيشات و زوجوها من الهة الحكمه من احساسهم بما بين الكتابه و الحكمه من علاقه ذهبيه.

من اداب القدماء قصة سنوهي ، رسائل الفلاح الفصيح ، و قصة الملاح الغريق الذي احاطت الامواج بقاربه و دفعته الي الشاطيء و فيها يقول لا رفيق لي الا قلبي راقدا في غابة لا احتضن الا الفراغ

يقول ديورانت في قصة الحضاره : ان قصة الملاح الغريق هي اقدم نموذج لقصة روبنسون كروزو

تسابيح اخناتون مفخره لادب الدوله الحديثه

في الادب المصريقصص علي لسان الطير و الحيوان تشير الي الضعف الانساني و عيوب البشر و تاتي في السياق الحكمه و المعاني الساميه و كان هذا قبل كليله و دمنه و لافونتين

كان علي الكاتب المصري قبل الكتابه ان ينزل قطرتين من الحبر قربانا لامنحوتب و من الطريف اننا الي اليوم نفعل هذا لا شعوريا ، انها تحية القلب المصري ووفاؤه الذي لا يغيض لسدنة الحكمه و فرسان البيان

اللغه العربيه ترق و تترقرق كلما قربت من النيل و تجف الفاظها و ينضب ماؤها كلما بعدت عنه

مصر في العربيه

فرض المصريون شخصيتهم علي اللغه العربيه

وصل المشارقه و علي راسهم السكاكي الي تسعه و عشرين نوع من البديع ووصلت مصر علي يد بن ابي الاصبع الي بضعه و عشرين فوق المائه منها عشرين من ابتكارها

مصر في الادب الشعبي

هذب المصريون الادب الشعبي فابو زيد الهلالي الذي لا يعدو ان يكون احد فرسان القبيله جعلته مصر كقائد جيش نظامي متحضر يعرف التعبئه و التحصن . و علمه المصريون مختلف العلوم و الفنون و جعلوه يفهم مداخل و مخارج كل الامور و انعكس ذلك علي المثل الشعبي سكة ابو زيد كلها مسالك

طورت مصر الف ليله و ليله حتي اصبح فيها قسم مصري خالص يمكن رد شخصياته الي زمن الفراعنه ، فقصة علي الزيبق يردها نولدكه الي القصه المصريه كنز رامبسنت و قصة القرد الكاتب يردها شبيلنجر الي القرد توت المصري

عقدت مصر بطولة علي الزيبق الي المهارة و الحيله و الذكاء اي الفهلوه المصريه اما عنتره فقد كانت بطولته الفروسيه و قد كان علي الزيبق مولع بالتندر و السخريه كباقي المصريين

تنزع مصر الي التجميع علي يد الجازيه ( ام ابو زيد ) رمز الوفاء و الولاء و نحن في الريف المصري نسمي الجسم الخشبي الذي يجمع اجزاء الساقيه جازيه

شخصية مصر في العهد الحديث

حاولت انجلترا خدمة لغتها فنشرتها في الهند لكن مصر تعلمتها و لم تتكلمها في حياتها اليوميه

تصدر الصحف و تقراء صحافة مصر و تعمل الازاعات و تسمع ازاعة مصر

كتب تاريخ باكستان المعاصر في مصر و فيها كتبت فصول قصة تحرير اندونيسيا و تونس و ليبياو الجزائر و المغرب و كثير من بلاد اسيا و افريقيا

القاهره حلم الملايين في القارتين

حقائق نحرص عليها

الاهرام و السخره

القول بان خوفو ملك ظالم باطل لان الطقوس الدينيه الخاصه بالملك خوفو ظلت قائمهحتي بعد وفاته بالفين سنه

ان الهرم المصري ليس بناء و نقوش فحسب لكنه جراه ايضا .. الملك المصري الذي وقف علي الهضبه و حلم بان يكون له فوقها هرم بازخ ثم انطلقت من نفسه اراة التصميم ثم عزم علي التنفيذ فاذا بالحلم حقيقه ..هذه المراحل غير المنظوره في الهرم ابلغ معانيه ..جراه تضمر ان تسوي الهضبه و تنقل اليها الاحجار الضخمه و تبني ثم تعلي البناء فيكون لها ما تريد ..جراه

الهرم معناه ان الانسان المصري و الفنان المصري قد اختار . اختار ان يضع نفسه في مجال الخلق ، و ان يجعل من نفسه مرقبا و منطلقا للتشكيل ، للبناء ، للتشوق الي الرائع و الجليل

مصر و الغزاه

الفكره اخلد من العصا ، و الامم بالرؤس لا بالعضلات

كانت مصر تدفع ثمن المماليك من مالها ثم تنظر اليهم و هم يعتلون الكرسي ..دون ان تعير هذا الذي يحدث و اصحابه التفاتا

الروسي يحرق الارض بعد ان ينسحب منها حتي لا ينتفع بها المغير ،اما المصري مع الغزوات التي ابتلي بها كلها لم يفكر مره واحده في حرق الارض .. كيف ؟انه يعشقها ..لا يهون عليه حرقها ...السلب اهون . انه واثق انه سيجمع شمله و يستردها ...و مالها اليه وحده فلا يشوه نصره المامول باضرار المحبوب

اصل الشعب المصري

يقول كون :لابد ان تظل مصر القديمه ابرز مثال معروف في التاريخ حتي الان لمنطقه معزوله طبيعيا اتيح فيها للانواع الجنسيه المحليه الاصليه ان تمضي في طريقها لعدة الاف من السنين دون ان تتاثر اطلاقا باتصالات اجنبيه

اسم مصر

في الربع الثاني للقرن ال14 ارسل امير كنعاني رساله يطلب حماية فرعون و يستاذنه في ارسال اهله الي ماتو مصري اي الي ارض مصر

مصر في القران

في كتابه حسن المحاضره قال السيوطي :ان ادم لما راي مصر و هو في الجنه راعته ووقع من سحرها في بحران من الدهشه السكري و تمتم :لا حلتك يا مصر بركه ، و ما زال بك حفظ ، وما زال منك ملك و عز ..يا ارض فيك الخباء و الكنوز ...و لك البر و الثروه ، سا ل نهرك عسلا ، كثر الله زرعك ، و در ضرعك ، وزكي نباتك ، و عظمت بركتك..

انتهي مختصر و موجز كتاب شخصية مصر

ليست هناك تعليقات: