الأحد، أكتوبر 25، 2015

المنطق السليم



المنطق السليم
توماس بين
..................
ظننت أن هذا الكتاب يتكلم عن المنطق الذي نعرفه أو نسمع عنه، لكن وجدت عند قراءته أنه في فصله الأول وعنوانه " عن نشأة الحكومة و غايتها "، يتحدث عن مناهج الحكم المختلفة وأيها أصلح للحفاظ علي مصالح الشعب، وقد بدأ الكاتب كلامه عن المجتمعات في أول تكونها حيث لا تحتاج إلي سلطة حاكمة، وحين يكون المجتمع صالحا فإن حاجته لسلطة حاكمة تكون أقل.
في الفصل الثاني وعنوانه "عن الملكية والخلافة الوراثية" تحدث الكاتب عن أنواع الحكومات وخصص النظام الملكي البريطاني بالكثير من النقد.
في الفصل الثالث وعنوانه "أفكار حول الحالة الأمريكية الراهنة" تستغرب جدا من حديث الكاتب حول الأوضاع في الولايات الأمريكية ... فالكاتب يتحدث عن وجوب القيام بالثورة لتحرير أميركا من قبضة البريطانيين، ويشجع الشباب الأمريكي علي التمرد وضرورة إعلان الاستقلال عن بريطانيا.
مصدر العجب في هذا الفصل أن الكاتب يكتب كلاما لا يختلف أبدا عن كلام العرب عن وجوب قيام حركة إصلاح مجتمعي و ثقافي واسعة في البلاد. في هذا لفصل لو لم تنتبه وأنت تقرؤه؛ قد يخيل إليك أنك تقرأ كلاما سياسيا لعربي كأي عربي معروف.
إن الأمريكيين قد خاضوا نضالا مثل نضالنا ضد نفس عدونا (بريطانيا) وقد حرروا بلادهم منه كما حررنا بلادنا، إلا أنهم بعد أن حرروا أنفسهم من نفس العدو قد تحولوا إلي عدو جديد لنا.
السبب واضح ... لقد وجدوا فراغا فملأوه !! فلا يبقي في الطبيعة ولا في السياسة مكانا لفراغ.
بعد أن انتهيت من قراءة الكتاب عرفت سبب تسميته (المنطق السليم) ... إن الكاتب يرى أن الطريق الوحيد الصحيح لتحرير البلاد هو إعلان استقلالها والقيام بالثورة لطرد الانجليز والخروج من سيطرتهم، ويرى أن أي حل لا يتضمن إعلان الاستقلال هو حل في طريق مخالف للمنطق السليم.




ليست هناك تعليقات: