الخميس، أكتوبر 15، 2015

اللاهوت العربي



اللاهوت العربي
يوسف زيدان
......................
في بحثه عن اصول العنف الديني في العالم العربي يسافر يوسف زيدان في التاريخ القديم للديانات الثلاثة ( اليهودية و المسيحية و الاسلام ) باحثا عن الاسباب المذهبية للصراع و العنف داخل كل دين و بين الاديان و بعضها .
فاليهودية التي انحصرت دعوتها في بني اسرائيل و اعتبارها ان غير الاسرائيليين ليسوا ابناء الله و احباؤه قد وضعت تصور للاله مجسدا في صورة اله حرب و دمار . فهو يرسل الدمار و الخراب علي غير الاسرائيليين ، بينما يحمي الاسرائيليين فقط . و هذا الاله منحاز دائما الي بني اسرائيل .
اما المسيحية فالاله فيها قد اختلف المسيحيون في شانه اختلافا ليس بالهين و لا باليسير . فالاله عند بعضهم هو ابو المسيح ،و عند بعضهم المسيح هو الاله ، و عند بعضهم المسيح مجرد نبي . قامت  الصراعات الدموية بين اتباع هذه المذاهب حتي مات في احد هذه الصراعات في مصر وحدها اكثر من 100 الف في عصر صار اسمه عصر الشهداء.
عند المسلمين نشأت مذاهب عقائدية مختلفة و قد اعتبر الباحثون ان علم الكلام هو علم لاهوت المسلمين . انشغل المسلمون عصرا مديدا بعلم الكلام و الذي انشاه المعتزلة في ظروف نما فيها العقل العربي و صارت مباحث الفلسفة الهامة كالحرية و الجبرية  من اهم ما يشغل العقل الاسلامي ؛ فنشات المذاهب العقائدية المختلفة كالجبرية  ، و المعتزلة  ، و الجهمية  ، و المعطلة  ، و القدرية و غيرها . هذه المذاهب بعضها واجه السلطة و خرج عليها فتعرض للنقمة و المطاردة و التنكيل ،و اهم مثال علي ذلك فرقة الخوارج . و بعض هذه المذاهب قد وجد السند من السلطة _ كالمعتزلة في اول نشأتهم _ الا انهم لاسف نكلوا بخصومهم .
تصارعت المذاهب بين ابناء الدين الواحد ، و تصارعت الديانات فيما بينها في حروب دموية لازالت تعاني منها الامة العربية حتي الان .

ليست هناك تعليقات: