الأربعاء، يونيو 03، 2009

عيد ميلادي "اول تليفزيون في بلدنا"3


و انا في عمر حوالي ثلاث سنوات اذكر شيء غريب جدا حصل في قريتنا!!!ما حدث انه كان هناك زحاما شديدا امام بيتنا في ارض واسعه كانت تستخدم لدرس المحاصيل و نحن صغار.كان الزحام شديد جدا لدرجة ان الرؤس كانت بجوار بعضها و الاكتاف في الاكتاف و لا يكاد الرجل يستطيع ان يجد لنفسه مكانا في وسط الزحام و لا يستطيع أي انسان ان يتحرك من مكانه.
نزل اخي الذي يكبرني بعشر سنوات علي درجات سلم بيتنا متجها الي قلب الزحام !!و كنت حينئذ معلقا علي كتفيه يمسك رجلاي بيديه في حين كنت من خوفي مما اشاهد قابضا بشده بيدي الصغيرتين علي شعر راسه .و ظل يتحرك اخي بين الناس حتي وصل الي مكان لا يزال موجودا ،كانت تقف به عربه تحمل في مقطورتها اله بثت شعاع ضوء شديد السطوع علي ملاءه بيضاء معلقه بمسامير علي حائط بيت لا يزال هو الاخر موجودا كما هو.و فجاه ظهرت صورا متحركة علي الملاءه التي علي الحائط و كانت علي ما اذكر تسجيلا لفؤاد المهندس يلعب و يرقص مع اطفال صغار و كانوا يتحركون حوله في دوائر يمسكون ايديهم في ايدي بعضهم و كانت ملابسهم من نوع قديم لم يعد موجود الان كما ان قصات شعورهم كانت غريبه من نوع كنا نسميه القرصه .
كانت اول مره يشاهد اهل قريتي الصور المتحركه قبل ان يعرف أي منهم جهاز التليفزيون ،و كذلك كانت الاولي بالنسبة لي ،وكنت اعتبرها بعقلي الصغير انذاك نوع من السحر يستطيع الكبار بتوع مصر كما كنا نسميهم ان يحركوا به الصور الثابته و يجعلونها تتحرك كالانسان الحي تماما .
اندهش جميع اهل القريه المزدحمين في هذا اليوم لتلك الصور المتحركه التي رايناها لاول مره و استبدل الجميع حالة الهرج و المرج التي كانوا عليها بحالة اخري من السكون التام و المطلق للاعجوبة التي يرونها امامهم ،اذكركل ذلك ، وواثق جدا ان ذاكرتي لا تكذب في هذا الموضوع .لكن ما لا اذكره هو الصوت..ماذا كانوا يغنون؟؟؟؟
................................................

هناك 10 تعليقات:

ملكة بحجابى يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صاحبة اول تعلييق
ده من حسن حظى
اولا تحياتى لرقى قلمك
اد ايه بتعرف تعبر عن حاجة جواك بشكل ادبى عالى جدا خلانى اتابع الكلمات دون ملل من اول حرف وحتى الاخير

اعتقد ان ما انطبع بذاكرتك هو مرآه لتفاصيل تكوينك
فأهل القرية بنقائهم ذلك وبطيبتهم تلك تركت داخلك تفاصيل لن يمكن ادراكها لكثرتها وعمقها
تقبل مرورى


:)
(ملكة بحجابى )

Desert cat يقول...

جميلة ذكرياتك عزيزى
وما شاء الله على ذاكرتك الفولاذية من 3سنوات
:))
انا مش بحسد انا ماسكة الخشب

Ramy Wasel يقول...

زمن المعجزات لسه متهاش
وعلى فكره

ده كان تأثير التلفزيون فى مصر كلها

الحضر والريف

انا سمعت حكايات اكتر من كده اول ما التلفزيون نزل

لان التجربه الجديده لها دوما مذاقها الخاص
ولذلك انت لا تزال تتذكرها جيدا

منتظرين باقى الذكريات

نبراس العتمة يقول...

بالأمس قرأ لصاحب مدون مراكبي قصة عن الحياة بدون كاتشوب

الحياة الأولى للتلفاز هي في الحقيقة حياة بدون كاتشوب
من يستطيع أن يعيش الآن بدون كاتشوب
عفوا بدون تلفاز

حتى أن جدتي تقول مازحة: هذه التلفاز بمثابة السيجارة بالنسبة للمدن على التدخين
أحضروا لي السيجارة/التلفاز

ذكريات المصب الأول
دام لك الق القلم
مودتي

ذو النون المصري يقول...

ملكه
سعيد جدا انك اهتميتي بقراءة الموضوعو سعيد جدا انه اعجبك
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

قطة الصحراء
دي ذكريات محددة هي التي بقيت و الباقي ضاع
مجرد جزر اطمئن اليها في بحر مجهول من الاحداث
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

رامي
التليفزيون ظل الحدث الاعظم في القريه و لم ياتي شيء اهم منه للان حتي الموبايل

ذو النون المصري يقول...

نبراس العتمه
سعيد جدا بزيارتك الاولي
تحياتي

المهندس يقول...

اولا السلام عليكم
لكنك يا صديقي لست بهذا السن الكبير الذي يجعلك شاهدا علي تلك الذكريات... فانا اكبر منك بعامين ونصف العام .. وكان التلفزيون حاضرا مع بداية تفتح عيناي علي الحياة ... ربما يكون ذلك بسبب اننا كنا مع والدي - رحمه الله- في اعارة بعد مولدي مباشرة .
علي كل الاحوال ... ذكرياتك جميلة .. واعدك ان انبش انا ايضا بعض الذكريات قريبا علي مدونتي ...علها تنال اعجابك ... فضمن اجمل مافي الحياة ..هو تدفق الذكريات كي يشاركنا فيها الاخرين ... كل عام وانت بخير مرة اخري

ذو النون المصري يقول...

المهندس
انا صحيح لست كبيرا كفايه لكن جايز لاني في ارياف كفر الشيخ فالاشياء الحديثه كالتليفزيون وصلتنا متاخره كعادة الحداثة مع محافظتنا
تحياتي و اتمني ان تروي ذكرياتك قريبا