الأحد، نوفمبر 15، 2015

قصة تجاربي مع الحقيقة

........................
كتاب /قصة تجاربي مع الحقيقة
تاليف غاندي
...................

ان ما ارغب في انجازه_او قل ان ما ناضلت و تالمت توقا الي انجازه خلال هذه السنوات الثلاثين_هو تحقيق الذات.
.............
ص7
...........
..................
ص8

اطراح الاشياء ،اذا لم يرافقه اطراح الرغبات ،عمل قصير الاجل ،مهما بذلت من جهد.
..................
ص21
.............
الغيرة لا تنتظر الاسباب.
........
ص23
..........
انا اعلم انه ليس ثمة شيء مستحيل علي الحب المحض.
.........
ص25
...........
الله ينقذ انقاذا مطلقا كل امريء يعمر نفسه حافز طاهر.
....
ص25
..........
لقد كنت اعتقد اعتقادا خاطئا ان الرياضة البدنية لا علاقة لها بالتربية .اما اليوم فانا اعرف ان  التدريب الجسماني يجب ان يكون له في برامج التعليم مكان لا يقل عن مكان التدريب العقلي.
..............
ص27
.............
لقد رايت ان سوء الخط يجب ان يعتبر علامة من علامات الثقافة الناقصة.
........
ص29
..........
انا اليوم من الذين يعتقدون بان الاطفال يجب ان يعلموا فن الرسم قبل ان يتعلموا كيف يكتبون .دع الطفل يتعلم احرفه بالملاحظة ،كما يتعلم اشياء مختلفة ،كالازهار ،و الاطيار ،الخ.علي ان لا يتعلم الخط الا بعد ان يتعلم كيف يرسم الاشياء .ان خطه خليق بان يصبح ،عندئذ ،بارعا جميلا.
...........
ص29
...................
الصداقة الحقيقية هي وحدة في النفوس يندر ان توجد في هذا العالم .
..............
ص32
...........
الانسان يتقبل الرذيلة بايسر مما يتقبل الفضيلة.
..........
ص32
...................
يتعين علي من يريد ان يكون صديقا لله ان يبقي وحيدا ،او يجعل العالم كله صديقا له.
................
ص32
.........
ان ثمة بعض الاعمال التي يكون الهروب منها نعمة سماوية علي الهارب و علي اولئك المحيطين به ايضا.و ما ان يستعيد المرء وعيه للحق حتي يشكر الرحمة الالهية علي الهروب .و كمل نعلم ان الانسان كثيرا ما يخضع للاغراء مهما قاوم ذلك الاغراء ،نعلم ايضا ان العناية الربانية كثيرا ما تتدخل و تنقذه علي الرغم منه.
.....................
ص38
..................
الاقدام علي الانتحار ليس سهلا كالتفكير به.
............
ص40
...........
ان الذي اصابته سهام الحب هو وحده الذي يعرف قوته.
........
ص42
.............
ان الاعتراف الصريح ،مضافا الي وعد بعدم ارتكاب الاثم كرة اخري ابد الدهر ،اذا ما قدم الي من يملك الحق في تقبله ،لهو اصفي ضرب من ضروب التوبة.
..............
ص42
............
من ذا الذي يستطيع ان يفكر بالدواء الصحيح حين يكون الموت قاب قوسين؟
.........
ص44
..............
شيئا واحدا تاصلت جذوره في نفسي :الاعتقاد بان الاخلاق اساس الاشياء ،و ان الحقيقة جوهر الاخلاق  كلها.
............
ص50
..............
الحقيقة هدفي الاوحد.
.....
ص50
.........
قابل الشر بالخير.
..........
ص50
..........
ان الحياة لتتغير في سرعة ،و الحياة لتصبح اعسر يوما بعد يوم.
............
ص52
............
ما اشد الصعاب و ما اكثر المزالق.
........
ص56
.................
القسم قسم .انه شيء لا يمكن ان يحنث به.
......
ص65
..........
منذا الذي يجرؤ علي ايذاء من اسبغ الله عليه حمايته؟
..........
ص78
............
ان حماسة الداخل في دين جديد تكون اعظم من حماسة من ولد علي ذلك الدين.
..........
ص78
...........
ان ترددي في الخطابة ،الذي كان في يوم مضي عائقا ،امسي الان متعة .كانت فائدته العظمي انه علمني الاقتصاد في الكلمات .
.............
ص82
.........
لقد علمتني التجربة ان الصمت جزء من النظام الروحي للرجل المتعبد للحقيقة.
..........
ص82
.........
النزعة الي المبالغة ،الي اخماد الحقيقة او تعديلها ،عن قصد او عن غير قصد  ،هي ضعف طبيعي في الانسان،و الصمت ضروري للتغلب علي هذا الضعف.
ان الرجل القليل الكلام نادرا ما يكون احمق في حديثه .انه يزن كل كلمة.
..............
ص83
...........
لقد كان حيائي في الواقع ،درعي و مجني ،لقد سمح لي بان انمو ،لقد ساعدني في ادراكي للحقيقة.
...........
ص83
...........
لقد راقني جدا القول بان التضحية هي  اسمي اشكال الدين.
...........
ص89
.......
اذا كان الشخص غير مؤمن فانه يعزو نجاته الي المصادفة .و اذا كان مؤمنا فانه يقول ان الله قد انجاه.
..........
ص91
............
من ذا الذي اعتز بقوته الروحية  و لم يرها تقهر و تعفر بالتراب ؟ان المعرفة بالدين ،بوصفها متميزة عن الخبرة ،تبدو مجرد هراء في ساعات التجربة و المحنة.
..........
ص91
.............
الرجال العظام لا ينظرون ابدا الي مظهر الانسان الخارجي .ان الذي يهمهم هو فؤاده.
.............
ص97
............
و الحق اني شعرت انذاك _و هو شعور مايزال يتعاظم عندي منذ ذلك الحين_بان هذا الركوع كله و هذه الصلاة كلها لا يمكن ان تكون مجرد خرافة.
...........
ص99
.............
بهذه العبادة لا ينتقصون من مجد الله، و لكن يضيفون اليه مزيدا.
..........
ص99
...........
ان التبغ اسوا ضروب السكر جميعا لان الرجل الذي يدمنه ينزع الي ارتكاب جرائم لا يجروء السكير علي ارتكابها . ان الخمر تخبل الانسان ،و لكن التبغ يعتم تفكيره و يدفعه الي ان يبني قصورا في الهواء .
..............
ص100
.........
استعمل ما هو ملك لك بطريقة لا تؤدي الي انزال الاذي بملكية الاخرين.
................
ص104
...........
ان الاخلاص و الاجتهاد كافيان لتمكينك من كسب الرزق.
...........
ص105
............
ان علي المحامي ان يعرف الطبيعة البشرية .ان عليه ان يكون قادرا علي قراءة شخصية المرء من صفحة وجهه.
.............
ص105
................
كانت العاصفة الخارجية ترمز عندي ، الي العاصفة الداخلية،و لكني استطيع القول ان العاصفة الداخلية ما لبثت ان مرت بسلام كما مرت العاصفة الخارجية بسلام.
..........
ص109
...........
ان الرجل الذي لا يكاد ينهي حديثه عن اعماله التجارية الواسعة حتي يشرع في الكتابة عن اشياء الروح المحجوبة لا يمكن ان يكون تاجرا البتة ،انه باحث حقيقي عن الروح.
.............
ص111
..............
ينبغي ان يكون ثمة سعي لا ينقطع نحو الكمال .
...........
ص112
.............
ان السعي اللانهائي نحو الكمال هو حق من حقوق كل انسان.ان ذلك السعي ينطوي علي مكافاته الخاصة .اما الباقي فهو في يد الله.
..............
ص112
...............
طبيعتي كانت لا تجيز لي ان اعمل في السر شيئا لست اجرؤ علي عمله في الجهر.
..........
ص113
............
ان علي ان لا افكر في اعتناق دين جديد قبل ان افهم ديني فهما كاملا.
...........
ص148
...........
لابد ان تحضن خطيئاتك في كل لحظة من لحظات حياتك ،فانت تحاول معالجتها و التكفير عنها .
.............
ص151
...........
كيف تستطيع دورة العمل الموصول هذه ان تحمل اليك الخلاص؟
..........
ص151
.............
ان علينا ان ناثم .و من المستحيل ان نحيا في هذا العالم من غير خطيئة.
...........
ص151
..........
فكر اي حياة قلقة هي حياتك ،و اي امل بالسلام ننعم به نحن.
.........
ص152
..........
انا لا التمس الخلاص من نتائج خطيئتي.انا التمس الخلاص من الخطيئة نفسها ،او بالاحري من فكرة الخطيئة نفسها .و الي ان ابلغ هذه  الغاية فسوف ارضي بحياة القلق.
............
ص152
مهمة المحامي الحقيقية هي ان يجمع ما بين الفريقين المتناحرين .
............
ص162
............
كان يعتقد اعتقادا جازما ان الله لابد ان يستجيب للصلاة المرفوعة اليه في اندفاع.
.............
ص163
.............
علمت نفسي منذ زمن طويل ان اطيع نداء الصوت الباطني .كنت. ابتهج في الازعان له .و كان العمل ضده عسيرا علي ،موجعا لي.
.............
ص163
................
لم اجد ايما سبب لتغيير ايماني _لتغيير ديني.فقد كان من المتعذر علي ان اؤمن باني لا استطيع دخول الجنة او الفوز بالخلاص الا اذا اصبحت مسيحيا.
.............
ص164
.................
ما معني القول ان "الفيدا" كلمة الله الموحاة؟و اذا كانت "الفيدا"وحيا من عند اله ،فلم لا يكون التوراة و القران وحيا ايضا؟
...........
ص165
..............
مجرد الالحاح علي الحقيقة قد علمني ،طوال حياتي ،ان اقدر جمال المصالحة و التفاهم.و لقد رايت في سنوات حياتي التالية ان هذه الروح جزء جوهري من اللا عنف .
............
ص178
.............
 الحقيقة صلبة كالماس ،رقيقة كالزهر.
..........
ص178
............
حماسة احدي اللحظات تبلي حماسة اللحظات الاخري.
..........
ص179
.............
في استطاعة المرء ان يتكل علي وعود الناس في معظم الشوؤن الا في ما يتصل بالمال.
..........
ص179
.........
تعلمت منذ زمن بعيد هذا المبدا:ان لا كون في تصرفي قدر من المال اكثر من الضروري.
.............
ص180
.................
ان رغبة الفؤاد الصادقة الصافية لتتحقق دائما.لقد وجدت بالتجربة ان هذه القاعدة كثيرا ما تصح .و لقد كانت خدمة الفقراء هي رغبة فؤادي ،و لقد قذفت بي دائما بن ظهراني الفقراء و مكنتني من الاتحاد معهم.
...........
ص182
........
لقد كنت دائما عاجزا عن ان افهم كيف يستطيع الناس ان يستشعروا الرفعة و الجاه من طريق اذلال اخوانهم في الانسانية.
..............
ص185
................
لقد بدات ادرك ،اكثر فاكثر،امكانيات الحب الشامل اللا نهائية.
............
ص190
.............
انك مهما حاولت الاصلاح و الرتق فان الفتق يظل فتقا.
...............
195
........
كنت اعرف ان الاشياء حين تُسمع من بعيد تبدو اكبر من حقيقتها.
..............
ص200
...........
كيف نفترض ان الذين ندعوهم "الاعداء" "ماكرون"؟امحتوم عليهم ،لانهم اعداؤنا ،ان يكونوا علي خطا ؟اننا نستطيع ان نطلب العدالة من الله وحده.
..........
ص204
..........
كانت ثمة نزعة الي التربية مغروسة ،كالولاء ،في اعماق طبيعتي ،كنت مولعا بتربية الناس ،سواء اكانوا اصدقاء او غرباء.
.............
ص204
.............
لان ينهض المرء بمهمته الخاصةعلي قدر طاقته ،و لو اخفق ،خيرلا له من ان ينهض بمهام لم يخلق لها و لو كانت صالحة .ان موت المرء و هو يؤدي واجبه  ليس شرا،و لكن من يلتمس طرقا اخري لابد ان يضل و يته.
...............
ص210
............
لقد نعمت ،طوال حياتي ،بكثير من هذه الصداقات التي تنبت علي نحو غير متوقع بالكلية.
.............
ص214
..............
لقد علمتني تجربتي اننا نكسب العدالة علي نحو اسرع اذا انصفنا الفريق الاخر.
.............
ص214
من العبث الذي لا طائل تحته ان نقول اننا كنا علي خطا او صواب في القام بعمل ماض .و لكن من المفيد ان ندرس هذه الاحداث ، و ان نتعلم منها ،اذا امكن ،درسا للمستقبل.
..............
ص228
نصحتهم بان بقاءهم اميين و تكسيرهم الحجارة من اجل الحرية افضل بكثير من طلبهم الثقافة الادبية و هم مكبلون باصفاد العبيد.
.............
ص237
.............
حين ارجع البصر الي الماضي اشعر ان القرار النهائي كان هو الاثر التراكمي لتلك الجهود المخفقة.
...........
ص242
ان العقل مولع بالتفكير اللا ارادي ،و من هنا فان كبح جماح الفكر يعني كبح جماح العقل  الذي يعتبر اصعب من لجم الريح .و مع ذلك ،فان وجود الله في ذات نفس المرء يجعل السيطرة العليا للعقل ممكنة .فلا يظنن احد انها مستحيلة لانها عسيرة .انها الهدف الاسمي ،فلا عجب اذا كان بلوغه يقتضي المرء اسمي الجهد.
..............
ص247
................
ان الاشياء الحسية تشيح بوجهها عن النفس المتقشفة ،تاركة خلفها نكهة طيبة .و النكهة تختفي ايضا عند ادراك الاسمي.
.............
ص248
.............
تتجلي الطبيعة الانسانية ،باجمل حالاتها ،في لحظات المحنة.
..............
ص253
..............
علمتني التجارب ،ان من المستحيل عليك، بغيرالصبر اللانهائي ،ان تحمل الناس علي القيام باي عمل .ان المصلح هو وحده الذي يتلهف علي الاصلاح ،لا المجتمع الذي يتعين علي المصلح ان لا يتوقع منه شيئا افضل من المعارضة ،و المقت ،بل و الاضطهاد المميت.
................
ص254
..............
يعتبر المجتمع تقهقرا ما يعتبره المصلح غاليا كالحياة نفسها؟
..............
ص254
.............
ان الحقيقة اشبه ما تكون بدوحة باسقة كلما زدتها تغذية زادتك ثمرا .و كلما تعمق المرء في منجم الحقيقة تعاظم اكتشافه للجواهر الدفينة هناك ،علي شكل ابواب لضروب جديدة ممن الخدمة ،ضروب لا تفتا تتكاثر و تتنوع.
.........
ص225
.............
ان صوت الشعب هو صوت الله.
..........
ص256
...............
ما اثقل ضريبة الاثام و الشرور اتي تبتزها الثروة و السلطان و الجاه من الانسان.
............
ص270
.............
ما يزرعه الانسان ،فاياه يحصد.
............
ص284
.............
لا تشغل بالك بامر الفوز و الاخفاق.كل ما عليك هو ان تبذل قصاري جهدك .
..........
ص285
............
في استطاعتي ان اقول ان الله لم يشا لاي من خططي ان تصمد و تستمر ابدا.لقد وجهها كلها وفق ما يحب و يرضي.
..............
ص293
.............
احسب ان من الخطل ان يتوقع المرء القينيات في هذا العالم ،حيث كل شيء _باستثناء الله الذي هو الحقيقة _غير يقيني.ان كل ما يبدو لنا و يحدث حولنا هو لا يقيني ،عرضي.و لكن ثمة كائنا اسمي مستترا في ذلك كله كشيء يقيني ،و مبارك هو ذلك الذي يلمح ذلك "اليقين" و يشد عربته اليه .ان السعي وراء هذه الحقية هو خير الحياة الاعلي.
........................
ص294
................
انا مؤمن اشد الايمان بان كل عمل صالح لابد ان يثمر في النهاية .فلننس الماضي ،و لنفكر في المهمة التي تنتظرنا .
.............
ص304
..............
اني لن استطيع ان اتبع الذات الالهية الا اذا تخليت عن كل ما املك .
............
ص309
..............
ان اولئك الذين يرغبون في الخلاص يجب ان يسلكوا مسلك الوصي الذي يسيطر علي ممتلكاتضخمة ،و مع ذلك فهو لا يعتبر ان ذرة واحدة منها هي ملك له.
..............
ص309
..............
من ذا الذي يستطيع ان يقول الي هنا ،لا الي ابعد ،لامواج طبيعته الخاصة ؟من ذا الذي يستطيع ان يمحو الانطباعات التي فُطر عليها ؟
................
ص310
............
من العبث الذي لا طائل تحته ان يتوقع المرء من اولاده و من القاصرين الموكول اليه امرهم ان يتبعوا بالضرورة سبيل التطور نفسه الذي اتبعه هو.
....................
ص310
...................
لقد امست الغلطة منارا لي يهديني سواء السبيل و يحذرني من الزلل.
...............
ص313
...............
انا اعرف اسباب العلل  التي كانت تلم بي .و انا اعي احسن الوعي اني وحدي المسوؤل عنها ،و هذا الوعي هو الذي جعلني لا افقد الصبر .و الواقع اني شكرت الله عليها بوصفها دروسا.
................
ص315
.............
لقد غدا  الفكر نفسه  بغيضا الي  بقدر ما وجدت ان في الامكان تسخيره لحماية الجريمة.
............
ص320
................
ان الرجل و عمله شيئان متمايزان .ففي حين يتحتم ان يقترن العمل الصالح بالاستحسان و العمل الطالح بالاستهجان ، فان فاعل العمل،سواء كان خيرا ام شرا،يستحق دائما الاحترام  او الشفقة تبعا لطبيعة الحالة.ان قاعدة  "ابغضوا الإثم لا الآثم " نادرا ما تطبق علي الرغم من سهولة فهمها .و هذا هو السبب الذي من اجله ينتشر سم البغض في العالم.
..................
ص321
............
ان من السديد ان يقاوم المرء نظاما ما و يهاجمه  ،و لكن مقاومة واضعه و مهاجمته توازيان مقاومة المرء نفسه و مهاجمته اياها .ذلك اننا كلنا قد طلينا بالفرشاة نفسها ،و اننا كلنا اولاد خالق واحد .
.............
ص321
..........
القوي الالهية التي تعمر نفوسنا لا نهائية .و لان تمتهن كائنا بشريا واحدا يعني ان تمتهن هذه القوي الالهية ،و بذلك لا تؤذي ذلك الكائن فحسب ،بل تؤذي معه العالم كله.
................
ص321
.............
حين ادرس الخطوات العظمي التي قمت بها في حياتي ،و الخطوات التي تعتبر خطوات صغري ايضا، يتبدي لي انه ليس من الخطا ان اقول انها كلها خاضعة لتوجيه الروح الاعلي.
.................
ص325
.............
انا لم ار الذات الالهية ،و لم اعرفها .لقد جعلت ايمان العالم بالله ايماني . و اذ كان ايماني لا يمحي فانا اعتبر ذلك الايمان صنوا للتجربة. و لكن لما كان من الجائز ان يق4ال ان اعتبار الايمان تجربة تزييف للحقيقة ،فقد يكون من الاصوب ان يقال اني لا اعرف كلمة اصف بها ايماني بالله.
.................
ص325
.............
اك اذا بدات عملا ما فليس ينبغي لك ان تتركه الا اذا قام الدليل علي انه سيء اخلاقيا.
.............
ص326
...........
انا اقول بان المؤمنين ،الذين ينبغي ان يروا في الاخرين نفس الاله الذي يرونه في نفوسهم  ،يجب ان يكونوا قادرين علي الحياة مع جميع الناس في مودة و تعاطف .و القدرة علي مثل هذه الحياة يمكن ان تربي ،لا بالابتعاد عن المناسبات المؤدية ،علي نحو غير متكلف ،الي مثل تلك الاحتكاكات .بل بالترحيب بها بروح من الخدمة ،مع اجتناب التاثر بها ،في الوقت نفسه.
............
ص327
اني اؤمن ايمانا مبنيا علي التجربة بانه اذا كان قلب المرء طاهرا فان الكارثة تسوق اليه الرجال و الاجراءات لمكافحتها.
............
ص338
.............
ان علي الباحث عن الحقيقة ، قبل كل شيء ،ان يصطنع اعظم الحذر و الحيطة ،ذلك ان اقناع رجل ما بشيء لم يستيقن هو منه استيقانا كاملا ضرب من الاعتداء علي الحقيقة.
.............
ص346
.............
ان الشاعر هو الشخص القادر علي تفجير الخير الكامن في الصدر البشري.
........
ص347
.............
ان حياة الكدح ،يعني حياة الفلاح و صاحب الحرفة اليدوية ،هي الحياة الجديرة بان تعاش .
..............
ص348
.............
لقد وجدت بالاختبار ان المرء كثيرا ما يضع خططه ليقلبها الله راسا علي عقب ،و لكن حيث يكون الهدف النهائي هو البحث عن الحقيقة فان ابطال خطط المرء مهما كان قاسيا لا يمكن ان يكون مؤذيا ،و كثيرا ما يكون خيرا مما يتوقع المرء.
............
ص353
.................
علي كل من يحاول القيام بتجارب جديدة ان يبدا بنفسه .ذلك اجدر بان يقوده الي اكتشاف الحقيقة علي نحو اسرع ،و الله يسبغ حمايته دائما  علي المجربين المخلصين.
..........
ص357
..............
حين يكون  ثمة وحدة بين قلبين ،كما هو الحال بينك و بين من تحب ،فليس  من الخير ارجاء الزواج لمجرد الاعتبارات المالية .و لو كان الفقر حائلا ،اذن لتعذر علي الفقراء ان يتزوجوا عمرهم كله.
..........
ص357
...............
الجمال الحقيقي قوامه،بعد كل شيء ،طهارة الفؤاد.
.............
ص359
.............
كنت اعتقد ،دائما،بان الاباء الهنود الذين ينشؤن اولادهم ،منذ الطفولة ، علي التفكير و الكلام بالانجليزية انما يخونون اولادهم و وطنهم .انهم يحرمونهم ميراث الامة الروحي و الاجتماعي ،و يجعلونهم بذلك غير اكفاء لخدمة الوطن.
...............
ص362
............
المصاعب لا تزال ،حتي اليوم ،تحدق الي في وجهي.
.........
ص367
...............
البهائم لا تعرف بالفطرة كبحا للغرائز .و الانسان  انما يكون انسانا لانه قادر علي هذا الكبح ،و بمقدار ما يمارس هذا الكبح.
............
ص367
..............
ص368
.............
اننا اذ نسعي الي شفاء انفسنا من مرض قديم نعمل علي خلق مئات من الامراض الجديدة .و اذ نحاول الاستمتاع بملذات الحس نفقد في النهاية حتي قدرتنا علي الاستمتاع .
.............
ص372
...........
ليس ثمة من هو اشد عمي من اولئك الذين  لا يريدون ان يروا.
..............
ص373
............
انه لشيء عظيم في هذا العالم ان يولد المخلوق كائنا بشريا.
..............
ص375
..............
ان ضروب التحريم المفروضة من خارج نادرا ما تنجح ،و لكنها حين تفرض من داخل ،علي نحو تلقائي ،تكون اثر مفيد من غير ريب.
...................
ص378
................
كل انكار للذات مفيد للروح.
.............
ص380
..........
ان غذاء الرجل الساعي الي كبحالنفس يجب ان يكون مختلفا عن غذاء الرجل الساعي الي المتعة ،كما يتحتم ان تكون اساليب حياتهما مختلفة.
..............
ص380
..................
ان العقل غير الطاهر علي نحو واع  لا يمكن ان يطهر بالصيام.
..........
ص382
..........
ان شهوة العقل لا سبيل الي استئصالها الا بامتحان النفس علي نحو صارم ،و بالاستسلام لله ،و اخيرا بالنعمة الالهية.
...........
ص382
..............
ان العقل المادي يصبح عبد الشهوات بدلا من ان يكون المسيطر عليها .
............
ص382
...........
ان اولئك الذين يستخفون بالقيود الغذائية و الصيام مخطئون بقدر ما هم مخطئون اولئك الذين يعلقون امالهم كلها علي الصيام و القيود الغذائية .
..............
 ص382
............
من الخير دائما ان يشارك المرء غيره في ايما مسالة من مسائل انكار الذات.
..............
ص384
...............
كل ما كنت اعرفه ان التربية الحقيقية لا يمكن ان يقوم بها _ في الاحوال المثالية _غير الابوين ، و ان علينا ان لا نفزع في تلك الظروف الا الي القدر الادني من المساعدة الخاريجة.
................
ص386
...............
انا لم اجد من الضروري البتة ان اثقل علي الغلمان باعداد كبيرة من الكتب .و لقد كنت اعتقد دائما ان افضل كتاب للطالب هو معلمه .و لست اذكر الا قليلا ما علمني اياه اساتذتي يق الكتب ،و لكني اذكر احسن الذكر ،حتي في هذه اللحظات ،الاشياء التي علموني اياها بمعزل عن الكتب.
...............
ص391
..............
ادركت ان تهذيب الروح شيء قائم بنفسه .ان في تطوير الروح بناء للشخصية ،و تمكينا للمرء من العمل بسبيل معرفة الله و تحقيق الذات.
...............
ص391
.............
كل تعليم خلو من تثقيف الروح لا فائدة منه ،بل انه قد يكون مؤذيا.
...........
ص392
............
في السير نحو الحقيقة يكون طبيعيا ان يتعطل الغضب و  الانانية و البغض، اذ لولا ذلك لكان من المتعذر الوصول الي الحقيقة .ان المرء الذي تتحكم به الاهواء قد يكون ذا نيات طيبة ،و قد يكون مصدقا امينا و لكنه لن يبلغ الحقيقة ابد الدهر.
.............
ص400
..............
ان الساعي وراء الحق كثيرا ما يضطر الي ان يلتمس سبيله في الظلام .
............
ص404
............
الزعم بان الحياة تحيا علي الحياة ينطوي علي معني عميق.
..............
ص404
...........
خطيئة الفرد لابد ان تؤثر في كل انسان.
...........
ص405
..............
ان الشخص الذي يتطوع لخدمة عصابة من اللصوص ،بالعمل معهم كحمال او حارس ،فيما يكونون منصرفين الي عملهم ،او كممرضين حين يصابون بجراح،اقول ان هذا الرجل لا يقل لصوصية عن اللصوص انفسهم.
.......................
ص405
...............
ان المتعبد للحقيقة لا ينبغي له ان يقوم بايما  عمل مراعاة للعرف .ان عليه دائما ان يبقي نفسه علي استعداد للتصحيح و التقويم .و يتعين عليه كلما اكتشف  انه علي خطا ان يعترف بذلك ،مهما كلف الامر ،و ان يكفر عنه.
................
ص406
...............
ان الخدّاع لا يخدع ،في اخر الامر ،الا نفسه.
................
ص407
...............
الايمان هو الذي يزود عني الياس.
...............
ص434
.............
ان من واجبي ان اقدم للشعب جميع ضروب العلاج المشروعة لالامه .
.................
ص439
.................
الامة الراغبة في النهوض يتعين علها ان تعرف جميع الطرق المؤدية الي الحرية و اساليبها .و هي عادة تشتمل العنف كعلاج اخير.
..............
ص439
............
ان البلايا التي يعانيها ركاب الدرجة الثالثة ترجع من غير شك الي استبداد سلطات السكة الحديدية و جورها .و لكن فظاظة الركاب انفسهم و عاداتهم القذرة و انانيتهم و جهلهم يجب ان تكون موضع اللوم ايضا.و المؤلم انهم كثيرا ما لا يدركون انهم يتصرفون تصرفا رديئا ،او قذرا،او انانيا.انهم يعتقدون ان كل ما يصنعونه هو طبيعي .و هذا جميعه يمكن رده الي لا مبالاتنا ،نحن "المثقفين"،بهم.
...............
ص445
.................
ان الصلة الروحية اثمن من الصلة الجسدية بكثير.و الصلة الجسدية  منفصلة عن الصلة الروحية هي اشبه شيء بجسد من غير روح.
........
ص447
.................
ما دام هناك اديان مختلفة فان كلا منها قد يحتاج الي رمز خارجي مميز .و لكن حين يُحول الرمز الي ضرب من الصنم ،و الي اداة لاثبات امتياز ذلك الدين  علي غيره ، فليس يليق به غير النبذ و الاطراح .
..............
ص445
..............
كانت عقيدتنا التعبد للحقيقة ،و كانت مهمتنا البحث عن الحقيقة و الاصرار علي الحقيقة.
.............
ص457
..............
ان اللغة البشرية لا تستطيع ان تصف طرائق الله في العمل الا  وصفا ناقصا.و انا اعي ان هذه الطرائق لا سبيل الي وصفها و استيعابها.
..............
ص495
................
ان الفقر و الجوع الماحقين الذين الذين تعانيهما بلادنا هما من القسوة بحيث يدفعان كل عام عددا متعاظما من الرجال الي صفوف الشحاذين  الذين يؤدي بهم السعي اليائس وراء الرغيف الي تجريدهم من كل حس بالتادب او احترام الذات .و من عجب ان المحسنين  عندنا يقدمون اليهم الصدقات  بدلا من ان يوجدوا لهم اعمالا .
..............
ص500
...............
ان خلاص الشعب يتوقف عليهم هم ،علي قدرتهم علي التضحية و تحمل الالام.
..............
ص506
...........
في كل لحظة من لحظات حياتي ،ادرك ان الله يجربني.
..............
ص508
...........
في المسائل الدينية تختلف المعتقدات ،و تكون معتقدات كل امريء هي العليا عنده.
........
ص509
................
اداء الواجب يمنح ،بشكل الي ،حقا مقابلا.
............
ص515
..............
ما هو ذلك الامل .انا لا اساوم من اجل تحقيقه،و لكن يجب ان تعرف ان خيبة الامل تعني نزع الغشاوة عن العيون .
..............
ص516
...............
سوف اقاوم الطغيان المنظم الي ابعد حدود المقاومة .ان الواجب يقضي بان تناشدوا الموظفين ان لا يسيئوا معاملة  نفس واحدة  و ان يحترموا راي الشعب و يستشيروه.
.................
ص516
.............
الشعب الذي كان يلعن الحكومة اصبح يشعر الان انه هو ،و ليس الحكومة ،صاحب السلطة ،حين يكون مستعدا لتحمل الالام من اجل الحقيقة التي يمثلها.
...............
ص516
..................
لقد اثبتت الرغبة في الحياة انها اقوي من الاخلاص للحقيقة .
.............
ص523
............
الشك هو ، من غير ريب ،ثمرة قلة الايمان او ضعفه.
............
ص524
.............
لا تستطيع ان توقظ المرء الا اذا كان نائما حقا.و لن يكون لايما جهد تنفقه اثر ما اذا كان متظاهرا بالنوم مجرد تظاهر .
.............
ص527
............
سبق لي ان لاحظت هذه الظاهرة  المميزة للمسلك الشعبي :التعصب للعمل المثير ،و كراهية الجهد الانشائي الهاديء .و لا تزال هذه الظاهرة قائمة حتي اليوم.
.............
ص532
..............
كنت دائما اعتقد بان علي المرء ان يري اخطاءه بعدسة محدبة ،و ان يفعل عكس ذلك باخطاء الاخرين ،و عندئذ فقط يستطيع ان يصل الي تقدير عادل لاثنين .,
..................
ص540
...............
ان الطلب علي السلعة هو الذي يحدد ثمنها.
................
ص567
............
لكي تصان الديمقراطية يتعين علي الشعب ان يتمتع بحس حاد لاستقلاله و احترامه الذاتي ووحدته ،و ان يصر علي ان لا يختار لتمثيله الا الاشخاص المعروفين بالصلاح و الاخلاص.
................
ص574
..............
ان الله لا يمكن ان يدركه امرؤ ليس طاهر القلب .و اذن فالتطهير الذاتي يجب ان يعني التطهر في جميع مجالات الحياة .و لما كان التطهر معديا الي حد بعيد ،فلابد ان يقود تطهير المرء نفسه الي تطهر ما حوله.
.............
ص577
...............
ان التغلب علي الاهواء الخفية ليبدو اصعب في نظري من فتح العالم بقوة السلاح.
............
ص577
.............
يجب ان اختزل نفسي الي الصفر .و ما دام المرء لا يجعل نفسه ،طوعا و عن طيب خاطر ،في المرتبة الاخيرة بين ابناء جلدته فلن ينعم بالخلاص.
.............
ص577
...........  



ليست هناك تعليقات: