الاثنين، نوفمبر 30، 2015

رحلة ل 100 عبيط

رحلة ل 100 عبيط
رواية / عمر عباس
...........................
في رواية " رحلة ل 100 عبيط " يشدنا المؤلف من صفحاتها الأولي إلي عمق الرواية بلغة بسيطة سهلة  ممزوجة بالعامية المصرية ، يحكي فيها حكاية شابين اثنين ، مات أبو جد أحدهما فدعا الآخر إلي جنازته بقرية اسمها " 100 عبيط " قريبة من بلد اخري اسمها " كفر فقر " ، و من هنا تبدأ القصة أو المغامرة .
يظهر للصديق المسافر أن القرية ذات سمعة سيئة في حوادث القتل و الاختفاء منذ أن قترب من القرية عن طريق حكايات سمعها في الموصلات من الناس . و عند نزوله إليها في الليل تبدأ رحلة الرعب .
قابل الصديق قبل وصوله إلي بلد صديقه مجموعة من الناس جالسين جنب عشة يشربون الشاي و عرف أحدهم اسمه دون أن يذكره لهم ، كان أحدهم أبو الجد الميت ، و صديقه الميت ،و طفل مات أيضا منذ وقت طويل .
يصل الصديق إلي بيت صديقه و يعرف منه قصة علاقة أبو جده بالجن ، منذ أن فتحت مقبرة فيها لعنة مات فيها يوم فتحها 100 من أهل القرية ، و لأن المقبرة مكتوب علي بابها أن من يدخل هنا عبيط ؛ فقد أطلقوا علي القرية التي أُنشئت بعد ذلك بلد ال 100 عبيط .
تنتهي القصة بانتهاء اللعنة لأن الصديقان استطاعا جلب الأوراق المسروقة من المقبرة يوم فتحها الاول و استطاعا التعامل مع جني قديم ( علي المارد ) وافق علي مساعدتهما في مواجهة حرس المقبرة.
القصة بلغة كما قلت سهلة و بسيطة و لا صعب فيها ، و بالرغم من أنها تعتبر ميزة إلا أنها في نظري تحولت إلي عيب في هذه القصة . فالبساطة المبالغ فيها في رسم الشخصيات جعلها سطحية و بلا عمق . فتقرأ الرواية فتتذكر علي الفور ما كنت تقرأه قديما من مغامرات " المغامرون الخمسة " .
الروايات في عمومها أحد أهم أبواب الإبداع الأدبي و كي تعلو قيمتها يجب أن ترسم شخصياتها و تحدد خصائصهم النفسية و ترسم ملامحهم الفلسفية و الفكرية .. ما يؤمنون به و ما لا يؤمنون ، ما يحبونه و ما يكرهون . و فيها تتعرض شخصيات الرواية لواقع معاكس لملامح تكوينهم النفسي و الفكري ، و ننتظر نحن كقراء موقف بطل الرواية من هذه المواجهة بين الواقع النفسي و الفلسفي الذي تربي عليه الشخص و بين الواقع الخارجي .
هذه المواجهة هي موضع التربية النفسية الذي يبدع فيه الكاتب لتربية القراء و علي أساسها نحكم عليه بالإجادة و مستواها . و من خلال الكثير من الأعمال القديمة لأمثال شكسبير و غيره استطاع علماء النفس استشفاف أمراض أصيب بها هؤلاء الأبطال ، بل سميت بعض الأمراض النفسية بأسماء مشاهير أصيبوا بها في مسرحيات شكسبير ، و هذا قبل اكتشاف هذه الأمراض و تسميتها علميا .
( رحلة ل 100 عبيط ) هي العمل الأول ل ( عمر عباس ) و أعتقد أنها عمل ربما نعتبره جيدا لكن علي صاحبه أن يطور عمله القادم .

ليست هناك تعليقات: