الأربعاء، نوفمبر 10، 2010

رحلة حج _ج2

.كنت سعيد جدا بملابس الاحرام ،لاول مرة اشعر بحرية تمنيت تحقيقها منذ زمن طويل جدا نتمنيت كثيرا ان اتجرد من كل ما يلتزم به البشر في حياتهم اليومية فتجردت وزيادة علي التجرد كنت في حالة نهضة روحية لا يحققها مجرد التجرد ،زاد من حالة الترقي الروحي رؤية الناس كلهم في نفس حالي ،الجميع في ملابس الاحرام يشعرون بما اشعر به. كانت ملابسنا شرانق حديد كادت تخنق ارواحنا علي مر السنين فلما احرمنا اصبحنا فراشات فيها من الرقة و الجمال ما يُعجِز الوصف ،تخلصنا من ملابسنا كي نستعد لارتقاء القمم الروحية التي وُعِدنا بها ،كنا نشعر بنشوة وجودنا علي باب انتصار عظيم اقترب موعده بعد حياة طويلة في ظل الهزائم المستمرة .شعرت بان كل ما مضي من عمري يقع خلف ظهري و عليَّ الان ان انتبه جيدا للايام القادمة امام عيني فلابد ان اتجنب فيها ما ارتكبته فيما مضي،انها حياة جديدة و فرصة لابد من استثمارها ،فرصة مسح كل صفحاتي القديمة و البدء من جديد!!!يالها من فرصة!!!


اشعرني العدد الهائل من المحرمون حولي بانني لا اقف في مكان عادي و لا في زمان طبيعي،شعرت بانني في موقف لا مكاني لا زماني ،موقف يمكن وصفه بانه مفصل يربط بين زمانين و مكانين مختلفين و في هذا المفصل يحدث هذا الشعور و فيه يستعد الانسان للتغير ،هذا التغير لا ياتي فقط من اثر المكان بل بالتضافر مع ارادة الانسان ،و هنا عاهدت الله و قررت ان اتغير.


تاخرنا في التحرك من ميقات الاحرام تاخرا ملحوظا حتي اذن الله لنا بالاجتماع مع المشرف الذي قال لنا:سنتحرك الان و بعد قليل سنقابل نقطة تفتيش ،اما ان يتركونا نمر و اما سنترك الحافلة و نمر سيرا علي الاقدام و نمشي مسافة بعدها نلتقي بالحافلة بعيدا عن التفتيش ثم نواصل الرحلة الي مكة.


وصلنا نقطة التفتيش و طال انتظارنا لمشرف الرحلة ،فاتي و قال : يريد ضابط النقطة كي نمر عشرين الف ريال ...و قال ضاحكا :لا يعرف ان اغلب الناس هنا يملكون فقط نفقات طعامهم طوال ايام الحج ،لقد حدثته طويلا ان جميع ركاب الحافلة معلمين و فيهم من اتي للمملكة منذ شهر واحد فقط و لا يملكون اي شيء مما تطلب ...كان طلب الضابط لهذا المبلغ لعبور الحافلة بسبب اننا جميعا لم نحصل علي تصريح حكومي بالحج و هو يكلف حوالي اربعة الاف ريال للفرد الواحد.


لم يكن لدينا شك في اننا سنحج هذا العام ،لقد احرمنا و سنذهب باي طريقة و بعد فشل المحاولات مع الشرطي قررنا الحل الاخر و هو ان نترك الحافلة تمر خالية و نمشي اي مسافة الي مكة...الله ،جميلة جدا اخر كلمة ...الي مكة ...كنا نقولها في حوارنا بتلذذ واضح ،لقد سافرنا في الزمن الي ايام النبي صلي الله عليه و سلم.لقد مشينا بين الجبال في طريق مرصوف ملتوي مسافات طويلة ربما اكثر من عشرة كيلو مترات كانت من امتع اوقاتنا علي الاطلاق و لقد شكرت الله ان رفض الشرطي مرورنا حتي نضطر الي المشي في هذا اليوم ؛كان هناك غيرنا من جميع الجنسيات في نفس طريقنا متجهين جميعا الي مكة...الله جميلة جدا جدا كلمة "الي مكة" لقد وصلتنا جميعا دعوة ابراهيم عليه السلام "و اذن في الناس بالحج ياتوك...."و قد اتينا طائعين مختارين. لقد كنا نسير علي الطريق و نري من بين الجبال عدد غفيرا من المحرمين خارجين من بين الصخور متجهين نفس الوجهة و من ناحية اخري تجد غيرهم بينما ارتقت مجموعة اخري بملابسهم البيضاء فوق صخرة عالية يحاولون المرور الي الطريق كي ينضموا للباقين بينما استقر اخرين علي الارض يصلون و هكذا لمسافات طويلة جدا لا ينتهي تدفق الناس من مختلف الاجناس و الاعمار، لقد كانت هناك طرق اخري ترمي بالحجاج .كانوا علي قمم الصخور و جوانب الطريق اشبه بطبقة عالية من الجليد الابيض في ايام الشتاء لكنه جليد يتحرك للامام،لقد فرحت بشدة حينما نظرت الي كل الحجاج حولي و عرفت انني في عين الكثير منهم قطعة من الجليد الابيض المتحرك،لقد اصبحت دون ان ادري واحد من المجموع الذي لا اعرف اي احد منهم و في الحقيقة لقد شعرت تجاه هؤلاء الالاف من الناس بالكثير من الود .

هناك 7 تعليقات:

ابو فارس يقول...

السلام عليكم
شوقتني الله يتقبل منك
وادعي لي ان اسلك همسلكك
تقبل الله منك سأر الاعمال
وكل عام وانت طيب
تقبل مروري الاول
دمت بحفظ الرحمن

احمد أبو العلا يقول...

كل عام وانت بخير وحج مقبول بإذن الله
وأشكرك على تعليقك على مدونتى

عباس ابن فرناس يقول...

امتعتنى يارجل
اعرف انك حاولت التعبير ولو بشكل بسيط ولكن ماذال فى داخلك الكثير
فعلا هى اشياء تحس وان كانت اكبر من انها توصف
متعه روحيه مدهشه وعظيمه تكاد تشعر انك خارج حدود الارض بل والكون ايضا
اقول هذا ولم اعيش التجربه فما بالى وان عشتها سبحان الله

فارس عبدالفتاح يقول...

في مثل فلاحي من امثالكم القذرة يتنطبق عليك بيقول : تكلم الشرموطة تلهيك واللي فيها تجيبوا فيك .

انا اللى باسألك يا نطع عن ايه اللى جاب القومية في العنوان يا جحلوف .

حتى مش عارف تفرق بين الوطنية والقومية مع ان الموضوع مافهش اي اتصال بينه وبين العنوان .

انت سخسخت من الضحك انا حسيت اني اهتجيلي زبحة او جلطة لما قرأت الكلام ده :

مره جديدة بنقولها لك
حاول تقرا و تفهم اللي بتقراه و بطل حفظ و حاول تقرا وجهات مختافة و افهم ان هذه المصطلحات لها رؤي مختلفه تختلف باختلاف الثقافات التي تتبناها
و ان هذه المصطلحات اختلف المفكرين السياسيين كثيرا في تحديد دقيق لمعناها حاول تفهم قبل ما تتنيل تتكلم


من الواضح ان حضرتك ومجموعتك من الحمير والجحوش اللي زيك لديهم تعريفاتهم الخاصة بالمصطلحات التي تم الاتفاق عليها من جميع علماء الاجتماع والاجتماعي السياسي .

لكن من الواضح انكم وضعين تعريفات جديدة لمعاني المصطلحات التي تختلف عن مصطلحات ثقافتكم الخاصة


ان هذه المصطلحات تعترف بها جميع الامم والثقافات في العالم لدرجة ان الامم المتحدة في موسوعتها للعلوم الاجتماعية والسياسية متفقة على تعرياتها .

وانت لديكم تعريفات تختلف عن جميع الامم في العالم بل وتسطنطع وتتدعي ان بعض الشعوب لديها تعريفات خاص بهذه المصطلحات والغريب انك وبكل بجاحة تصر على هذا.

اههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه



فعلا ان جاحد الحق يدل من نفسه على مهانة وجاهل النقصد يدل من نفسه على قصور .


فارس عبدالفتاح .. قومي عربي

ذو النون المصري يقول...

ابو فارس
شكرا لك
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

استاذ احمد ابو العلا
انا باسعد جدا بزيارة مدونتك
و باستفيد منها كتير جدا
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

عباس بن فرناس
انا سعيد جدا بتعليقك و زيارتك
تحياتي