الثلاثاء، مايو 25، 2010

لمحة من تاريخنا القبطي


لو انك استجمعت كل الظروف و المحن التي مرت بالمصريين ،منذ قضي الفرس علي استقلالها ،حتي اخر العهد الروماني و البيزنطي ،لما توقعت سوي نتيجة واحدة :هي القضاء علي القومية المصرية ،ان لم يكن محو المصريين من علي وجه الارض .و ما عليك الا ان تتامل ما حدث في بلاد الغال و ايبيريا و رومانيا ،حيث تحولت تلك البلاد الكبيرة الي مقاطعات لاتينية ، و كانت لغة الرومان هي الاصل في تكوين اللغات الفرنسية و الاسبانية و البرتغالية و لغة رومانيا الحديثة ، و ما زال اهل تلك البلاد يعتزون باصلهم اللاتيني .
و مع ذلك لم تستطع كل تلك الارزاء و الاحن ان تقضي علي القومية المصرية .و كلما زادت محنتهم ،كلما اذدادوا استمساكا بقوميتهم ..و سوف يقدم لنا تاريخ المسيحية في مصر اروع صور مقاومة المصريين للغرباء ، و هي حقبة رهيبة رائعة في وقت واحد ، و هذه صورة رسالة حفظها لنا تاريخ المسيحية في مصر ،كتبها البابا اثناسيوس ،بطريرك الكنيسة القبطية ،يصف واقعة من الاحداث التي جرت في عهد ولايته ،كما حدثت من قبل و من بعد.قال يصف محاصرة الاف من الجنود البيزنطيين ،لكنيسة العذراء بالاسكندرية وقت الغروب:
"اما انا فجلست علي الكرسي الخاص بي ،و اوعزت الي الشماس ان يتلو المزمور السادس و الثلاثين بعد المائه ،و كان المصلون يرددون قائلين ،،هو الرحيم الي ابد الابدين ،،.و حان وقت الانصراف و كان الظلام قد بدا يهوي علي خارج الكنيسة ،و شرع العسكر يطرقون ابوابها طرقا عنيفا ...ثم فتحوا الابواب عنوة ،و اقتحم الجيش الروماني الكنيسة ،و رجاله يزعقون كمن فتحوا مدينة حصينة . و كانت سيوفهم تلمع في ضوء اسرجة الكنيسة ،و اندفعوا كالسيل الجارف متجهين الي حيث اجلس ،فوقفت و امرت الناس ان ينجوا بانفسهم ،ما استطاعوا الي ذلك سبيلا .و لكن بعضهم حاول اعتراض الجند في طريقهم اليّ ،فذبحهم الجنود ذبحا ،و داسوهم باقدامهم ،و تعقبوا الفارين منهم .و الح القساوسة عليّ كي انجو بنفسي فابيت قائلا :،، ليست نفسي باعز عليّ من نفوس الاخرين ،،،و كنت موقنا بان ثباتي في مكاني ،امام الساعين الي حتفي ،سيجعل الجنود ينصرفون الي شخصي نو يتركون الاخرين ؛فعولت ان ابقي حتي ينجو الشعب ...و لما انصرف اكثر الناس ،جاء الرهبان ،مع من تخلفوا من القساوسة ، و حملوني خارجا"
.............................
عن كتاب/سندباد مصري
تاليف /حسين فوزي
ص130
........................

هناك 12 تعليقًا:

Ms Venus يقول...

للأسف الشديد التاريخ القبطى فى تعتيم شديد

kaed يقول...

يا بنى لو سألت حد عن تاريخ مصر القبطى حيقولك أيوة انا أعرف المقوقس عظيم الروم

فارس عبدالفتاح يقول...

هذي هي المفارقة والتضاد والتناقض والتخبط في تعليقات وكلامك أنت ليس أنا يا شناوي

منقول من كلامك ...

( أكيد هذا لن يحدث لان مجال اهتمامي بعيد تماماً عن القراءة في الفلسفة لأني أراها بلا أي نفع و ليس هذا رأيي وحدي بل كثير من المفكرين و إعلام الفكر الإسلامي مثل الإمام الشيخ محمد الغزالي الأزهري و الدكتور مصطفي محمود رحمهما الله قالا كثير من الكلام بهذا الصدد )

وهذا منقول أيضا من كلامك ...

( وقد أنشأت مدونة فلسفة حياة خاصة بهذه الجمل المنقولة من الكتب التي أقراها و هي أعمق ما يكتبه الكتب و فيها جوهر فكره و فلسفته لذلك أنشأت لها أيضاً مدونه خاصة بها باسم فلسفة حياة )

انتهى ....

وهذا شديد الدلالة والقطعية وبسخرية وازدراء على نوعية هذا العقل الذي كتب التعليق .. النص الأول والثاني من نفس التعليق ذاته .. كان التضاد والتضارب والتنافر والتناقض والمفارقة والتخبط فكيف أنت لا تؤمن بالفلسفة وفي نفس الوقت تقول أنشأت مدونة اسمها فلسفة حياة وهي تلخص مقولات عميقة وفيها جوهر فكره الكاتب وفلسفته ..


اللهم لا تأخذنا بما فعل السفهاء منا يا رب العالمين على رأي سعيد صالح في مسرحية مدرسة المشاغبين


من سخرية القدر أيضا أنك تقول أن الإمام الغزالي الذي تخصص في شرح الفلسفة الإسلامية ومنهجية الدين الفلسفية لا يؤمن بالفلسفة ولا يجد أنها نافعة والذي سطر الكتب في الدفاع عن الإسلام وفلسفة الدين الإسلامي ( ضد الفلسفة الشيوعية والعلمانية ) في كتبه


كذلك الدكتور مصطفى محمود الذي ألف الكتب واعد حلقات العلم الإيمان التي تناقش جميع المذاهب الفلسفية الغربية الفاسدة ( الفلسفات الدينية مثل البوذية والهندوسية وغيرها من هذه الديانات الفلسفية ) بالفلسفة الإسلامية العقلية المنطقة الأخلاقية يرى أن الفلسفة ليس لها نفع وهي غير زي جدوى


فعلا ... اللهم لا تأخذنا بما فعل السفهاء منها يا رب العالمين .. حبيبي إذا كنت لا تستطيع أن تميز وتفرق بين ما يقوله هؤلاء المفكرين الفلسفيين بأن نفرق بين الفلسفة الفاسدة فكرياً وعقائدياً وبين الفلسفات الصحيحة والنافعة عقائدياً وفكرياً

فارجوا أن لا تقرأ لمثل هؤلاء الأعلام ..... وخليك في كوزك لما نعوزك


فارس عبد الفتاح .. قومي عربي

عطش الصبار يقول...

ذو النون المصرى
اهلا بيك وشكرا على زيارتكم
اعجبتنى طريقه عرض تاريخناالقبطى الذى لايعلم عنه احد سوى المختصين سواء بقصد او بدون
ولكن اسمح لى ان اقول انه صدمتنى كلمه القوميه المصريه
هذا الفكر الذى ينادى باالانغلاق على ذواتنا هو الذى ادى بنا لان الى ما نحن فيه
هانحن مهددون بالحرمان من مياه نهرنا العظيم لاننا اعطينا ظهرنا لاافريقيا
لن اطيل ولكن هل تعلم قصه (اكلت يوم اكل الثور الابيض)
هاهى الدول التى تكون امتداد استراتيجى لنا تتأكل وتنهار بفعل مخطط له حتىتكون مصر وحدها فيجرى تقسيمها هى ايضا لتكون قوميتان اسلاميه ومسيحيه
كما حدث فى بلاد الغال كما اشرت انت
هذه البدايه هل تريدلنا ان نكون مقاطعه كما سبقنا الاخرين
شكرا لك مره اخرى على زيارتك
وارجو ان لاتكون الاخيره
تحياتى

أميــــــــره يقول...

السلام عليكم
معرفه تاريخنا مهم جدا ويجب ان نكون ملمين بكل مافيه
جزاك الله خيرا
تحياتى

اختك يقول...

اية الكلام الحلو دة مش بقولك تنفع تبقى كاتب

ذو النون المصري يقول...

فينوس
تاريخنا القديم كله للاسف فيه تعتيم مش القبطي بس
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

قائد
هو عظيم القبط
لكن هتلاقي ناس تقول عظيم الروم
لان فيه شباب نسي يوم 6 اكتوبر
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

قومي عربي
سفهاء مين اللي بتدعو ربك ان لا يؤاخذك بما فعلوه يا اكبر تحفه في مصر
سالت سؤال
كيف لا تؤمن بالفلسفة و في نفس الوقت انشات مدونه اسمها فلسفة حياة و هي تلخص مقولات عميقه و فيها جوهر فكر الكاتب و فلسفته؟
الفلسفة كلمة مشتقه بالاساس من كلمتين فيلو _سوفيا و تعني باللغة اليونانيه محبة الحكمه و في هذا الاطار فاننا لا نرفضها اذا كانت متعلقة بالحكمة و محبتها فقط لكن قبل الاديان السماويه كان لهذه الحكمة في وقت نشاة المصطلح معاني اخري بعيده عن ما نقصده اليوم و و الحكمة هي ما اهتم به من مؤلفات من اقرا لهم و مدونة فلسفة حياة كل ما فيها اعمال ادباء كالعقاد و الحكيم و انيس منصور و اخرين من المصريين و الكثير من الغربيين و اخر كتاب جهزته لهذا الغرض كان كتاب جمال الغيطاني و هو ليس من الفلاسفه و لا يوجد اي فيلسوف داخل هذه المدونه
هي كما نقلت من تعليقي
هي تلخص مقولات عميقه و فيها جوهر فكر الكاتب و فلسفته
ركز و افهم و فتح مخك
مين هو الكاتب المذكور فيها و ايه علاقته اصلا بالفلسفه التي تهمك
اما الفلسفة الباحثه في الوجود و اصل الانسان و العلاقه بين الله و الخلق و علاقة الاسنان بالكون و محاولة تنظيم نسق فكري ينتظم هذه العلاقاه فكل هذا يعتبر مهما علا شان الفيلسوف ضلالات فكريه لا نفع فيها لان الغيبيات المتعلقه بالله و العالم الاخر و خلافه نزلت بها كتب السماء فلم تعد الفلسفة ذات نفع بهذا الشان
نفع الفلسفة فقط حيث لا دين سماوي يبين و يرشد الي الطريق
................
اما الامام الغزالي
فاراك قد خلطت بين الفكر و ا لفلسفة
فليس كل فكر يمكن ان نسميه فلسفه فالامام الغزالي كان مفكر اسلامي و لم يكن فيلسوف و لم يكن له علاقة بالفسفة لا من قريب و لا من بعيد
الامام الغزالي الازهريييييييييييييييييييييييييي
لم يكتب اي شيء له علاقه بالفلسفة و انا قرات له 39 كتاب اختصرت بعضها في المدونه و يستحيل ان تجرؤ علي ذكر كتاب واحد له متعلق بالفلسفه لانه في الكثير من كتبه ينعي علي المسلمين انهم بدلا من نقل ثقافاتهم لغيرهم نقلوا فلسفاتهم الينا مما اخل و اثر في عقيدة التوحيد و عكر نقاءها
و الفلسفة في كتبه متهمة دائما بتدويخ عقل لمسلمين و نقلهم من حالة الافاقه الي حالة الغيبوبه كما يحلو له هو ان يقول دائما
و هذا الكلام مذكور كثيرا في كتبه
لكن الواضح انك قرات عناوين بعض الكتب التي الفها في الرد علي علمانيين و شيوعيين و قوميين
فعلقت في مخك ان كل رد علي شيوعية او علمانيه تبقي فلسفه فخلطت بين كونه مفكرا و كونه فيلسوفا
................
اما حجة الاسلام ابو حامد الغزالي فالعلمانيينن كل نقمتهم عليه بسبب انه قضي علي الفلسفة في الشرق و له كتاب مشهور عنوانه تهافت الفلاسفه لم تنبت بسببه للفلسفة في الشرق اي بذره
يمكنك الرجوع لاي حوار لعاطف العراقي استاذ الفلسفة المشهور كي تعرف ذلك و يمكنك ايضا العودة لكتاب
الامام الغزالي بين مادحيه و ناقديه
للامام القرضاوي
و المفترض اصلا ان موقف الغزالي معروف كمعلومات عامه في اي مخ لانه مشهور جدا
.......................
اما الدكتور مصطفي محمود
فانقلك فقط الي موقع يوتيوب كي تعرف موقفه من الفلسفه و رايه فيها
http://www.youtube.com/watch?v=W5za05cCYPo&feature=related
.....................................
هؤلاء الاعلام الحمد لله انا ملتزم جدا باتباع ما يكتبونه
خليك انت في كتب "سارتر"او زعتر بتاعك
و حاول تفهم ان اهتمام المفكر بالفلسفة لمواجهتها شيء و الاهتمام بها لنشرها شيء اخر
و حاول تنقي الفاظ تدل علي البيئه الثقافيه التي انبتتك و انشاتك
...............
خليك في كوزك لما نعوزك
يبدو انها من اغانيك المفضله

ذو النون المصري يقول...

عطش الصبار
سعيد جدا بالزياره و ان شاء الله لن تكون زيارتي الاخيره
\لكن فكرة القومية المصريه التي حاول الاعداء و المستعمرين علي مر التاريخ القضاء عليها هي فعلا فكره صحيحه و ليست تدعو الي الانغلاق علي النفس و غيره
لان لا لوجد اي فكره عقائديه او قوميه تدعو الي ذلك
لكن هي تد
عو الي الاهتمام بالنفس و تدعيم قوة الدوله داخليا قبل خارجيا
اما القومية المصريه المذكوره في المقال
فالاعداء كانوا يسعون للقضلء علي القومية المصريه التي نشات قبل وجود العرب بالاف السنين
فهي فكرة سابقه علي القومية العربيه و كنا شديدو الباس و لنا امبراطوريات عظيمة دون القومية العربيه
فهي ليست سبب ضعف عل الاطلاق

ذو النون المصري يقول...

اميرة
شكرا جدا علي الزياره
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

اختي العزيزه
سعيد جدا باتصالك و ياريت متغيبيش عني
تحياتي