الثلاثاء، أبريل 28، 2009

عيد ميلاد فلسفة حياة


اليوم هو عيد الميلاد الاول لمدونتي الثالثه فلسفة حياة.فقد انشات اول مدوناتي "ذو النون المصري"في السادس من اكتوبر للعام 2006 و بعدها انشات مدونتي "فنون جميلة "في 23 يوليو من عام 2007 و هما في ذكري يومين معروفين.و حينما قررت انشاء الثالثه اتجهت نيتي الي انشائها في 25 ابريل في عام 2008 الا ان النت انقطع لثلاثة ايام فانشاتها في 28ابريل من ذات العام و وافق ذلك اليوم عيد الربيع او كما نسميه "شم النسيم".
فلسفة حياة تقوم علي فكرة بسيطة،ففي أي كتاب اقراه غالبا ما اجد كلمات لها طعم غريب بين السطور !!و هذه الكلمات اشبه ما تكون بسجادة فائقة الجمال ملفوفه بعناية اذا رايتها ملفوفه فانها تثير خيالك الي محاولة ادراك جمالياتها المخبوءة بين لفائفها .و هذه الكلمات تبلغ من درجة عمقها انه لو لم يرسل الله للبشر رسلا يعيمونهم الدين لكانت هذه الكلمات تصلح اذا جمعتها في كتاب ان تكون دينا يتدين به الناس!!!.
كانت هناك فكرة تراودني نفسي للسعي نحوها منذ زمن طويل الي تنفيذها ،و هي جمع الحكمة التي يتفوه بها المفكرين المصريين من بعد العصر الفرعوني الي يومنا هذا في كتاب واحد ،،نسميه أي اسم و ليكن " الحكمة في مصر علي مر العصور" هذه الحكمة لو اهتمت بها الجهات التعليمية و التثقيفيه لانتجت اجيالا غير منقطعة عن الحكمة و الفكر العميق و الفلسفة .لو فعلنا ذلك لانتجنا جيلا اعتقد ان اهم جزء في تكوينه و هو الجانب الوجداني القيمي سيتغير الي الافضل لا محالة و حينما اتحدث عن لجانب الوجداني فانا لا اقصد بالطبع ما يخص بعض العواطف السازجة التي يغلب تعريف الوجدان بالانتماء اليها في مجتمعاتنا.
هذه الحكمة قادرة علي اجراء تحويل قيمي في نفوس الكبار و الصغار اذا اوليناها قدرا كافيا من الاهتمام ،و يكفي انها كانت مادة التعليم الاساسية للانسان المصري القديم منشيء اعظم حضارات التاريخ القديم و لولا انها لها من الاثر العميق علي نفوس ووجدان اجيال عديدة ما كان الاقدمون اهتموا هذا الاهتمام بتدوينها و حفظها حتي وصلت الينا في بردياتهم فيها من عصارة حكمتهم و خبرتهم ما ينفع اجيالا تالية و لاننا نحن اولي الناس بهذه الحكمة انشات هذه المدونة المجهولة في عامها الاول الا من زائر او اثنين و لا اكثر.
كان اول بوست نشرته فيها
"ما الناس الا حراس ما لا يملكون و غاية الحياة ما بعد الحياة "
عن رواية ايام الانسان السبعة تاليف عبد الحكيم قاسم
ثم تبعته الحكم تتوالي ننقل منها ما يلي
الحياة تيه لا حدود له لكن اسوا ما نفعله بهذا الصدد هو ان نخشاها
حيث يكون الحب يكون الرب
اذا استقبلت العالم بالنفس الواسعة رايت حقائق السرور تزيد و تتسع و حقائق الهموم تصغر و تضيق ،و ادركت ان دنياك ان ضاقت فانت الضيق لا هي
رغم كل شيء لا زلت ممتنا لهذه الحياة التي مع كل مرارتها تبقي جميلة
سر ،فاثارك
هي الطريق لا اكثر
سر ليس هناك طريق
الطريق يصنعه المشي

فطرة الانسان تريد له ان يكون حيث يعترف بوجوده و باهمية ذلك الوجود
لو كان العار في بئر عميقه لقلبها الشيطان مئذنة ووقف يؤذن عليها
اخطار الحرية تعالج بمزيد من الحرية
سقطت ..من حولي عدة صداقات..فاتسعت في حياتي رقعة الصفاء.
اشعر ..ان ضميري..عين الله بداخلي!!
ليست المشكله كيف نموت و لا اين و متي نموت ..المشكله هي كيف نعيش و اين و كيف و متي
اكرام الميت دفنه..و بعض الاحياء ايضا
اني اعرف اوعية لا تمتليء ،و انية لا تفيض
الحرية اغلي من الروح..و هكذا نموت احرارا
ان تحتكم اليضميرك ،كالذي يقود سياره و رجله علي الفرامل دائما
و انت غني يسعي اليك و انت فقير يهرب منك الناس
وعلي هذا الحال كتبت في عام واحد 140 حكمة لكثير من المفكرين ارجو ان تحقق اهدافها بكثرة عدد المطلعين عليها و المستفيدين منها و ارجو ان تتحول الي واحة بين صحاري المدونات الكثيفة العدد
كل عام و فلسفة حياة بخير
.......................

هناك 20 تعليقًا:

نهر الحب يقول...

اول تعليق

سعيدة انى اول المهنئيين

نهر الحب يقول...

اولا
اخى ذو النون المصرى
مدوناتك تحمل طابع خاص وكثيرا ما يعجبنى سطورك التى تنقلها اشعر انها موجز للكثير من الكلمات اختصرت بشكل جميل وجيد جدا اما عن مدونة الفنون
فهى مدونة شديدة الجمال والرقي

كل عام تدوينى وانت بخير
دمت سالما

Shimaa Esmail يقول...

السيد الأستاذ الفاضل صاحب مدونة: ذو النون المصري.
" تحية طيبة" وبعد..
اعتذر عن الخروج من موضوع التدوينة، لقد أرسلت لك رسالة عبر البريد الإلكتروني تتعلق باستمارة استقصاء بيانات عن المدونات المصرية.وقد سبق أن أرسلتها لك منذ شهرين ولم يصلني منك رد وقد قمت بإعادة الإرسال الآن على بريدك.
أرجو الاهتمام والرد سريعا بالموافقة أو الرفض.
تحياتي وتقديري.
شيماء إسماعيل
باحثة بالماجستير- كلية الآداب جامعة القاهرة.

جنّي يقول...

السلام عليكم

ماشاء الله فأنت من كوادر عالم التدوين ..

ادام الله عليك هذه النعمة وجعلها لله ..

وعلى فكرة الصحاري أنجبت أعظم شعراء العرب وأدبائها ومثقفيها ..

kafrawy يقول...

كل عام وانت بخير

ذو النون المصري يقول...

نهر الحب
و يسعدني ذلك ايضا

ذو النون المصري يقول...

نهرالحب
اشكرك جدا علي اطرائك لمدوناتي و سعيد جدا بانك اول المهنئين
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

استاذه شيماء
انا ارسلت رد بالموافقه في حينها و لا ادري كيف لم تصل عموما انا موافق علي الاشتراك في الاستبيان و لا مانع علي الاطلاق

ذو النون المصري يقول...

جني
سعيد جدا بوجودك بين المهنئين
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

كفراوي
و انت بالف خير

فارس عبدالفتاح يقول...

http://www.youtube.com/watch?v=AzD0Br_2pIY


دكتاتورية السادات منع واعتقل حرية الصحف والصحافيين والتدريس ودكاترة الجامعات المصرية والتعليم والعقائد الدينية وكل ما يمس المجتمع المصري من جميع النواحي الاجتماعية والثقافية

هذا هو الوجه الحقيقي اخي الكريم وهذا الجيش الذي يفتخر به كان من بناء عبدالناصر الذي قام ببناءه بسياسة ازالة اثار العدوان وبيان مارس الذي استفتيا فيه الشعب على القتال وبناء السد العالي واستكمال الصناعة الثقيلة في مصر وبناء الجيش من جديد وانشاء وحدات جديدة في القوات المصلحة

وبناء الدرع الصاروخي الذي جاء به عبدالناصر من الاتحاد السوفيتي بخبراء سوفيت واسقط بها طائرات الفانتم الامريكية

http://www.youtube.com/watch?v=wbBkVI4rSes


يرجى الاستماع لهذه الحلقات بجدية وموضوعية وكلها بناءالقوات المسلحة في عهد الزعيم جمال عبدالناصر ومفعله السادات مع الروس بعد الحرب

الاول

http://www.rtarabic.com/prg_journey_in_memory/27755/?video=1

الثانية

http://www.rtarabic.com/prg_journey_in_memory/28025/?video=1

الثالثة

http://www.rtarabic.com/prg_journey_in_memory/17683/?video=1


الرابعة

http://www.rtarabic.com/prg_journey_in_memory/18041/?video=1



الخامسة

http://www.rtarabic.com/prg_journey_in_memory/20772/?video=1

فارس عبدالفتاح يقول...

عفواً

http://www.youtube.com/watch?v=gZ_rF8KuR-Q&feature=related

ذو النون المصري يقول...

فارس عبد الفتاح
في الواقع لا يوجد لدي وقت كافي لمشاهدة كل هذه الملفات المصورة لكن بالتاكيد ساري بعضها
اما عن معركة المصير فلماذا لم تكن في عام 1967
و لماذا كانت كل هذه الخيبة الثقيله؟
اما عن الاعتقالات فاعتقد ان عصر عبد الناصر كان هو سيد الاعتقالات بلا منازع و كانت بالنسبة له عادة لم يتخلي عنها حتي بعد النكسة
و لولا ان الموضوع طويل جدا و لا يمكن الحديث عن كل تفاصيله هنا لكتبت في الموضوع بوستات و هناك تسجيلات فيديو ايضا لعصر ناصر و اعتقالاته و لا يندر ان تجد مفكر او اديب عاني في عصر ناصر سوء المعامله
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

فارس
براحتك

فارس عبدالفتاح يقول...

نعم كانت 1967م، خطأ تاريخي وقد اعترف به عبدالناصر وهذا امر يحسب له وقام بمعالجة هذا الخطأ بسياسة ازالة اثار العدوان واستفتاء مارس واعداد بناج الجبة الداخلية ( الجيش ) .

لكن القضية بان ياي شخص من الظل الى الواجهة ويدعي انه هو وليس غيرة الذي له الفضل في كل شيء هي مشكلة وتزييف للوعي لدى الناس مثلما انت فقدت الوعي والرؤية الحقيقية مثل معظم الشعب المصري الذي لم يعاصر هذه الاحداث ولم يكلف نفسه العناء للبحث عن الحقيقة الخافية وان يقيم من لديه الحق ومن ملك الادعاء وانا لا اكتب

فارس عبدالفتاح يقول...

عفواً على الاقتضاب المفاجئ لكن هنا امر طارء

ذو النون المصري يقول...

فارس
انا فقدت الوعي و الرؤية الحقيقيه!!!؟؟
طب ماشي
علي فكره انا ايضا اعتبر انك فقدت نفس الشيء الذي تدعي انني فقدته
هناك مقوله انا اؤمن بصحتها
"اذا اردت حل مشكلة فعليك اولا بالتخلص من العقلية التي انتجت هذه المشكله"و للاسف فان عقليه ناصر هي التي انتجت النكسه
هو لا غيره من عين شمس بدران و المشير عامر و باقي قيادات النكسه
و لا يمكن ان نعتبر ان اعترافه باخطائه ازاله لاثار هذه الاخطاء
للاسف
انا اعتقد فيك و في غيرك ممن يظنون ان السادات كان مجرد قادم من الظل نظرة من فقد الرؤيه الحقيقيه للامور لان السادات كان طوال عمره في الضوء قبل ان يعرف الناس ناصر

ذو النون المصري يقول...

فارس
عادي
مافي مشكلة

Ramy Wasel يقول...

كل سنه وانت بخير
وكل سنه ومدوناتك متألقه
وتمتعنا دائما

ذو النون المصري يقول...

رامي واصل
اشكرك جدا علي التعليق
تحياتي