الأربعاء، أبريل 08، 2009

حدث في صلاة الجمعه



في صلاة الجمعة و اثناء الخطبة قام صبي من ذوي الاحتياجات الخاصة "متخلف عقليا" بحركة لفتت اليه انتباه جميع من بالمسجد بما فيهم الامام فوق المنبر .فقد ظل الصبي ذو الاحتاجات الخاصة يصفق بيديه بصورة عصبية متوتره و لمرات متقطعه بصورة استفزت الامام للتعليق عليه بقوله :ان هذا الصبي رفع عنه التكليف و ليس عليه صلاة و ليس له ان يدخل المسجد و هو الان عليه شيطان يريد ان يصرفكم عن الصلاة .!!!و عليكم ان تمنعوه من المسجد فهو غير مكلف بشيء.!!!
تعود الصبي علي ارتياد المسجد كل صلاة حتي في الفجر الذي لا يقوي عليه الا القليلون .اذ ان بيته بجوار المسجد و اهله يرقون لحاله و لا يمنعوه مما يحب .فهو يذهب للمسجد و يفعل كل ما يفعله المصلون من مصافحات ما بعد الصلاة و دعاء و تعارف علي الناس حتي ان الكل يعرفه.
بعد ان نبه الامام الي شيطانه العجيب اصابت "الوزير "-هذا اسم الصبي- نوبة تشنج تجمدت لها كل ملامحه بصورة تحول معها الي ما يشبه التمثال الخشبي في وضع الجالس فوق الحصان و استلقي علي ظهره و بدا و كان روحة تكاد تفارق جسده ،فتوقعت انها نوبة صرع ،و اذ برجلين بجواره يشدانه بقوة من رجليه محاولين فردهما بالقوة الجبرية وكانهما يمسكان بذبيحه حتي لا تفلت منهما ، و انضم اليهما ثالث ثبت راس الصبي في الارض ضاغطا بابهامه الايمن بقوة علي جبهة الصبي و كانه يصب في راسه قوي سحرية تشفي نوبات الصرع او بالاحري نوبات المس الشيطاني حسب اعتقاده و اعتقاد الاطباء الشيطانيين من حوله.
بعد قليل افاق الصبي قليلا و عاد لما كان عليه من الهدوء الذي يبدو عليه و السكينة التي نراها تحيطه و المسكنة التي تغمره منذ ان ولدته امه الي اليوم و بدا كان لم تكن هناك نوبة صرع اجتاحته و لا شياطين ركبته قبل قليل .

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

تابعوا مدونة فنون جميلة و فلسفة حياة

..................

ليست هناك تعليقات: