الجمعة، فبراير 08، 2008

خبر مستغرب له


الحكومة عاجزة عن نقل زرائب الخنازير خشية تفجر أزمة مع الأقباط
كتب صبحي عبد السلام - (المصريون): : بتاريخ 6 - 2 - 2008
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
تواجه خطة الحكومة لنقل مزارع الخنازير إلى أماكن بعيدة عن الكتل السكانية عراقيل؛ أبرزها تفادي إثارة أزمة مع الأقباط، وذلك لكونها مملوكة لمواطنين مسيحيين رفضوا في السابق مساعي مماثلة، رغم تحذيرات منظمة الصحة العالمية من تحور أنفلونزا الطيور بمصر، وتحولها إلي مرض وبائي عبر الخنازير. وأفادت مصادر بهيئة الطب البيطري أن هناك قرارات تقضي بنقل زرائب الخنازير إلى مناطق خارج مناطق العمران والتجمعات البشرية، إلا أنه لم يتم تفعيلها لأسباب سياسية، حيث تخشى الحكومة من تحور الموضوع لأزمة سياسية قد يستغلها أقباط المهجر في الترويج لمزاعم عن تعرض الأقباط للاضطهاد، والزعم بأن الحكومة تعمل على تقويض أحد أهم الروافد الاقتصادية للأقباط.وأكدت أنه رغم تخصيص مساحات كبيرة على طريق الجيزة ـ الواحات، ومدها بالمرافق اللازمة لتكون بديلاً عن المزارع والزرائب الكائنة في منطقة البراجيل وغيرها من المناطق المأهولة بالسكان، إلا أن أصحابها يرفضون التجاوب مع المساعي الحكومية، ويصرون على البقاء في أماكنهم غير عابئين بما يمكن أن يشكله ذلك من مخاطر على صحة البشر وهو ما يمكن أن يؤدي إلى كارثة تحصد أرواح العشرات والمئات من البشر.وكانت منظمة الصحة العالمية حذرت في وقت سابق من تحور أنفلونزا الطيور بمصر، وتحولها إلى مرض وبائي عبر الخنازير التي تعد وسيطًا قويًا لنقل هذا المرض من الإنسان للإنسان.وقالت المنظمة، إن مصر بها أكثر من 300 ألف خنزير بمختلف المحافظات منها 60 ألفًا بالقليوبية وحدها، و52 ألفًا بالدقهلية و50 ألفًا بالقاهرة والجيزة و45 ألفًا بأسيوط، فضلاً عن تواجد بعضها داخل "كارات" متفرقة لأصحاب مقالب القمامة المنتشرة في الإسكندرية وباقي المحافظات واحتفاظ عدد من الأديرة ببعضها.وقال إن الخنازير يمكنها تحمل عدوى فيروس أنفلونزا الطيور والأنفلونزا البشرية وقادرة على المزج والتلاحم بينهما، وإنه من الممكن أن يتحور عن الفيروسين السابقين فيروس جديد قادر على مهاجمة الإنسان وإصابته والانتقال إلي آخرين.وطالب المنظمة في تقريرها باتخاذ كافة الوسائل العلاجية والوقائية لمنع وصول فيروس أنفلونزا الطيور إلى مزارع الخنازير وأنه في حالة إصابة هذه المزارع ستتحول إلى مصانع جديدة لفيروسات محورة وقاتلة.وأوضح التقرير أن جسم الخنزير يستطيع أن يقوم بدور الوعاء المازج لوبائي أنفلونزا الطيور وأنفلونزا الإنسان حيث يتم تبادل القطع الجينية للحامض النووي في جسم الخنزير لإتمام عملية التحور والتبادل الفيروسي.
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

هناك 4 تعليقات:

HafSSa يقول...

ربنا يستر بس انت مستغرب من انهي مقطع بالظبط يا نون؟؟

ذو النون المصري يقول...

حفصه
مستغرب ان الخنازير لها وجود في الاعتقاد المسيحي لاني كنت فاهم انها محرمه عندهم
و كمان مستغرب من موقف الحكومه من الموضوع

HafSSa يقول...

غريبة انك مكتنتش تعرف الحكاية دي
بس لعلمك مش كل المسيحيين الشرقيين بياكلوه
اعرف صديقات ليا بس مش مصريين مش بياكلوه و لا عمرهم عرفوه
لكن كنتيجة طبيعية انهم بياكلوع فلازم الحكومة تكون موفراه و سانة له قوانين يا اما حيعتبر اضطهاد في حاجة بسيطة زي دي كمان
احنا في مصر الجديدة في منطقة اسمها ميدان الجامع فيها محل اسمه مرقص و هو اشهر واحد بيبع لانشون لحم خنزير و كل ما يلزمه

ذو النون المصري يقول...

حفصه
اول مره اعرف ان الخنزير كمان بقاله لانشون