الأربعاء، فبراير 03، 2016

ايام من عمري


الم خفيف اصاب عضلات الساقين فجاه و احساس عام بان الارض قد لانت و رقت تحت قدمي فلم اعد بنفس حالتي قبل لحظات فقد رايتها جالسه مع شاب عشريني في مكان غير بعيد عن الاعين في جلسة خاصه ؛جلسة حب.لم اصدق ان فتاة مثلها قد تواعد شابا و تجلس معه هكذا ببساطه.!!! قبل هذا اليوم كنت اراها في الطريق صدفه و كنت اذا رايتها توقفت مشاعري و حواسي عن كل حركه ،و تنبهت مني الحواس ..اليها فقط كنت انتبه !.كنت اراها في منتهي جمالها و نضجها فهي فتاه صغيرة الحجم اودقيقة الحجم كنت اراها بين الحين و الحين متالقه متانقه في ثيابها فتعجبني ،و كنت احسبها لا تعرف من امور الفتيات من مواعدة الشباب و اقامة علاقات عاطفيه معهم اي شيء مما تعرفه فتيات اليوم فقد كانت في عيني نموزجا لا يوجد اصلا في الواقع لكني صدقت لاجلها انه موجود
رايتها مرات عديده , و في كل مره كنت اشعر بان قلبي اتسع و تمدد كالبالون حتي ليكاد يتسع لاحتوائها بداخله و اشعر بان جدرانه قد رقت و شفت عما بداخلها من مشاعر. قبل هذه المره بيوم رايتها خلفي في سيارة الاجره فعمدت الي مراة السائق التي امامي كي امتع نظري بمراها مرات ومرات قبل ان تترك السياره و تنزل .كانت جالسه في حالة من الهدوء اشبه بهدوء العابد او الراهب الجالس في حضرة معبوده الذي يحب لكنها عندي كانت معبوده تجلس في حضرة من يحبونها ،فقد كنت اعتقد حتي حين انها يمكن ان تجد من يحبها لكن مثلها لا يقع ابدا في حب احد.كان جلوسها مع شاب ومواعدته فوق تصوري لذلك كانت دهشتي بالمفاجاه فوق احتمالي ،و ظللت التمس التاويلات لها و لم اجد تاويلا واحدا يبعدها فعلا عن الحب و الوقوع فيه فاستسلمت للحقيقه . فانا اعرف ان سهم الحب يصيب كل القلوب لكن عقلي و بدون اي اسباب منطقيه قد استثني قلبها من بين هذه القلوب .ان يصيب سهم الحب كل القلوب ..هذا طبيعي ،اما ان يصبح قلبها هي هدفا لسهم شاب من الشباب فهذا ما لم يكن عاديا عندي،ان يحبها شاب فهذا طبيعي اما ان تحب هي شابا فهذا ما لم اتخيله و هذا ما صدمني عندما رايته بعيني
لم اعرف حقيقة هل كانت صدمتي لها هي باعتبارها الفتاه النقيه في نظري ام لنفسي باكتشافي اني كنت مغفلا ؟ هل كانت صدمتي لقلبي انا ام لقلبها هي  ؟؟؟لقد عشت شابا و لم افكر يوما في مواعدة واحده ،ولم افكر في ان اخبر من احببتها بحبي لها لاني اعرف نهاية هذاالحب مقدما !!هو حب لن يكتب لقصته نهاية طبيعيه فلم اشا ان اضيعها معي في فترة انتظار قد تكرهني خلالها فتزوجت شخصا احبته غيريلكني بعدها لم اشا ان انشيء علاقه فيها مواعده و لقاءات كما رايت لا اعرف هل كان السبب هو اني لم ارغب ام انني لم استطع اصلا اقامة هذه العلاقه ؟،فبقي هناك جزء في قلبي لا تسكنه عواطف لابد لها ان تخرج و تفعل فعلها يوما ،فاي قلب يحتاج الي ان تغمره مشاعرالحب ،و ان يشاركه قلب اخر في هذه المشاعر و عند مرحلة معينه ان لم يتحقق للقلب ان يجد من يحبه و يبادله هذه لمشاعر فانه يتحول الي قلب حزين
اثناء عودتي رايت ثلاث شباب يلتفون حول اوسطهم و يتخاطفون فيما بينهم قطعة هريسه في ورقه في يد الاوسط منهم و رايت نفسي وحيدا حتي من الاصحاب فاصابني ما اصابني عندما رايتها مع الشاب و بدا لي انني تالمت فيها لنفسي لا لها فقد عرفت ان صدمتي كانت لنفسي . و اصابني شعور كريه جدا !!هو الشعور الناجم عن انك لم تجد شخصا تبادله حبا بحب ،و اوشك شبابك ان ينتصف او كاد ينتهي................................

مش فاكر تاريخ كتابتها 

ليست هناك تعليقات: