الأربعاء، مايو 27، 2015

الثقافة التليفزيونية

الثقافة التليفزيونية
عبد الله اغذامي

..................
الثقافة التليفزيونية كتاب لعبد الله الغذامي يتحدث فيه عن عصر جديد اصبحت فيه الصورة و ثقافة الصورة هي النوع الجديد المسيطر علي كل مصادر الثقافة الاخري  . حيث كانت الثقافة في عصر الكتابة تحتاج الي وسيط ( المثقف او القاريء ) كي ينقل الثقافة الي الاخرين ، الا ان الثقافة في عصرنا الحديث لا تحتاج الي وسيط بين المرسل و المتلقي ، فالصورة تغزو العقول بلا واسطة و يفهم رسالتها الجميع دون وسيط من عقل كبير او مثقف كبير . كما ان الصورة لا تحتاج الي ترجمة من لغة الي اخري .
عدم الحاجة الي وسيط انهت دور النخبة الناقلة للثقافة و افقدتها دورها تماما . الا ان للثقافة التليفزيونية بعض خصائصها السلبية منها اعتمادها علي نجومية الفرد او الحدث ،و الغاء السياق الذهني للحدث و قابليته للتلون التقني و قابيلته السريعة جدا للنسيان .
كان الادب قديما التعبير الاكثر شعبية عن الثقافة ، فكان الانجليز مثلا يتباهون بشكسبير ، لكن الان اصبحت الصورة المتحركة في دور اسينما هي الصورة الاكثر شعبية للثقافة .
الصورة في العصر الحديث مخيفة كما كانت مخيفة قديما ، فقديما كان الجهلاء يخافون من التصوير معتقدين انها تسلب جزءا من روحهم ،و في العصر الحديث نقابل كثيرا عبارة ممنوع التصوير ، و كثير من المؤسسات تمنع اصطحاب الات التصوير داخلها ، ذلك لان الصورة تفضح و تكشف و لا تحتاج الي مفسر او مترجم ، فالصورة عابرة للثقافات و اللغات .
كثير من الدول في حروبها اعتمدت علي تسويق جيشها بصورة انسانية رغم بشاعة ما فعلوه عن طريق الصورة ، و كذلك فعل الارهابيون ايضا ، نشروا ارهابهم و ضخموا حجمه عن طريق الصورة ، فاصبحت الثقافة التليفزيونية في حاجة الي نقد لتحليل محتواها و تحديد مشاراتها التي يجب ان يتعامل معها الانسان من خلالها .
كتاب جديد مميز للغذامي و هو ثاني كتاب اقرأه له و لن يكون الاخير و انصح به و بكل كتبه .
........................

الأحد، مايو 10، 2015

النقد الثقافي

النقد الثقافي
قراءة في الانساق الثقافية العربية
عبد الله الغذامي
.
....................
عبد الله الغذامي اكتشفته مؤخرا كقاريء و اعتبرت نفسي مكتشف كوكب من الكواكب التي يكتشفها علماء الفضاء . الرجل الذي لا اعرف جنسيته حتي الان ( اظنه تونسي ) قد تحدث كثيرا عن الثقافة العربية و امراضها و كيف تمرض الثقافة بايدي من اعتبرناهم مثقفين ! بايدي من اعتبرناهم مدد ثقافتنا في عصرنا و في عصور سابقة .
فالمتنبي كمثال .. هو احد اهم شعرائنا في كل العصور يراه الغذامي مثل لثقافة منحطة ن و يعتبره ممن رسخوا ثقافة الانحناء الجماهيري امام القائد الفحل من خلال اشعاره التي لا يختلف احد علي عظمتها و عظمة كاتبها ، الا ان الغذامي يري اننا يجب ان نحلل النص و مضمونه الثقافي حتي نري الرسالة التي يرسلها المؤلف من خلال كلماته و ما هو الفكر الذي يبنيه في النفوس و العقول .
كلك يري الغذامي ان الشاعر الشهير نزار قباني و كذلك الشاعر ادونيس _  الذان يعتبرهما المثقفون من اهم رجال الحداثة في عصرنا _ يعتبرهما الغذامي من ابطال حالة الانسداد الثقافي و الرجعية في عصرنا الحديث من خلال تحليل محتوي الخطاب الثقافي الذي يقدمانه ؛ حيث يعتبران ايضا من مقدسي القائد الفحل ، و هي الافة التي تسللت الي العقل العربي و دمرت امكانيات تقدمه ،و امكانيات زرع الديمقراطية في ارضه بعد ان تدمرت في عقله .
الكتاب مليء بالنقد لجوانب مختلفة من الثقافة العربية و العالمية ، و يتطرق كثيرا الي مقولات و اراء النقاد الغربيين للثقافة عموما . و لان القراءة في مجال النقد قليلة في قراءاتي فقد شعرت بملل في كثير من مواضعه و صعوبة في مواضع اكثر ، الا انني استمكتعت بالتعرف علي شيء جديد  و غير الكتاب في عقلي افكار و اراء كثيرة . و اعتقد ان الكتاب مهم جدا يجب ان يهتم به القاريء و اعتقد انه لن يكون اخر كتب الغذامي التي اقرأها  بعد ان تعرفت عليه .
........................

الأحد، مايو 03، 2015

ادب الاطفال

ادب الاطفال
دراسة / كمبرلي رينولدز

...................................
كتاب مهم و شديد التخصص في ادب الاطفال ، و هو يهم الدارسين المتخصصين اكثر من اهميته لهواة القراءة و الثقافة . يبدأ الكتاب بفصل عن تعريف ادب الاطفال و ما هو تحديدا ، حيث يري البعض انه الادب الموجه للاطفال ، غير ان اخرين يرون ان ادب الاطفال يوجه للاطفال و غيرهم ، و هناك اراء اخري في تعريفه .
ادب الاطفال بدأ منذ تاريخ قديم ربما منذ اكثر من قرنين ، و قد بدأ بحكايات تمس الدين او مصدرها الكتب المقدسه و قد جري تبسيطها كي تناسب صغار السن . ثم بدأ مؤلفون متخصصون في الكتابة للاطفال ، غير ان هناك ادباء كبار كتبوا حكايات للكبار ابطالها اطفال صغار مثل:  بعض حكايات لتشارلز ديكنز ؛ فابطالها اطفال و لكنها في نظر البعض لا تعد ادبا للاطفال ، و اخرين يحسبونها ادب اطفال . فنشات اهمية الاسلوب الكتابي في تعريف ادب الطفل ، و هو ادب موجه باسلوب خاص للاطفال.
في العصر الحديث اصبح التعامل مع النص الخاص بادب الطفل يدور من خلال جهد مؤسسات و ليس جهد جهات نشر فقط . فادب الاطفال صارت تطبعه المطابع لا،و يتحول الي نصوص بصيغ اليكترونية يمكن التعامل معها من خلال السماع ، مع وجود صور توضيحية و احيانا صور متحركة مع النص ، و هناك شركات تنتج ادب الاطفال كاعمال تليفزيونية و سينمائية ، كما تقوم شركات اخري بتحويلها الي العاب اليكترونية تتضمن الغاز تتعلق بالنص المتفاعل مع اللعبة .
انتهي الكتاب بفصل عن مستقبل ادب الاطفال في العصر القادم و الذي بدأت تباشير السيطرة الاليكترونية تؤثر في عقل اطفال الجيل الجديد .