الثلاثاء، يناير 04، 2011

عبقرية المسيح

كتاب /عبقرية المسيح

تاليف /عباس محمود العقاد

...................................
ان لم يكن في الموت مسرة فهو خلاص من الام الحياة.
ص46
لا محل للراحة بغير التعب و لا محل للشبع بغير الجوع و لا محل لرحمة بغير القسوة ،و اذا كانت القسوة رذيلة فالرحمة التي تسلم النفس للحزن و الغم ليست بالفضيلة الالهية.
ص47
ليس الاقدام علي الجهاد ان تتجرد النفس من طبيعتها في وجه المخاوف و المتالف ،و ليس محظورا علي النفس في سبيل ذلك الجهاد ان تاخذ بالحيطة او تلوذ بمن تحب و تستمد العون من عواطف المحبين ،و انما المحظور عليها ان تخشي الخطر علي الجسد حيث تجب الخشية علي الروح ،و في غير ذلك لا خشية و لا مخاطرة و لا ملام .
ص74
المرء بما يضمره و يفكر فيه و ليس بما ياكله و ما يشربه و ما يلبسه و ما يقيمه من صروح المعابد و المحاريب .
ص79
الكرم ان تعطي فوق ما تسال و ان تعطي بغير سؤال .
ص80
المجد الذي يتنازعه طلابه لا يستحق ان يطلب ،و انما المجد الذي يستحق ان يطلب لا موضع فيه لنزاع.
ص80
لا تبالي ان يخرب ظاهر الدنيا كلها اذا سلم للانسان باطن الضمير .
ص81
كل شجرة لا تاتي بثمار جيد تقطع و تلقي في النار .
ص90
لا حاجة الي مزيد من الاحكام مع فساد الحكام .
ص95
ان الدين بما تعمل لا بما تعلم.
ص104
فليكن العطاء حبا و طواعية ،لان من يعطي مجبرا او يعطي ما لا يهمه ان يعطيه يفقد شيئا و لا يملك نفسه .
ص112
غنيمة النفس اربح من غنيمة العالم .
ص113
مملكة الضمير في قرارة كل انسان ابقي من ممالك العروش و التيجان .
ص113
ان العصفور المبكر يجد الدودة قبل غيره .
ص113
ما بالسيف يؤخذ فبالسيف يضيع.
ص121
ليس اثقل علي الانسان من حمل الحرية .
ص169
ليست حرية الضمير مطلبا محدود المسافة ،يرحل اليه الانسان ،ثم يصل اليه و يقعد عنه ، و يكف بعده عن كل عناء .
انما حرية الضمير جهاد دائم و عمل دائب ،يتقدم فيه الانسان شوط بعد شوط ، او طبقة فوق طبقة ،و لا يفرغ من جهاده يوما الا لينظر بعده الي جهاد مستانف و لا يودع الشر في مرحلة من مراحله الا ليلقاه و يجاهده ،و لن يلقاه في سلام .
ص171
انما الانسان غير الحيوان البهيم لانه صاحب ضمير
ص172
اذا قلنا يوما ان الانسان في هذا العصر يطلب الخير و لا يدركه ،فقد قلنا علي اليقين انه افضل من الانسان الذي كان لا يطلبه و لا يعرفه .

ص173
انما تقاس الاديان بما تودعه في النفوس من القيم و الحوافز ،و بما تزيده من نصيب الانسان في حرية الضمير او في حرية التمييز بين الحسن و القبيح ،و قد عملت الاديان كثيرا و لا تزال قادرة علي عمل الكثير ،و لكنها لن تغني الانسان يوما عن جهاد الضمير .
ص173
الدنيا التي يصنع فيها الهداة صنيعا كثيرا خير من الدنيا التي لا موضع فيها لصنيع الهداة و جهاد الضمير
ص173
ليست العبرة ان الشر واقع .و لكن العبرة كيف ننظر اليه و كيف نواقعه او كيف نتقيه .
ص172
منذا يقول ان الغاية عبث لان الطريق اليها طويل ، او لانها غاية تلوها غاية بلا انقطاع و لا اكتفاء؟
ص172

هناك 15 تعليقًا:

محمد الجرايحى يقول...

رحم الله الكاتب العملاق ..عباس العقاد
وجزاه الله خيراً على ماقدم من كتب طيبة وقيمة ومن أهمها..هذا الكتاب المطروح : عبقرية المسيح ( عليه السلام) .

تقبل أخى خالص التقدير والاحترام
على هذا الطرح الطيب والقيم
بارك الله فيك وأعزك

م/ الحسيني لزومي يقول...

عندما يصبح النظام اجوف ضعيف توقع اي شي..اللهم سلم اللهم سلم

Desert cat يقول...

واضح انك قارئ متميز جدا يا ابو عمر
لان كل اختياراتك فى الجون وفى وقتها
تحياتى يا عزيزى

فارس عبدالفتاح يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
فارس عبدالفتاح يقول...

مدام حضرتك شغال فحت وردم في العبقريات فياليت تلخصلنا عبقرية معاوية وبالاخص مقدمة الكتاب والحجج التي استند اليها العقاد في كتابة هذا الكتاب .

ما دام انت ايضا لخصت الحسين ابو الشهداء وياليت ايضا تلخصلنا عبقرية علي كرم الله وجهه بالمرة .

المهم

مقدمة عبقرية معاوي لا تتسق في سياق واحد او اطار واحد .. مع عبقرية الامام على والحسين ابو الشهداء ،، وحاول جاهداً العقاد ان يجد اسانيد وحجج ليستند اليها في كتابة هذا الكتابة ولكن ارى ان ضعيفه وهزيلة ولا ترقى الى الاساس المتين الذي يستيطع ان يبني عليه انسان او مفكر او اديب اي دفاع عن سلب السلطة السياسية باسم الدين وتحكيم شرع الله ،، ومن الواضح انها خدعة قديمة جديدة .


على فكره استاذك انيس منصور احد التابعين للعقاد مع ان العقاد كان لا يلقي له بالاً ولا يحفل به ويتعالى عليه واقرأ رأي منصور في هذا .. هو الذي يقول وانا كنت رجل امي كانت تحميني وانا عارياً وكنت لا اعلم ان هذا عيب .

وهو مريض بمرض فوبيا البرد فهو يلبس هاي كول صوف طوال السنة صيف شتى وهو يقول انا اخاف من البرد .. فكيف بعقليه مثل هذه ان تنتج فكراً حراً وسليماً .



المهم خلينا في موضوعنا يقول العقاد :

ان الدين بما تعمل لا بما تعلم.


وهذا يتناقض مع ما قل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فضل العالم على العابد كفضلي على سائر الامم ، او كما قال صدق رصول الله عليه وسلم .

لانه العالم العابد يعبد الله على بصير وعلى علم وانما العابد الغافل يعبد بلا بصير وبلا علم .

كذلك في المعاملات التجارية والانسانية وكل شيء في مناحي الحياة الدنيا ... لان كل عمل يسبقة فكر وليس كل فكر يسبقه عمل يا استاذ يا متعلم يا بتاع المدارس .

ويقول العقاد ايضا :

المجد الذي يتنازعه طلابه لا يستحق ان يطلب ،و انما المجد الذي يستحق ان يطلب لا موضع فيه لنزاع.


فان الله سبحانه وتعالى يقول في كتابه العزيز : سارعوا الى مغفرة وجنة عرضها السماوات والارض ورضوان من الله اكبر .. صدق الله العظيم .

فكيف ينكر هذا العقاد ان التسارع والتصارع على فعل الخيل والتسابق اليه للفوز بما هو باقي على ما هو فاني ليس بموضوع للنزاع .. فالله سبحانه يقول : فاستبقوا الخيرات .

ويقول ايضا :

لا تبالي ان يخرب ظاهر الدنيا كلها اذا سلم للانسان باطن الضمير .


هذه بدايات لا تتسق مع نهاياتها كيف يكون الضمير للانسان سليم وفي نفس الوقت تخرب الدنيا .. الا في حالة وحدة اذا قصر الانسان في الحزم وتحري البينة الصحيحة والمحاجة البيضاء .

والا اصبح سلامة الضمير والطوية ليس لها اي اثر على واقع الوجود .. وهذا يتناقض مع مقوله السابقة الذكر التي يقول فيها الانسان بما يعمل ويس بما يعلم ،، فتلكاهما ناقصة وغير سليمة .

لابد للجوهر ان يؤثر في العرض لانه العرض هو تجليات الجوهر والعلاقة جدلية بينهم في واقع الامر وكل يدل على وجود الاخر ، فليس هناك شر إلا بوجود صانعه وليس هناك خير إلا بموجود صانعه .


يا متعلم يا بتاع المدارس أقرأ قانون السببية وبعدين اكتب مثل هذه المقولات التي تضعها شعارات لك ايها الغافل المتغافل .



وفي نفس الوقت يقول :


انما تقاس الاديان بما تودعه في النفوس من القيم و الحوافز ،و بما تزيده من نصيب الانسان في حرية الضمير او في حرية التمييز بين الحسن و القبيح . و قد عملت الاديان كثيرا و لا تزال قادرة علي عمل الكثير ،و لكنها لن تغني الانسان يوما عن جهاد الضمير .

طبعاً هناك تضارب في المقولة ومش هشرح فيها كتير لانها مواضيع فلسفية عن فلسفة الاخلاق والحق والخير والجمال والحرية الانسانية والذوق الانساني .

وهي مواضيع فلسفية طبعاً الجحوش اللى زي حضرتك مش هتفهم حاجة حتى ولو شرحت لك وللجحوش التانية لانه يعتبرونها مواضيع تافهة وليس لها جدوى قيمية في الوجود البشري .

وعلى فكرى الذي تقتبس عنه العقاد نفسه كتب فيها بل كتب كتابات نقدية عن فلسفة الشيوعية والأنسانية فى شريعة الاسلام ، والفلسفة القرآنية،و مطلع النور- الإنسان في القرآن ، الله ،وابن سينا، وابن رشد، وفلسفة الغزالي ، والثقافه العربيه اسبق من ثقافه اليونان و العبريين ، ودراسات في المذاهب الادبيه و الاجتماعيه،وعقائد المفكرين ، وابن الرومى - أبو العلاء المعرى ، وتذكار جيتى ،وفرنسيس باكون ،وبرنارد شو ،.... والكثير الكثير من الكتب التي لم اضع اسماؤها .

المهم


انت كالعيس في البيداء يقتلها الضمأ والماء فوق ظهورها محمول .


فارس عبدالفتاح .. قومي عربي

مش فاهمه يقول...

الى الكاتب فارس عبد الفتاح
متأكد انك قرأت كتاب العقاد عن معاوية. لأنى ارى ان من عبقرية العقاد انه لم يكتب عبقرية معاويه و انما عنون الكتاب بعنوان معاويه فى الميزان تعرف ليه لأنه يرى جوانب سلبيه و جوانب ايجابيه فى شخصيته عكس اصحاب العبقريات من وجهة نظره لذلك و حين ضغط عليه ليكتب عن معاويه كان عنوانع العبقرى "معاوية بن ابى سفيان فى الميزان"

فارس عبدالفتاح يقول...

الاخت / مش فاهمة


نعم عنوان الكتاب معاوية في الميزان ولكنه من ضمن سلسلة العبقريات ( اي تناوله لاشخاص بعينهم في سرد تاريخهم وهذه تسمى العبقريات ) واعتقد ان حضرتك لم تنتبهي لمقدمة الكتاب او لم تقرأيها قراءة جيدة بتمعن .

وهنا سؤال هل حضرتك قراتي كتاب عبقرية الامام علي والحسين ابو الشهداء وفاطمة الزهراء والفاطميون .


على فكره اي انسان لم يصل الى درجة الكمال المطلق حتى الانبياء والمرسلون وإلا اصبحوا آلهة ، لم يصلوا الى الكمال المطلق في الجسم والشكل ولا في العقل ولا في النفس .

انما بفضل الله ومنته لحكمته في خلقهم وصلوا على اعلى مراتب الانسانية .. ولم يصلوا الى الكمال المطلق .. فالكمال المطلق لله وحدة تقدست اسماءه وصفاته .


مع اطيب التمنيات ،،،

فارس عبدالفتاح .. قومي عربي

واحد من العمال يقول...

لقطات سريعه وموجزه
لكن لا غنى عن قراءه الكتاب نفسه

ودمت أخى بخير حال

شمس النهار يقول...

بوست في وقته وساعته وتاريخه

ذو النون المصري يقول...

استاد محمد
سعيد جدا جدا بزيارتك
تقبل خالص احترامي و تقديري
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

استادحسيني
اللهم سلم سلم

ذو النون المصري يقول...

قطة الصحراء
الله يبارك فيكي
و سعيد جدا بان ما قدمته كان في وقته
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

مش فاهمة
كلامك صحيح
الكتاب قراته انا ايضا و عنوانه معاوية في الميزان
و تحدث فيه عن الجزء الخاص بميله الشديد الي السلم و دكر موضوع شعرة معاوية و اصولها النفسيه لدي معاوية
تحياتي و سعيد جدا بتعليقك

ذو النون المصري يقول...

واحد من العمال
تسعدني جدا زياراتك للمدونة
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

شمس النهار
اسعدتني زيارتك
تحياتي