الأحد، مارس 08، 2009

اخبارك يا كفر الشيخ


في سابقة تعد الأولى من نوعها.. الحكم بإعدام 10 ذئاب بشرية اغتصبوا ربة منزل بعد خطفها تحت تهديد السلاح بكفر الشيخ
كتب أحمد حسن بكر (المصريون): : بتاريخ 4 - 3 - 2009
في سابقة تعد الأولى في تاريخ قضايا الاغتصاب بمصر، قضت محكمة جنايات كفر الشيخ أمس، بإعدام عشرة متهمين شنقا، والحبس 15 عاًما لحدث، لقيامهم باختطاف سيدة من منزلها تحت تهديد السلاح واغتصابها.تعود أحداث القضية إلى عام 2006، حينما شاهد أربعة من المتهمين، كانوا في حفل زفاف بقرية "الحمراوي" في "كفر الشيخ"، ربة منزل تقف بالشباك المقابل للحفل، فأشاروا إليها بالنزول إليهم ولما رفضت، صعدوا إليها واقتادوها من شقتها تحت تهديد السلاح لمنطقة مهجورة بسيارة "ميكروباص"، وتناوبوا اغتصابها حتى فقدت الوعي.ولم يكتفوا بذلك، بل اتصلوا بزملائهم الستة ليشاركوهم عملية الاغتصاب، فيما لم تفلح محاولات أهل القرية لإنقاذ المجني عليها منهم لتهديد المتهمين لهم بالسلاح.وقررت المحكمة تنفيذ حكم الإعدام في كل من رامي على معوض، وحمادة محمد الدسوقي، وإبراهيم محمد إبراهيم، ومحمد جمعة يوسف، ومحمد جابر طه، وعلى عطية بيلى، وفوزي أحمد عبد الرحمن، وفاروق عزت إبراهيم، وحسن الدفراني "هارب" وأحمد طه السيد "هارب"، كما قضت بحبس الحدث "السيد عطالله صلاح" لمدة 15 عاما.وكانت محكمة جنايات كفر الشيخ، قد سبق أن أصدرت قرارها بإحالة أوراق المتهمين إلى فضيلة المفتى، والذي صدق على الحكم السابق.
........................
الحكم نشرته العديد من الصحف و اهتمت به كل وسائل الاعلام
.................

هناك تعليقان (2):

3asef يقول...

للوهلة الاولى ارى ان الخبر ليس غريبا فكثيرا ما نسمع عن مثل هذه الجرائم.. ولكن المدهش هنا ويستحق الوقفه هو عدد الجناه ! 10 !! هل يعقل ذلك !!!
حسبنا الله ونعم الوكيل !!
الله يستر عورات المسلمين والمسلمات

ذو النون المصري يقول...

الله يسترها فعلا
انا نقلت الخبر لانه حصل في محافظتي و في قريتي تحديدا
و لي جار هو احد الجناه