الأحد، مارس 01، 2009

عزف الحوار




يا فارسي الروماني..
المختبيء تحت جلدي..
مهلا..
اسر في عروقي في هدوء..
فالسرعه تجعل نبضي يسرع..
فينكشف امرك و امري..
يا من تسري في عروقي..
تسكن تحت جلدي..
رويدا..
ارجوك..تحرك داخل سكنك في هدوء..
فالصخب يعلن عن مخبئك تحت مسامي..
يافارسي الروماني..
مهلا..
فهذا ليس عصرك..
لكن قلبي هو قصرك..
يا من تسبح في عروقي..
ترتع في جدران قلبي..
تسكن تحت جلدي.. عفوك..
فالعواصف و الزوابع..
تقطع علي صلاتي..
توقظني من سكوني..
اعرف ان جلدي لا يسعك..
فانت اسيري..
و انا لهواك غدوت اسيره..
يا فارسي..
جئتني في عصر لا يعرف الفرسان..
كيف حطمت فوارق الزمان..
كيف اخترتني انا في هذا الزمان..
فانت اخترتني بشهامه لا يعرفها هذا العصر..
فاسكنتك عروقي ..
دفاتك بسخونة دمائي..
فرشست لك قلبي..
فاعتصمت في عقلي..
اخترت احلي ما بي..
اين الهروب منك..
فانا اهرب منك ..اليك..
يا ساكني..
مهلا..مهلا..
بهدوء استعد..
فانا اطفات الاضواء من حولي..
انا في طريقي اليك!!

...............
عن ديوان المطر..صحبه
تاليف تيري بباوي
..................

هناك 6 تعليقات:

بثينــــــة يقول...

جميلة جميلة .. بل أكثر
سأبحث عن القصيدة .. عن الديوان .. عن كاتبتها

نهر الحب يقول...

اختيار موفق كالعادة
بالتوفيق يا ذو الاختيارات الجميلة والراقية

واحد من العمال يقول...

السلام عليكم ورحمته وبركاته

الكلمات رائعه
وتكاد تنفجر صدقاً
أشكرك عزيزى على هذه القصيده
-----------
وعن تساؤلك أجيبك
لوكنت تصفحتنى جيداً
لعرفت ماذا أعنى بكزد
وعلى العموم أشكرك بجد على الزياره
ونورتنى

ودمت أخى بخير

ذو النون المصري يقول...

بثينه
شكرا جدا علي الزياره
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

نهر الحب
سعيد ان اختياراتي دائما ما تنال اعجابك
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

واحد من العمال
انا فعلا قراتا لبوست و لم افهم معناها لكن بالاطلاع علي الاعلانات الموجوده في سليد للمدونة عرفت لكن لم احذف التعليق و تركته
اشكرك جدا علي الزياره
تحياتي