الأربعاء، أبريل 23، 2014

نهاية النهايات

انا اذهب الي ان نهاية النهايات في الجهل، اعتقاد المرء ان العمل الجنسي وظيفة مستقلة ضرورية كالنوم  او الاكل .ان العالم يعتمد في وجوده علي العمل التناسلي ،و لما كان العالم هو ملعب الله و انعكاسا لمجده ،فان العمل التناسلي يجب ان يضبط ضبطا يكون فيه الخير لنمو العالم علي نحو منظم .و كل من يدرك ذلك خليق به ان يسيطر علي شهوته باي ثمن.
..................
كتاب /قصة تجاربي مع الحقيقة
تاليف /غاندي
..............
ص240
..............

ليست هناك تعليقات: