الثلاثاء، يناير 15، 2013

من اوراقي القديمة


الثلاثاء 8/4/2003

بعد ان شاهدت امي عدد الجرحي
 في مستشفيات العراق قالت
و في حدثها اثر الالم :لو اني مات
لي فرخ احزن عليه و اجد صعوبه
 في تحمل هذه الخسارة.
العامة من ابناء شعبنا غير
 المتعلمين لهم لغة و مفردات
 يتحدثون و يتفاهمون من خلالها و هي
 تعبر عن مجال الاهتمامات
 اليومية لهم .و هذه اللغة للاسف
 تموت بموت اصحابها .شانها شان
 من يتحدثون بها .فكل جيل ياتي
 بمفرداته الخاصة و يذهب بها
ايضا .و من المهم ان يكون لنا محطة
رصد لهذه التعبيرات اللغوية حتي
لا تنقطع الصلة بيننا و بين اجدادنا
بوفاتهم.و اظن ان الادب هو محطة
الرصد التي يجب ان تقوم بهذا العمل
 لكن الادب عندنا يعاني من ضعف
 واضح و لم يعد يغري بالمتابعة.

..................

ليست هناك تعليقات: