الأربعاء، يوليو 18، 2012

حتي يغيروا ما بانفسهم


بدات منذ ايام الترتيب لتجيد اجازتي السنوية لاجل السفر.و احد اجراءات هذا التجديد ان يوقع مدير المدرسة علي طلب تجديد عقد و يختمه بختم المدرسه،و طبعا ذهبت لعمل ذلك.
كانت المدرسة مشغولة بلجنة مراقبة امتحانات الدور الثاني للمرحلة الاعدادية ،و المدير غير موجود فعلمت انه في دكانه القريب من المدرسة ،فذهبت اليه ووجدته في دكان صغير تقريبا 3م في 2م ، به بعض لوازم المدارس من اقلام و كراسات ومكنة تصوير و ثلاجة صغيرة للايس كريم و المشروبات الباردة و صندوق لب و سوداني.
في الحقيقة احزنني جدا ان يكون الرجل علي درجة مدير مدرسة و يعمل في دكان مثل هذا كي يكمل مصاريف اسرته ،ووقفت معه قرابة ساعة اشعر بالحرج و ان كان هو لم يشعر بشيء لانه تعود علي عمله هذا لسنوات.
بعد قليل اتي احد اولياء الامور لتصوير بعض الاوراق تبين لي انها حل لامتحان المدرسه و انه يوزع الاجابات علي التلاميذ و من حديثه مع المدير سمعته يقول "الورق انا بصوره واوزعه عليهم كلهم بس ربنا يهدي رئيس اللجنه و يرضي يدخله" !!استات جدا من استعمال لفظ الهداية مع فعل من افعال الضلال و عرفت من هذا الموقف و مواقف اخري كثيرة مشابهة كم نحن في حاجة الي تعديل و تغيير معاييرنا و قيمنا كي تتغير حياتنا.لقد تغيرنا في بعض جوانب شخصياتنا فتغيرت بالتبعية بعض ملامح حياتنا و كل التغيير كان في الجانب السياسي ،فنحتاج الان الي تغيير في كل جوانب حياتنا كي يغير الله ما بنا و اول هذا التغيير مطلوب حدوثه في المدارس

هناك 4 تعليقات:

شمس النهار يقول...

استأت جدا زيك من الموقف كاكل

ولا حول ولا قوة الا بالله

كل سنة وانت بالف خير وصحة وسعادة

ذو النون المصري يقول...

شمس
كل عام انتم بخير
تحياتي

entrümpelung wien يقول...

Vielen Dank ... Wo neue Themen?

Räumung Wien يقول...


مدونة مميزة
كل تقدير واحترامى لكم ... :)