الأحد، أكتوبر 10، 2010

في هذا الشهر



.............


لاول مره في حياتي ياتي يوم السادس من اكتوبر و انا خارج مصر .كل عام ياتي و اشعر به كاني حملت السلاح و حاربت به تماما رغم انني ولدت بعد انتهائها بسنوات.و في ذكر النصر من كل عام نحصل علي اجازة و تقوم امي باعداد طعام خاص مثل الاعياد تماما و هذا وضع عادي في بيتنا و في هذا العام اتفقت مع زملاء السكن ان لا نقطعها عادة فقررنا اننا سنحتفل باكتوبر هذا العام باي تغيير في مجري ايامنا المملة،فقررنا ننا سنعود الي البيت و نقطع كل اشغالنا بعد المدرسة لنجتمع علي وجبة واحدة معا و غيرنا في نوعية الطعام و انتظرنا التليفزيون المصري و كان كلما سمعنا موسيقي اغنية من اغاني الحرب ياتي جريا من كان بعيدا كي يشاهد و يسمع معنا و قد فعلت ذلك عدة مرات مع موسيقي ايام السادات و اغاني اكتوبر الشهيرة.


كان يوم سعدنا فيه كثيرا ...سعادة لا تنبع من اننا غيرنا برنامج الحياة اليومي عنوة و لم يكن لاننا قررنا تعويض الاجازة التي خسرناها في مصر باي شيء نستطيع عمله هنا ...ابدا بل السعادة كانت نابعة من داخلنا فعلا لشعورنا بعظمة بلد ننتمي اليه مهما كانت الكبوات القاسية التي يعيش في ظلال اثارها المدمرة.و هذا الشعور بعظمة هذا الوطن و تاريخة تعاظم جدا لدينا بعد الهجرة...جميعنا يشعر بان مصر اعظم مما كانت عليه من قبل رغم ان ضعفها قد زاد عما كانت عليه من قبل.وياتي في مثل هذا اليوم ايضا ذكري اغتيال الرئيس قائد النصر في نفس يوم النصر كي ترتبط ذكراه و ذكري حربنا الي ما شاء الله.

ياتي في هذه الايام ايضا ذكري تاسيس مدونتي ذو النون المصري منذ اربع سنوات اي في عام 2006 و كان ذلك في يوم السادس من اكتوبر و كان ايضا في شهر رمضان و قد اخترت هذا التاريخ كيوم لانشاء المدونة عامدا متعمدا .ايضا ياتي في يوم التاسع من اكتوبر ذكري زواجي حيث تزوجت في 9 اكتوبر عام 2008 و لاجل ذلك تبادلت مع زوجتي رسائل بالموبايل نتبادل التهانيء بهذه المناسبة و تحادثت مع زوجتي عن اخبار ابننا عمر الذي مازال يبحث عني في غرف المنزل . و قد كان يوم 9 اكتوبر ايضا هو نفسه يوم سفري و هجرتي للمرة الاولي الي السعودية يوم 9 اكتوبر 2009 لكني لم اتبادل مع زوجتي اي كلام بشان هذا اليوم لانه المني و المها بشدة.

صليت لله شكرا علي نصره و زوجتي التي وهبني اياها.

وجلست مع نفسي _ و كثيرا ما افعل ذلك _ كي اسال عن نهاية هذا الطريق و ماذا يخبئه لنا قدرنا من امال و الام

هناك 10 تعليقات:

محمد جمعه يقول...

السلام عليكم
تحيه طيبه. متعك اله بالصحه والعافيه
اتمنى السنه الى جايه فى 6 اكتوبر تكون هنا فى المحروسه.
انا محمد مدون مبتدئ تشرفت بالمرور لمدونتك الرائعه. اتمنى ان تقبلنى صديق ومتابع للمدونه.
واتمنى ان تسعدنى بمرورك لمدونتى يوميات انسان mohamedgomaa22.blogspot.com لابداء الراى والمشوره
تقبل تحياتى واحترامى الجم

Desert cat يقول...

كل سنة ومدونتك بالف خير

نهر الحب يقول...

اولا كل عام وانت واسرتك بالف خير
ثانيا جميل ان تؤمن بحدث غالى
كنصر اكتوبر وتجعل منه او من ذلك الشهر يوما لتسجيل احداثك الثمينة العائلية تحياتى

فارس عبدالفتاح يقول...

إن الشعوب العظيمة لا تعتبر الأبطال من شهدائها مجرد ذكرى، وإنما تعتبرهم معالم على طريق انتصاراتها، وشواهد حق على علو هممها، ودلائل صدق على عزمها الذى لا يلين، وكفاحها الذى لا يتوقف فى سبيل مثلها العليا.

إن شهداء أى أمة عظيمة هم القصص المجيدة على طريق نصرها؛ فالنضال هو تحمل التضحية، وتحمل التضحية هو ثمن الانتصار، ولا يقدر على دفع ضريبة الدم غير الذين يقدرون شرف الحياة.


جمال عبدالناصر 1968م

غير معرف يقول...

مصر في مهب الريح

فى خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع .

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4- العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
لمزيد من التفاصيل أذهب إلى مقالات ثقافة الهزيمة بالرابط التالى

www.ouregypt.us

ذو النون المصري يقول...

محمد جمعه
سعيد جدا بزيارتك و اتمني لك ايام ممتعه في عالم التدوين
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

قطة الصحراء
و انت بالف خير

ذو النون المصري يقول...

نهر الحب
شكرا لك علي التعليق
و سعيد جدا بزيارتك
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

فارس
كلام الرئيس عبد الناصر جميل لكنه كان هيكون اجمل لو كان هؤلاء الشهداء ماتوا في حرب وجها لوجه مش في مذبحة

ذو النون المصري يقول...

غير معروف
لقد رددت عليك مره علي نفس التعليق في البوست السابق
تحياتي