السبت، أغسطس 14، 2010

علماء و علماء



........................................................



لو سئل فقيه عن الاخلاص مثلا او عن التوكل او عن وجه الاحتراز عن الرياء لتوقف فيه ،مع انه فرض عينه الذي في اهماله هلاكه في الاخرة .و لو سالته عن اللعان و الظهار و السبق و الرمي لسرد عليك مجلدات من التفريعات الدقيقة التي تنقضي الدهور و لا يحتاج الي شيء منها ،و ان احتيج لم تخل البلد عمن يقوم بها و يكفيه مؤنة التعب فيها ،فلا يزال يتعب فيها ليلا و نهارا ،و في حفظه و درسه و يغفل عما هو مهم نفسه في الدين ،و اذا روجع فيه قال اشتغلت به لانه علم الدين و فرض الكفاية ،و يلبس الامر علي نفسه و علي غيره في تعلمه ،و الفطن يعلم انه لو كان غرضه اداء حق الامر في فرض الكفاية لقدم عليه فرض العين،بل قدم عليه كثيرا من فروض الكفايات ؛فليت شعري كيف يرخص فقهاء الدين في الاشتغال بفرض كفاية قد قام به جماعة ،و اهمال ما لا قائم به ؟هل لهذا سبب الا ان الطب ليس يتيسر الوصول به الي تولي الاوقاف و الوصايا و حيازة مال الايتام و تقلد القضاء و الحكومة و التقدم به علي الاقران و التسلط به علي الاعداء ،هيهات هيهات !قد اندرس علم الدين بتلبيس علماء السوء ،فالله تعالي المستعان ،و اليه الملاذ في في ان يعيذنا من هذا الغرور الذي يسخط الرحمن ،و يضحك الشيطان..!



...................



عن كتاب احياء علوم الدين



لحجة الاسلام الغزالي



ص37



.............................

هناك 6 تعليقات:

Sharm يقول...

الله عليك

جنّي يقول...

السلام عليكم

هم علماء ولكن ينقصهم الفهم الشامل للدين ..

Dr. Kafy يقول...

السلام عليكم
كيفك يا ذا النون

عندك حق فى كلامك و ده سبب من الأسباب الكبيرة اللى جايبانا لورا

تحياتى

ذو النون المصري يقول...

شارم
و عليك
كل عام و انت طيب

ذو النون المصري يقول...

جني
و عليكم السلام
كل عام و انت بخير

ذو النون المصري يقول...

د /كافي
انا الحمد لله
ايه اخبارك
كل عام و انت بخير