الأحد، أغسطس 26، 2007

الصلاة

الصلاة في نظر علماء الغرب
.................................................................

يقول العالم الفرنسي "اوجست سباتييه " في كتابه فلسفة الدين :
" اننا نستطيع الان ان نستخلص اصل الدين ،و ان نضع له تعريفا ؛فهو صلة و علاقه معروفه و مرادة تنشئها الروح المكروبه بينها و بين القدره الخفيه التي تشعر انها تابعه لها ،و ان مقدراتها تحت مشيئتها .فالصلاة هي "الدين في حالة العمل ، او الدين الحق ". ثم يقول :"و الدين لا يكون شيئا يعتد به اذا لم يكن عملا حيويا بواسطته تحاول النفس ان تنجو من الهلاك بالتجائها الي اصلها الذي تنزلت منه ، و هذا العمل هو الصلاة ،و هي كما اعنيها ليست التلفظ بكلمات او ترديد عبارات ،و لكنها الحركه التي تقوم بها النفس لتضع نفسها في علاقه شخصية و اتصال مباشر بالقدره الخفيه التي يحس الانسان بوجودها حتي قبل ان يستطيع ان يطلق عليها اسما،فحيث لا توجد هذه الصله الباطنه فلا يكون هناك دين"
.....................................................................
يقول الدكتور "الكسيس كاريل "الحائز علي جائزة نوبل في الطب و رئيس قسم البحوث في مؤسسة "روكفلر "بامريكا عن الصلاة:
" انها تحدث بعض النشاط في اجهزة الجسم و اعضائه ، بل هي اعظم مولد للنشاط عرف الي يومنا هذا ،و قد رايت بوصفي طبيبا كثيرا من المرضي اخفقت العقاقير في علاجهم ، فلما رفع الطب يديه ، عجزا او تسليما ن تدخلت الصلاة فابراتهم من عللهم ، ان الصلاة كمعدن (الراديوم) مصدر للاشعاع و مولد ذاتي للنشاط .و يجب ان نفهم ان الصلاة ليست مجرد تلاوه ميكانيكيه للادعيه ، و لكنها تسام صوفي يحس فيها الانسان بالله سبحانه و تعالي كما يحس بحرارة الشمس ، او كما يحس بعطف صديق .و الانسان فيها يقدم نفسه لله و يقف بين يديه كانه لوحه من القماش امام النقاش او قطعه من الرخام امام المثال .ان الصلاة تخلق ظاهره غريبه ، انها تاتي بمعجزه ، فقد شاهدنا تاثير الصلاة في الحالات الباثولوجيه ن اذ برا كثير من المرضي من امراض مختلفه متعدده كالتدرن البريتوني و الاخرجه البارده و التهاب العظام و الجروح القائحه و السرطان ..و غيره "
.................................................................
يقول الدكتور "توماس هايسوب "
ان اهم مقومات النوم التي عرفتها خلال سنين طويله من الخبرة و التجريب هي الصلاة ،و انا القي هذا القول بوصفي طبيبا ، فان الصلاة هي اهم وسيله عرفت الي الان لبث الطمانينه في النفوس و بث الهدوء في الاعصاب"
...............................................................

يقول الكونت "هنري دي كاستري" في كتاب الاسلام :
" خرجت الي الصحراء لارفه عن نفسي راكبا فرسا ،و في صحبة ثلاثين عربيا ممتطين جيادهم ،وبعد برهه توقفوا عن المسير ..فقد حانت صلاة العصر ..فنزلوا عن خيولهم ووقفوا صفا واحدا ، ينحنون و يسجدون بحركات منتظمه و يكبرون الله ن فاستولي علي شعور لا يوصف ، هو مزيج من الخجل و الغضب ،فان هؤلاء الاعراب البسطاء كانوا علي يقين من انهم اشرف مني نفسا ، و اكبر همة .. و ما كان ابدع منظرهم و جيادهم تقف علي مقربة منهم و اعنتها ملقاة علي الارض ن و قد ضربت السكينه عليها بجناحيها ، و كانها تولاها الخشوع من رهبة الصلاة و خشية الله ..لقد خيل الي بين اهل الباديه اني اري بعيني لاول مره في حياتي رجالا يعبدون الله"
.......................................................

وكتب الكاتب "هراس ليف " في المجله الاسلاميه الانجليزيه :
"ما كان شيء في العالم ليقنعني بان اي دين من الاديان يدعو الي المساواة بين الناس ، و لو ان بعضها يتظاهر بهذه الدعوه ، فقد زرت كثيرا من الكنائس و المعابد ، فرايت التفريق بين الطبقات ن داخل المعابد كما هو خارجها ، و كان اعتقادي بالطبع ان الامر لابد كذلك داخل المساجد الاسلاميه ، ولكن ما اشد دهشتي حينما رايت الشعور بالمساواه علي اتمه بين المسلمين في عيد الفطر ، في مسجد "ووكنج" بلندن ، هنالك وجدت اجناسا مختلطين علي اختلافهم في المراتب اختلاطا لك ان تسميه بحق اخويا ، ولم اكن شاهدت مثل ذلك .تري في المسجد نوبيا من بلاد "ممباسا" يصافح عظيما من رجال الاعمال المصريين ن او سياسيا من بلاد العرب ، و قد ارتفعت الكلفه بين الجميع ،فلا يانف احدهم مهما عظم قدره ان يجاوره في الصلاة قال الناس شانا . و انك لا تجد اقل محاوله لتخطي الصفوف الي مكان ممتاز بالمسجد لانه ليس هنالك اي مكان ممتاز ن فالكل عند الله سواء ن لا فضل لاحد علي سواه و عندما صرح امام المسجد بان المسلمين يعتقدون رسالة جميع الانبياء و يؤمنون بما انزل اليهم ن كدت لا اصدق اذني و كان هذا جديدا استفدته عن الاسلام ن لذلك لم اعد اشك في ان هذا الدين يصلح لان يكون دينا عاما "
......................................................
يقول الاسقف "لوفروا":
لا يستطيع احد قد خالط المسلمين ان لا يندهش لاول مره و يتاثر بمظهر عقيدتهم ، فانك حيثما كنت ، في شارع مطروق ام في محطة سكه حديد ، ام في حقل ، اكثر ما تالف عيناك مشاهدته ان تري رجلا ليس عليه ادني مسحة للرياء ، و لا اقل شائبه من حب الظهور ، يذر عمله الذي يشغله و ينطلق في سكون و تواضع لاداء صلاته في وقتها المعين ، اما صلاة الجماعة فانه لا يتاتي لاحد يكون قد راي مره في حياته ما يقرب من خمسة عشر الف مصل في مسجد يوم الجمعه ، كلهم مستغرقون في صلاتهم ، وقد بدت عليهم اكبر شعائر التعظيم و الخشيه في كل حركه من حركاتهم ..لا يتاتي لاحد يكون قد راي ذلك المشهد ان لا يبلغ تاثره به اعماق قلبه ، وان لا يلحظ ببصره القوه التي تمتاز بها هذه الطريقه من العباده عن غيرها"
..............................................................
عن كتاب الصلاة و صحة الانسان
تاليف حلمي الخولي
سلسلة دراسات اسلاميه
العدد 139
دونها ذو النون المصري
....................................

هناك 26 تعليقًا:

مـحـمـد مـفـيـد يقول...

رائع كعادتك
جزاك الله خيرا

None يقول...

جزاك الله خيرا علي البوست الرائع والمعلومات القيمه

تحياتي

dr.Roufy يقول...

اختيار رائع فعلا
ويحمل الكثير من الفائدة
تحياتي ليك
وانا بعد اذنك هاضيف مدونتك في مفضلتي
:)

Sharm يقول...

اللهم صل على محمدا و على ال محمد صلى الله عليه وسلم

مريم يقول...

الصلاة اجمل احساس فى الوجود
لما تؤمن انك بتكلم الله

الموضوع جميل والاراء مدهشة خاصة انها جت من ناس مش مسلمين
احييك

فى القلب يقول...

الله يا ذو النون
لقد أحسسنى هذا البوست بأنه مازال هنا شئ نفخربه
أعذك الله يا ذو النون

A L A B D E L R H M A N . يقول...

مساء الخير بداية اخويا ذو النون وكل سنة وانتا طيب واحنا على ابواب رمضان شهر الصيام والقيام ..

بمناسبة البوست اكيد كلنا لو مش اغلبنا سمع عن علوم الطاقة زي .. الريكي او التشي كونغ او اليوجا
المهم في تمارين او ممارسات متقدمة ومتقدمة جدا في علم الطاقة
شبيهه جدا جدا بطريقة الصلاة
الكلام في المجال دا واسع من اول غسل اليديين للوضوء.. حتى صلاة الجنازة



كل تحياتى

.العَبدِالرَحَمن

Malk Almasria يقول...

رمضان كريم



ملك المصرية

yasmina يقول...

تعجبني مقتطفاتك من الكتب دائما

تحياتي

ذو النون المصري يقول...

محمد مفيد
اشكرك جدا و سعيد بوجودك دائما
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

نون
اشكرك جدا علي الاطراء و سعيد بالزياره
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

د/روفي
تحت امرك و سعيد ان مدونتي هتكون في القائمه عندك
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

شارم
و علي اله و صحبه اجمعين
تحياتي لك

ذو النون المصري يقول...

مريم
الالحاد انتشر فتره من الزمن و بعده رجع صوت الايمان القوي يجلجل في العالم كله بعد الانسانيه ما رات من مشاكل بسبب غياب البعد الروحاني في الحياه لذلك فالاتفاق علي اهمية الصلاه لم يات من فراغ
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

في القلب
اشياء كثيره نعملها و يمكن ان نعلمها لغيرنا في العالم
لكن كما قال الشيخ الغزالي الاسلام قضيه رابحه لكنها في يد محامي فاشل لذلك نحن نخسر دائما
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

ال عبد الرحمن
انا سعيد جدا بزيارتك و كل سنه و انت طيب
تحياتي لك

ذو النون المصري يقول...

ملك المصريه
و انت بالف صحه و سلامه
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

ياسمينا
طبعا لانك من محبي الكتب و حب الكتب ادمان فلازم تكون جيده و تعجبك
سعيد ان مقطتفاتي بتعجبك دايما
تحياتي

yasmina يقول...

كنت اود لو تعطيني رايك في تحليل رواية ما تبقى لكم عندي وفي المقتطفات منها

ذو النون المصري يقول...

ياسمينا
حاضر هزورك و كنت ناوي علي الزياره امس لولا الانقاطاعات المستمره في النت لاني من مشتركي السلكه
تحياتي

مواطن زهقان يقول...

بوست هايل
وجزاك الله كل خير
واتمنى زيارتك لمدونتى

عاليا حليم يقول...

على قد ما افتخرت بالبوست ده اوى كمسلمة على قد ما حزنت لأن الى بيقولوا الكلام ده غرب

ان لله و ان اليه راحعون

ذو النون المصري يقول...

مواطن زهقان
خلاص هزورك عن قريب
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

عاليا حليم
لا داعي للزعل لان الحكمه ضالة المؤمن و اكيد هناك حكمه ان يقول هذا الكلام غربيين
تحياتي

مجهول يقول...

جزاك الله كل خير يا ذون النون

كعادتك يا صديقي تعود بتحف ودرر قيمة

تقبل الله صلاتك وخالص اعمالك الطيبة
اللهم أمين

كل عام وانت بخير ورمضان كريم

ذو النون المصري يقول...

مجهول
اشكرك جدا علي الزياره و كل سنه و انت طيب
تحياتي