الخميس، فبراير 08، 2007

ادب و قصص فرعوني ج2


قصة الصدق و الكذب
او ماعت و جيريج
------------------
في الزمن الذي كان رع يحكم فيه مصر كبشر فان ،عاش شقيقان ،الصدق و هو طاهر من الخطايا يعيش وفقا لقوانين ماعت ،بينما يمتلك شقيقه الكذب اكثر القلوب سوادا،و في احد الايام طلب الصدق من اخيه الكذب ان يستعمل سكينا من سكاكين اخيه.و تردد الكذب لكنه وافق .و عند انتهاء اليوم اكتشف الصدق انه اضاع سكين اخيه،فرجاه ان يسامحه ووعده بان يعوضه بدلا منها بافضل منها لكن الكذب اصر بان السكين كان سكينا غير عادي و لا يمكن تعويضه لكن الصدق من جانبه اصر بانه كان عاديا و انه سيعطي اخاه واحدا احد منه و اكبر حجمالكن لكذب تعلق بسكينه الذي اصبح فجاه غير عاديا!و شعر الصدق بالعجز امام اخيه الكذب
------------------------------------------------------------------------------------------------
احضر الكذب اخيه الصدق امام تاسوع الهة لونو ليحكموا بينهما و اصر علي ادعاءاته بينما الصدق ماخوذا بمدي زيف شقيقه ووقف في رهبه بينما حكم لالهه لصالح شقيقه لانه عجز ان يدافع عن نفسه.و حينما طلب الالهه من الكذب ان يحدد العقوبه التي يراها ردا لحقه اجاب بان تؤول جميع ممتلكات اخيه اليه و ان يعمل الصدق خادما عنده بعد ان تقتلع عينيه
------------------------------------------------------------------------------------------------
بعد ان تم تنفيذ الحكم و شاهد الكذب شقيقه اعمي ،شعر للمره الاولي بالذنب،و لم يستطع تحمل الشعور ،فامر بقتل الصدق ،وشعر رجال الكذب بالشفقه علي سيدهم السابق فقرروا ان يتركوه وسط الجبال الوعره مع بعض المؤن ،وان يتركوا مصيره للالهه
------------------------------------------------------------------------------------------------
و تلمس الصدق طريقه عبر الجبال بينما يتناقص ما لديه من مؤن .ورقد ليستريح متمنيا الموت ليتخلص مما هو فيه،و بعد وقت قصير مرت امراه جميله و خادمتها ،فعثرت علي الشاب العاجز الكفيف،وهو علي شفا الموتواخذته الي عزبتها ،و امرت له بحمام من الزيتون و اطعمته افخر الطعام و البسوه ملبس من الكتان ،ثم منحته وظيفة حارس الباب،و لكن سرعان ما اصبحا عشيقين،و نتيجة لذلك ولدت منه طفلاكبر ليصبح رجلا قويا ،ووسيما وفي احد الايام تساءل من ابوه و توسل الي امه كي تخبره فاشارت الي الصدق الذي كان يجلس كفيفا حارسا للباب و اخبرته انها احبته حبا حقيقيا لكن القوانين تمنع زواج سيده من النبلاء بواحد فقير كفيف
------------------------------------------------------------------------------------------------
اشتد غضب الشاب علي نحو بالغ ،و تحدث الي امه بتحد للمره الاولي.و اعلن ان والده لن يجلس بعد اليوم كخادم و حارس علي البوابات .و ذهب الي الصدق واخذ بيده الي العزبه،و البسه ملابس النبلاء،و شعرت الام بفخر شديد واقامت حفله و اعلنت فيها ان الصدق لم يكن فقط والد ابنها و انما كان ايضا حب عمرها
------------------------------------------------------------------------------------------------
هنا تعجب الابن من معاناة والده و لم يكن امام الاب الا ان يخبر ابنه بالقصه كامله فتعهد ابن الصدق بالثار،و في اليوم التالي اختار الابن افضل الثيران و اكبرها و اتجه الي عزبة الكذب و في طريقه ،توجه الي راع للغنم و اقنعه ان لديه عملا يستغرق منه بضعة ايام ،و لن يستطيع ان ياخذ الثور معه ،و طلب منه ان ياخذ الثور عنده و اعطاه مبلغا من المال نظير رعاية الثور ووافق الراعي،
------------------------------------------------------------------------------------------------
خلال هذا الوقت مر الكذب بالراعي لينتقي ثورا لوليمه سيقيمها في بيته فاعجبه الثور فاختاره فاخبره الراعي بانه ليس للبيع و انه يعتني به لحساب اخر سيعود لكنه ازعن للامر في النهايه و اعطاه الثور،وفي اليوم التالي اتي ابن الصدق لياخذ الثور وحاول الراعي ان يعطيه اي ثور بدلا منه لكنه ابي و رفض ،و اشتد سخطه و رفع دعوي الي الهة لونو التسعه قائلا بان ثوره ليس له اي مثيل بين الثيران و انه يبلغ من الطول عشرة اقدام و انه لا يوجد اي بديل او شبيه له
لكن الكذب اكد انه كان فقط يزيد قليلا عن باقي الثيران كما انه و الهة لونو التسعه دهشوا من وصف الابن لثور عملاق لم يراه اي انسان ابدا،و هنا رد الابن و كشف عن شخصيته قائلا :و هل راي احد سكينا كالتي وصفها الكذب هنا قبل سنوات ؟ففضح خداع و اكاذيب عمه امام الالهه التسعه
------------------------------------------------------------------------------------------------
حول الالهه انظارهم الي الكذب الذي طلب المغفره و لانه متاكد ان الصدق قد قتل علي ايدي رجاله اقترح في دهاء انه لو كان الصدق حيا فانه يقبل ان يعاني نفس المصيرالذي كان علي اخيه ان يواجهه و سر الالهه بهذا الاعتراف و اختيار العقوبه،و ارسلوا من يبحث عنالصدق و احضروه امام الجمع ففزع الكذب لمراي اخيه و فزع اكثر عندما وجد انه يجر الي عقوبة الموت التي نطقها بلسانه،اما الصدق فلم يستعد املاكه فحسب بل ان الالهه كانوا رحماء به فردوا اليه بصره ،و لما استعاد وضعه كرجل نبيل مضي قدما كي يتزوج من ام ابنهما الرائع
------------------------------------------------------------------------------------------ -----عن كتاب/روح مصر القديمه ------مكتبة الاسره 2006 ------تاليف انا رويز
ترجمة اكرام يوسف
اعداد/ذو النون المصري
------------------------------------------------------------------------------------------------

هناك 19 تعليقًا:

غير معرف يقول...

اللى بيعمل حاجة بتقعدلة فاهم يا ذو النون يعنى خليك طيب كدة وكويس وربنا مبيسبش حد
بس بجد القصة حلوة واهوة ياسيدى انا اول وحدة اعلق عليك نلت شرف كبير طبعا انا عارف

www.mona.com يقول...

اية يابنى جبت القصة دى منين انا قريت الكتاب ومشفتش القصة دى على فكرة التعليق الاولانى بتاعى يعنى تعليقين مرة واحدة سلام

صفصف لادي يقول...

والله قصه حلوة يا زوالنون بس للاسف مبقتش اعتقد ان الصدق بينتصر في الاخر
دي روايات عفا عليها الزمن و اكل عليها الدهر و شرب عليها الزمن
للاسف كل اللي عودونا عليه اهالينا من قصص على محاشن الاخلاق منفعش و للاسف اتعودنا عليه
لكن مغزي القصة نفسه كويس

شكرا ليك
لمشاركتك الكتاب معانا
سلام

tota يقول...

ذو النون

ان كان الكذب قد اغتال براءة الصدق فليس بالغريب فبداية الكون تشهد بقتل قابيل لهابيل

فالتاريخ يعيد نفسه مرارا وتكرارا بطريقة او باخرى لكن نهاية قصتك يا عزيزتى نهاية لطيفة تقول بكل وضوح ان المخرج عايز كده
لكن الواقع ليس بالطبع ينتصر الخير والا ما بال الزمان الذى نعيش فيه

شكرا على المشاركة
تحياتى

شــهــروزة يقول...

شوف يا شناوى يا ابنى

كالعادة
العدل المتأخر
نظرة المصرى القديم المتفائلة لما يمر به من قسوة وظلم فى حياته
فى انتظار العدل الالهى لتعويضه
وان لم يحصل عليه
يأمله فى قصصه

والمصرى القديم ذكى على فكرة
جعل الآلهة فى خدمة فكرته
يعنى تقيم العدل بميزان البشر
وليس بميزان أو علم الهى
فيمنى نفسه فى النهاية بنصرتها له

فكرتنى بفكرة جاتلى فى مرة من المرات
قعدت ابص على كلمتين مكتوبين ازاى

كلمة الحق

كلمة الباطل

وجدت ان كلمة الحق حروفها مكتوبة على استحياء وتحت مستوى الألف واللآم
تكاد لتختفى بين الأسطر

أما كلمة الباطل فحروفها شامخة تطول السماء...تتباهى بكبرها وظهورها ومناطحتها للألف واللآم
واضحة وجلية بقوة فى الأسطر

ذو النون المصري يقول...

مجهول 1
ماشي يا معلمي

ربنا علي المفتري
فيه ايه يا عم؟انت زي ما تكون شفتني باعمل عمله
تكونش فاكرني انا بطل القصه الشرير /الكذب
؟

ذو النون المصري يقول...

مجهول 2
الكتاب في صفحة 270
تحت عنوان الحقيقه تنكشف

ذو النون المصري يقول...

حفصه
القصه معرضتش انتصار الحق في النهايه و فقط
لكنها عرضت ان الحق بعد هزيمته الاولي استعمل نفس اساليب الباطل و هي المكر و الخديعه لذلك انتصر
اما اللي اهالينا بيعلموهولنا ده اسمه استكانه و تواكل

ذو النون المصري يقول...

توتا
القصه من تاليف واحد مصري من الاف السنين و طبيعي ان قصصهم كان لسه بيحمل الطبيعه الواعظه لا الطبيعه الفنيه التي نراها الان
علي فكره نفس النمط القصصي الفرعوني الوعظي بدا في الظهور علي يد من يسمونهم السلفيين

سعيد جدا بزيارتك

ذو النون المصري يقول...

شهروزه
يااااااااااه
ملاحظتك رائعه فعلا
الحق تحت و
الباطل متشامخ لاعلي
ليه يكون هذا حاله سواء في الواقع او حتي في اللفظ؟
مشكله هل هو عيب في اصحاب الحقوق ام ماذا؟
اشكرك علي هذه الملاحظه الجميله جدا و انا هاحفظها في زهني و لن تغيب عني ابدا
لكي تحياتي

ذو النون المصري يقول...

شهروزه
فعلا ملاحظه طريفه و عميقه جدا
الحق لتحت بحروفه و الباطل لاعلي ايضا بحروفه
شيء غريب فعلا
لكن لماذا يكون هذا هو الواقع لدرجه انه شيء شبه حتمي؟هل هو عيب اصحاب الحقوق ام ماذا؟
انا سعيد جدا بالملاحظه و هاحفظها في زهني و لن انساها ابدا مع حفظ حقوق الملكيه الفكريه طبعا

Sharm يقول...

يااااااااااااااااه

كل شئ يموت الا نبل الاخلاق

abourrisha يقول...

تعرف ياذو النون
لو بصيت للقصة دي والقصة إللي قبلها بتاعة الاستيلاء على يافا
تلاقي فيه شئ مشترك بينهم
وقد يغيب عنا وهو إعمال العقل
والحيلة في مواجهة القوة
وأن الشخص إذا فكر ودرس كويس
أوضاعه وأوضاع خصمه أو عدوه
يمكنه التغلب عليه حتى لو كان
ميزان القوة ليس في صالح صاحب الحق

أعتقد أن هذا هو المغزى الحقيقى
لمثل تلك القصص
إلى جانب الإعلاء للقيم الأخلاقية الأخرى

تحياتي وفي اتنظار المزيد من قصص الأجداد الحكماء والتى لا زالت صالحة لإعادة القراءة مرات ومرات

ekraammalik يقول...

السلام عليكم
عجبني الموضوع جدا وانا من النوع اللي احب هذه الامور وكنت ناوية اقول نفس الفكرة اللي طرحها ابو ريشة لذلك سأشد على يد ابو ريشة وادعمه
وبارك الله فيك

اكرام

.:.-=- ELGaZaLy-=-.:. يقول...

جميل اوى يا ذو النون بجد...شكرا ليك ولاكرام بس رائعة المدونة بحق

ذو النون المصري يقول...

sharm
اشكرك علي الكلمه الموجزه المعبره ذات الدلاله
تحياتي لك

ذو النون المصري يقول...

abourrisha
الاستاذ العزيز ابوريشه
فعلا انا و الله بحس اثناء قراءتي لهذه القصص ان الاجداد لم يكن فيهم صفة التواكل فالحق عندهم بيعملوا له الحيل كي يفوز في النهايه
و اري معك ان هذه القصص في حاجه لاعادة قراءه بل و اعادة صياغه لتكبير حجمها و توسيع مضمونها
شكرا لك و خالص تحياتي لك

ذو النون المصري يقول...

ekraammalik
انا سعيد جدا بزيارتك و ما ايدتيه من راي للاستاذ ابو ريشه انا رديت عليه
اشكرك للزياره و ارجو تكرارها
لكي تحياتي

ذو النون المصري يقول...

الغزالي الرائع جدا
انا سعيد جدا بزيارتك ووجودك في مدونتي و بكون سعيد لما بزور مدونتك اكثر
لك مني خالص التحيات و الود و الصداقه