الثلاثاء، يوليو 30، 2013

حضارتهم و خلاصنا

                                    كتاب حضارتهم و خلاصنا 
تاليف المهاتما غاندي 
..........................
اذا كان الحر هو الذي يفعل ما يريد
 فكيف تكون حرية من لا عمل لهم؟
ص13
الالة هي تعبير عن وضع خاطيء
ص21
السيطرة علي النفس هي اساس الحرية.
ص29
الشجرة لا تنمو في يوم واحد.
ص37
من الحكمة ان نحتفظ بالسلسلة
التي اتاحت لنا ان نتقدم .و هذه السلسلة
اذا انتزعنا حلقة منها تفككت .و
عندما نخرج من طور الطفولة
للدخول في طور الشباب لا يجوز في حال
 من الاحوال ان نحتقر الطفولة ،
بل علي العكس يجب ان نتذكره بحنان .
و اذا كنت قد درست كثيرا علي يد احد
الاساتذة  موضوعا ما ،ثم اتخذت ما
 لقنني اياه  قاعدة، و انطلقت للاستذادة
من الموضوع ،فهذا لا يعني انني اقدر منه ،
بل يفرض علي الاستمرار في احترامه.
ص38
لا يجوز لبلد يسعي للاستقلال و الحرية
ان يحتقر الاجداد .و نكون نحن غير
جديرين بشيء اذا لم نحترم من هم اكبر منا.
ان العقول الناضجة الراجحة هي التي
 تعرف كيف تضبط نفسها،اما
 العقول المتلهفة الفتية فلا.
ص39
من اسوا العادات الاعتقاد ان نظرتنا
 وحدها هي الصائبة ، و ما عداها خطا ،
و ان الذين لا يفكرون مثلنا هم اعداء بلدنا.
ص40
ان البذار مطمور دائما و عمله يتم تحت
الارض،و قد يذوب هو نفسه و لا يبقي
الا الشجرة التي نبتت منه .
ص42
ان الوطن لا يتم بناؤه في يوم واحد
بل يتطلب ذلك سنوات عديدة.
ص43
البعض يطيب لهم ان يسموا المعتدلين
 حزب الجبناء و المتطرفين حزب الجريئين.
و كل منا يفسر هاتين التسميتين  علي
 هواه حسب مفاهيمه الخاصة .و مع ذلك
تبقي هناك حقيقة واحدة هي و العداوة
بين هؤلاء ،اذ ان كل منهم يفتش
عن اسباب و اعذار ليبتعد عن الاخر.
ص45
عندما يستيقظ المرء يتثاءب و يمدد
 اعضاءه متململا ،أي انه يلزمه
بعض الوقت لكي يصحو جيدا .و
 نحن اليوم نتململ و في امكاننا ان
 نعتبر هذه المرحلة ضرورية و طبيعية ،
قبل الوصول الي مرحلة اليقظة التامة .
و شعورنا بالتململ يساعدنا علي تخطي
هذه المرحلة.و لدي يقظتنا سوف لن
نبقي في حالة الغيبوبة .و حسب
 مزجنا سنسترد ،علي درجات،
جميع حواسنا .هذا ما سينتج عن
التململ الحالي الذي لا يرغبه احد.
ص46
الاستياء مفيد جدا لان المرء طالما
 انه راض عن حالته فليس في
 الامكان اقناعه بتغييرها .و لذلك ،
فكل اصلاح يسبقه استياء .و المرء
لا يتخلي الا عما لا يحب.
ص47
في الماضي كانت صناعة القلم مقتصرة
 علي النخبة .اما اليوم فالكل يكتبون
و ينشرون دون الالتفات الي النوعية ،
و هكذا تتسمم الافكار و العقول.
ص59
القوة هي ان لا تخاف ،و ليست انتفاخ
 العضلات و ضخامة الجثة.
ص71
من السهل جدا الملاحظة بانه لولا
الخطوط الحديدية لما استطاع
الانجليز السيطرة علي الهند كما
 يفعلون الان.و الخطوط الحديدية
ساعدت ايضا علي نشر وباء
 الطاعون لانه لولاها لما استطاع
الناس ان ينتقلوا بهذه السرعة حاملين
معهم جراثيم المرض الفتاك ،بينما
في الماضي كانت الطبيعة تقوم
 بمهمة الحجر.لقد ساعدت الخطوط
 الحديدية علي تقوية النواحي
 السيئة في الطبيعة البشرية فالاشرار
 اصبح في قدرتهم القيام بمهماتهم
الشريرة بسهولة اكثر .و مع
الخطوط الحديدية فقدت الاماكن
المقدسة في الهند قدسيتها .في
 الماضي كان الناس يتكبدون الصعوبات
 الجمة للوصول اليها ،و لذلك لم
 يكن يتحمل ذلك سوي المؤمنين
الحقيقيين .اما اليوم فيؤمهاالمخادعون
ص73
ان الاديان ما هي الا وسائل تقودنا
 بطرق متعددة الي نقطة واحدة ،الي الله.
ص79
 سلاح يضرب في الهواء لا قيمة عملية له.
ص82
لو حاول كل واحد ان يفهم دينه
علي حقيقته ،و ينصرف الي
تطبيق ذلك مصما اذنيه عن سماع
اقوال الانبياء المذيفين ،لما بقي مكان للخصام.
ص82
الذي يوحي الثقة للغير لا يخسر هو شيئا.
ص83
من السهل اطلاق التهم ،
و لكن من العسير اثبات ذلك .
ص85
اننا بدون شك نستطيع التصريح
 باننا متمدنون ؛و بان المحرمات
الدينية هي من قبيل الوهم و الخرافات ،
و ذلك للاسترسال  وراء رغباتنا.
ص92
ان الحضارة هي الطريقة في
الحياة التي تجعل الانسان يدرك
 اين يكمن واجبه .و التقيد بالمباديء
الاخلاقية معناه السيطرة علي النفس
و كبح جماح الرغبات،و هكذا
نتعلم كيف نعرف انفسنا.
ص95
نحن نعلم بان العقل جشع:كلما تعلم ،
كلما طلب الاستزادة.و هكذا يبقي
 جائعا دائما.و الشيء ذاته بالنسبة
لاهوائنا :كلما استجبنا الي مطالبها ،
كلما طلبت الاستزادة.
ص95
المدن ما هي الا عقبات و اشراك
لا يستطيع ساكنها ان يحصل
 علي شيء اسمه السعادة.
ص96
القضاء علي سبب المرض يقود
 الي القضاء علي المرض نفسه.
ص99
الاستقلال هو تمرس المرء علي
ادارة شؤونه بنفسه ،و نتيجة لذلك ،
فالاستقلال منوط بنا.
ص100
رجل غريق لا يستطيع انقاذ
غريق اخر.و اذا كنا نحن مستعبدين ،
فمن العبث الادعاء ،ان في قدرتنا
 تحرير الشعوب الاخري .
ص101
لو حرصنا علي تنظيم بيتنا ،
لبقي فيه فقط من هم قادرون
علي الحياة فيه و الخضوع الي نظامه .
و اما الاخرون فذهبون من تلقاء
انفسهم دون ان يطلب احد اليهم ذلك.
ص101
ان الاعتقاد بان الذي لم يحصل
في التاريخ حتي اليوم معناه
انه لن يحصل ابدا هو وصم
المقدرة الانسانية بالخمول.
ص101
من الافضل اتباع ما يوحيه الينا
 عقلنا فالشعوب لا تعيش
كلها في الظروف ذاتها.
ص101
اولي واجبات الانسان
 السيطرة علي النفس.
ص103
الذي نحصل عليه تحت ضغط
 الارهاب ،لا يدوم الا في ظل هذا الارهاب.
ص107
ان الارهاب وحده قادر علي
 ان يحافظ علي ما نتج عنه.
ص108
اذا كان الخوف من ان اضبط يمنعني
 من السرقة ،فساسرق بمجرد
زوال الخوف عني.
ص108
لعلمنا بان القوة تساعدنا علي نيل
ما نطلب من الاخرين نلجا
الي استعمال هذه القوة.
ص108
لا نستطيع  ان نتلقي نعم الله الناتجة
عن عبادته بخضوعنا الي سلطان
الشيطان و تنفيذ مشيئته.
ص110
كثيرا ما تنقلب الحقوق الي اعباء ثقيلة.
ص111
التاريخ هو سرد كل الحوادث التي
 عرقلت عمل القوي المحبة و الروح.
ص119
التاريخ هو لائحة للعراقيل التي اعترضت
 السير الطبيعي للحياة .ان قوة الروح ،
لانها طبيعية ،لا يشير اليها التاريخ
من قريب او بعيد.
ص119
 ما من احد يستطيع ان ينكر بان التضحية
 بالنفس اسمي بكثير من التضحية بالاخرين.
ص120
ان الانسان الذي يدرك جوهر قيمته 
 و لا يخاف الا الله ،لا يستطيع
اخافته أي انسان اخر.
ص121
ان المخيلة وحدها تتيح لنا الاعتقاد ،
كحصان الطاحون المغمض
العينين ،باننا نتقدم.
ص122
انه لمن البطل و الكفر الاعتقاد ان علي
الاقلية ان تخضع للاكثرية ،
و كثيرا ما اتضح ان الاكثرية كانت
 علي خطا ،بينما الاقلية كانت علي صواب .
و في الاساس ،لا ينبثق الاصلاح
 الا من اقلية تعارض الاكثرية .
ص122
ان الذين يرتاحون لفكرة الموت كانها
 وسادة يلقون عليها رؤوسهم هم حقا
 الاقوياء .اولئك الذين يتحدون الموت
هم متحررون من كل خوف.
ص125
النفس لتي تسكن جسما مدللا تصاب
 بالضعف .و حيث تكون النفس
ضعيفة لا يمكن ان تكون الروح قوية.
ص126
الطبيعة منحت الانسان القدرة الكافية
علي مجابهة كل ما يعترضه
من صعوبات و الام بنجاح.
ص128
التهرب من الحقيقة بشكل او باخر
 معناه التحرر من سلطان الخوف.
ص128
المثقف الكامل هو ذاك الذي تعلم
 في شبابه ان يضع جسمه في خدمة ارادته ،
و الذي يؤدي بسهولة و غبطة
 كل عمل يقدر عليه جسمه.
ص131
 الاستقلال مع الفوضي خير من النظام الاجنبي.
ص145
نحن نحصل علي ما نريد
 ليس بمجرد الطلب بل باخذه.
ص148
العمل خير من الكلام ،وواجبنا
ان نصدق القول فيما نفكر ،بدون خوف ،
مهما كانت النتائج.
ص150
ان الشجاعة الحقيقية هي القدرة
 علي احتمل الالم ،و ليست قتل لاخرين.
ص151
من علائم الخمول و الكسل الانتظار
لعمل شيء يعمله الاخرون ايضا .
يجب ان نفعل ما نعتقد بانه الصواب ،
و علي الاخرين ان يقلدونا عندما تتكشف
 لهم هذه الحقيقة،و ينفتح لهم الطريق.
ص151
ان الاستقلال الحقيقي يبدا في السيطرة علي النفس.
ص151
.............................

الجمعة، يوليو 26، 2013

السيطرة علي الفكر

اني استشعر قدرا حسنا من الامن ،و لكن لا يزال علي ان احقق السيطرة الكاملة علي الفكر .و هي اساسية جدا .و ليس مرد هذا الي  ان الارادة  او الجهد يعوزانني ،و لكني لا ازال  اجهل من اين تنبع الافكار غير المرغوب فيها و تشن غزواتها المخاتلة؟و لست اشك في ان ثمة مفتاحا لايصاد الباب في وجه الاخطار غير المرغوب فيها ، و لكن علي كل امرء ان يبحث عنه بنفسه .لقد خلف القديسون و اهل الكشف خبراتهم لنا ،و لكنهم لم يقدموا الينا  وصفة شاملة و معصومة عن الخطا. ذلك ان الكمال او التحرر من الخطا لا ياتي  الا من "العناية ".و من غير ما استسلام مطلق لعناية الله تعالي ،يتعذر التحقق بالسيطرة الكاملة علي الفكر ،ذلك ما يعلمنا اياه كل كتاب عظيم من كتب الدين .
..............
كتاب /قصة تجاربي مع الحقيقة
تاليف /غاندي
.........................

من الحكمة

من الحكمة ان نحتفظ بالسلسلة التي اتاحت لنا ان نتقدم .و هذه السلسلة اذا انتزعنا حلقة منها تفككت .و عندما نخرج من طور الطفولة للدخول في طور الشباب لا يجوز في حال من الاحوال ان نحتقر الطفولة ،بل علي العكس يجب ان نتذكره بحنان .و اذا كنت قد درست كثيرا علي يد احد الاساتذة  موضوعا ما ،ثم اتخذت ما لقنني اياه  قاعدة، و انطلقت للاستذادة من الموضوع ،فهذا لا يعني انني اقدر منه ،بل يفرض علي الاستمرار في احترامه.
................
كتاب/حضارتهم و خلاصنا
غاندي
.............

الخميس، يوليو 25، 2013

صيام غاندي

.................
ان العقل غير الطاهر علي نحو واع لا يمكن ان يطهر بالصيام.
..........
ان شهوة العقل لا سبيل الي استئصالها الا بامتحان النفس علي نحو صارم ،و بالاستسلام لله ،و اخيرا بالنعمة الالهية.
...........
...
ان العقل المادي يصبح عبد الشهوات بدلا من ان يكون المسيطر عليها .
............
ان اولئك الذين يستخفون بالقيود الغذائية و الصيام مخطئون بقدر ما هم مخطئون اولئك الذين يعلقون امالهم كلها علي الصيام و القيود الغذائية .
......................
كتاب/قصة تجاربي مع الحقيقة
تاليف/غاندي
....................

الأربعاء، يوليو 24، 2013

فوائد الصيام

ان الصيام  لا يستطيع ان يلجم الشهوة البهيمية الا اذا ادي علي ضوء من كبح الذات .و الواقع ان بعض اصدقائي وجدوا ان الصيام قد استثار ،اخر الامر ،شهوتهم البهيمية و شهوتهم الي الطعام .و معني هذا ان الصيام عبث لا طائل تحته الا اذا كان مصحوبا بتوق موصول الي كبح الذات.
ان الاشياء الحسية التي تختفي من امام
ناظري الصائم الذي يكبت حواسه خارجيا
و لكن هذا النوع من الصيام يترك التوق في مكانه .
اما حين يكتحل الصائم برؤية الكائن الاعلي
فعندئذ يختفي التوق نفسه.
فالصيام و الانظمة المماثلة وسيلة من الوسائل المؤدية الي غاية هي كبح النفس ،و لكنها ليست كل شيء .و اذا لم يرافق الصيام الجسدي صيام عقلي فلابد ان ينتهي ذلك الصيام الي الرياء و الهلاك.
...............
كتاب/قصة تجاربي مع الحقيقة
تاليف/غاندي
..................
ص386
.............

الثلاثاء، يوليو 23، 2013

عندما نستيقظ

عندما يستيقظ المرء يتثاءب و يمدد اعضاءه متململا ،أي انه يلزمه بعض الوقت لكي يصحو جيدا .و نحن اليوم نتململ و في امكاننا ان نعتبر هذه المرحلة ضرورية و طبيعية ،قبل الوصول الي مرحلة اليقظة التامة .و شعورنا بالتململ يساعدنا علي تخطي هذه المرحلة.و لدي يقظتنا سوف لن نبقي في حالة الغيبوبة .و حسب مزجنا سنسترد ،علي درجات، جميع حواسنا .هذا ما سينتج عن التململ الحالي الذي لا يرغبه احد.
................
كتاب/حضارتهم و خلاصنا
غاندي
..............

السبت، يوليو 20، 2013

ما الجهل؟؟؟؟

اياكم ان تظنوا ان الجهل هو ان لا تعلم ،
الا تعلم تلك امية ،و الامية ما ايسرها ،
لانها ذهن خال  تستطيع ان تضع فيه
ما تشاء ،و لكن الجهل ذهن مشغول بقضية
  يجزم بها و هي ليست واقعة.
و افة الدنيا كلها ليست من الامية
و انما هي من  الجهل الذي يجزم بقضايا 
 علي انها حقائق و هي باطلة و ليست
حقائق ،اما الامية فلا تشكل فسادا ابدا.
...............
كتاب /هذا هو الاسلام
الشيخ الشعراوي
............

الأربعاء، يوليو 17، 2013

هذا هو الاسلام

هذا هو الاسلام
الشيخ الشعراوي
................
الذي يسعد الانسان هو ان تلتقي حركته مع هدفه ،فاذا لم تلتق الحركة مع الهدف كان لابد ان يوجد القلق و الاضطراب .فكل حركة حياة لابد ان يكون لها هدف.
...............
ص14
..............
اياكم ان تظنوا ان الجهل هو ان لا تعلم ،الا تعلم تلك امية ،و الامية ما ايسرها ،لانها ذهن خال  تستطيع ان تضع فيه ما تشاء ،و لكن الجهل ذهن مشغول بقضية  يجزم بها و هي ليست واقعة.و افة الدنيا كلها ليست من الامية و انما هي من  الجهل الذي يجزم بقضايا  علي انها حقائق و هي باطلة و ليست حقائق ،اما الامية فلا تشكل فسادا ابدا.
................
ص16
.............
لو نظرت لقيود الشريعة في مقاييس الاقتصاد وجدت ان تقييد الناس بالنسبة لي يعود علي بخير اكثر مما يقيدني بالنسبة للناس .لاني:هبني اردت ان اسرق و اراد الناس جميعا ان يسرقوا مني .
ماذا تكون النتيجة؟
................
ص21
....................
من العجيب ان عطاء القران في كل زمن من الازمان يناسب حملة التشكيك فيه ،كلما قامت حملة تشكيك اعطي عطاء يناسب الحملة.
...............
ص31
.............
انت لا تحزن من واقع تعيشه الا لانه لم يحقق لك املا  مستقرا في راسك فما هو الامل الذي نريده للحياة  لكي نعرف ان كنا وصلنا اليه فنطمئن و ان كنا لم نصل اليه فنقلق ،فهل حددنا الهدف؟
..............
ص39
...............
ان الاشياء التي فيها حركة الانسان اختيارية هي المضطربة و الاشياء التي ليس له فيها حركة نجدها مستقيمة و تسير في منتهي الانتظام.
.............
ص40
..............
اذا اطاع الانسان منهج الله في حركته في الفعل و الترك ،و عاش في قالب التكليف  الرباني ،فسيكون مثل الاشياء المسخرة في الكون كالشمس عندما تشرق و تغرب ،و كالقمر عندما يتنقل في منازله ،و عندئذ سوف تنتظم حياته و يريح و يستريح.
..............
ص41
.............
ماذا قال ربنا لادم عندما اسكنه الجنة؟قال :"ان لك الا تجوع فيها و لا تعري ،و انك لا تظما فيها و لا تضحي "ضرورات الحياة ما هي ؟ .الا تجوع .هذا هو الطعام ،و لا تعري .هذا هو  الملبس ،و لا تظما .هذا هو الشراب ،و لا تضحي.هذا هو السكن. هل ضن الله علينا بضرورات الحياة الاساسية؟لم يضن سبحانه و لكني انا الذي فرضت مستوي معينا لحياتي،و بعد ذلك اريد ان ارغم دخلي علي ان  يقوم بهذا المستوي من الحياة فيعجز و ليتني حين حددت مستوي حياتي حددته  علي قدر طاقتي و حركتي في الكسب الحلال ،لا ،و لكنني حددته حسب هواي  و حسب عرف الناس و بعد ذلك  احاول  ان اصل اليه ،و اذا عجزت ،ارتشي او اختلس .او اعيش نكدا متبرما ،من هنا جاءت المتاعب.
.............
ص42
...............
معني جاهلية ليس "الا نعرف "و انما نعرف قضايا باطلة و نؤمن بها.
......
ص43
............
لا يوجد حقان ابدا في قضية واحدة  انما هو حق واحد ،و ما عداه فهو الباطل.
........
ص43
...............
الصراع بين الحق و الباطل لا يطول لان الباطل كان زهوقا،و جربوها في التاريخ اما الصراع المرير الذي يطول  و يشقي الدنيا معه  فهو ما يكون بين باطل و باطل ،لا يوجد بينهما من هو اولي بنصر الله.اذن لما تجد المعارك طالت اعرف انها بين باطل و باطل.
................
ص43
................
لو نظرنا للعالم الان نجد اننا محسوبون علي اننا مسلمون يسموننا مجتمعا اسلاميا ،نحن  في الواقع لسنا مجتمعا اسلاميا نحن جغرافيا اسلامية.
............
ص43
..............
لو ان هذه الحياة النهائية و لا حياة بعدها .لفاز المنحرفون  الذين اطلقوا لشهواتهم العنان في اعراض الناس و دمائهم و اموالهم ،هؤلاء قد اخذوا حظهم و اخذوا متعتهم  في الحياة و هي هذه الحياة.
.............
ص49
...........
القيم هي القيم حتي عند المنحرف ،فالصادق محترم حتي عند الكاذب ..و المستقيم محترم حتي عند المعوج.
..................
ص49
....................
لا خير في خير بعده النار .و لا شر في شر بعده الجنة.
........
ص50
............
انتصار الاسلام لم يكن في مكة فالاسلام بدات صيحته في مركز السيادة  وتجمع القوة ،و لكن لم يشا الله ان ينتصر من مركز السيادة و منابع القوة ،فانتصر في المدينة و انطلق ،حتي يعلم الناس جميعا و تردد الدنيا كلها ان العصبية  لمحمد لم تخلق الايمان بمحمد ،و لكن الايمان بمحمد هو الذي خلق العصبية لمحمد.
...........
ص86
.............
الايمان لو لم يكن له غاية و فائدة  الا ان يطرد الهم و اسبابه عن النفس ثقة من النفس بان الله الذي خلقه حكيم ،فلا يجري عليه الا ما فيه الخير له لكفي.
....................
ص120
...........
من هم في نعيم يخافون شيئا واحدا  ان يذهب عنهم النعيم ،او ان يذهبوا هم عن النعيم.
............
ص120
...........