الأحد، مايو 29، 2011

الفرعونية و الهندوكية




قال ولسون في كتاب" قبل الفلسفة":




و الهندوكية ايضا - و هي وثنية متعددة الالهة ،ما تزال قائمة الي اليوم - تقول بعودة الميت الي الحياة ،لا في العالم الاخر - فليس للهندوكي عالم اخر - بل في هذه الدنيا ،و في صورة متناسخة ،صعودا في سلم المخلوقات - ان كان المتوفي من الصلاح - و انحدارا ان كان طالحا ،و لكنه في الحالين معذب ،فالحياة عذاب . و ينتهي عذاب هذا التناسخ بعد سلسلة من العود الي الحياة في صور متشكلة من انسان او حيوان ،عندما يبلغ الهندوكي مرتبة القداسة القصوي ،فينتهي بموته الي التلاشي التام في البراهمان .


فالهندوكي ،سجين التناسخ ،شقي حزين ؛كل ما يامله ان يتخلص من هذه الحياة و يفني ...في النيرفانا !


اما المصريون القدماء فقد دفعهم حب الحياة الي الحرص علي امتدادها بعد الموت .الا يكون تفسير هذا ان المصري السعيد الرغد ،كان لا يطلب الا ان تطيل الالهة عمره في الدنيا ،و في الاخرة؟؟


..................


عن كتاب /سندباد مصري


تاليف /حسين فوزي


ص314


.............

الاثنين، مايو 23، 2011

جيشنا

لا يشك اي مصري في ان قواتنا المسلحة دائما ما تنتهج الخط الوطني في كل تصرفاتها .و دائما ما تمشي في اتجاه البوصلة التي يمسك بها الشعب في يديه.و هذا هو سر ذلك المشهد الذي راه العالم كله في يوم انسحبت الشرطة من شوارع مصر و نزول الجيش ليحل محلها.و هو مشهد استثنائي بين ثورات العالم كله و هو المشهد الذي ادهش كل المراقبين و المحللين السياسيين في العالم كله.هذا المشهد الذي عبر بصدق عن طبيعة العلاقة بين الشعوب و جيوشها و بين شعبنا و جيشه. في اي ثورة يستطيع الثوار مواجهة الشرطه و هم في امان مهما طغت و تجبرت ؛لكنهم يوم يعلمون ان الجيش سينزل للشارع لضبط الامن بدلا من الشرطه فان ذلك معناه في ثقافات الامم ان ما مضي طغيان من الشرطه هو لاشيء بالنسبة لما سيحدث بايدي القوت المسلحة ،فيلجا الكثير من الثوار الي الفرار و الهرب بدلا من مواجهة الجيش. لكن في مصر كان خبر نزول الجيش مصدر فرحة و سعادة لا تضاهي لكل الناس ،فالفرحة عمت الشوارع و هلل الناس مستقبلين الجيش بل و كتبوا شعاراتهم الثورية علي الدبابات و المجنزرات .



هذه العلاقة الطيبة التي بنيت بجهد و دم ابناء الجيش المخلصين علي مر التاريخ يحصد الجيش ثمراتها اليوم حب ووفاء من هذا الشعب العظيم ،و قد كانت الشرطه قادرة علي تحقيق نفس الحصاد الا ان ثلاثين سنه كلها عجفاء من العلاقة السيئة بين الشرطة و الشعب افسدت كل شيء رغم وجود تاريخ مشرف للشرطة ايضا نفخر به كجزء من تاريخنا الوطني.



لكن هل تستمر العلاقة بين الجيش و الشعب علي هذا المنوال للابد؟و هل هذه العلاقة قدريه لن تنحرف ابدا؟و هل فعلا كل رجال الجيش مخلصون اخلاصا لا غبار عليه و لا شك فيه بحيث نطمئن لاي قائد بلا رقابة تضمن مصالحنا التي يديرها؟الم يكن مبارك قائد جيش؟؟؟



اعتقد ان الجيش كاي مؤسسة لا يعمل بها ملائكة بل بشر فيهم الفاسد و فيهم الصالح و ليس وجود قائد فاسد بالامر الذي يجب ان يزلزل كياننا او يخيفنا من مستقبل مجهول .



ان اي فاسد يجب ان يحاكم و لو كان من قادة الجيش ...اليس مبارك نفسه هو من حارب الشازلي و اذاه و سجنه اعواما و كان الشاذلي فريد زمانه في الاخلاص لواجبه العسكري؟؟؟لماذا نستغرب الدعوة لمحاكمة مبارك كقائد عسكري سابق؟مع فارق المكانة لكليهما....



الجيش افراده كاي فرد في المجتمع من يخطيء يحاسب بالسجن او الاعدام و لا قداسة لاحد سواء في كهنوت او مشيخة او في الجيش.

الخميس، مايو 19، 2011

مصر تتحدث عن نفسها

وقف الخلق ينظرون جميعا كيف ابنى قواعد المجد وحدى


و بناة الاهرام فى سالف الدهرى كفون الكلام عند التحدى


انا تاج العلاء فى مفرق الشرق و دراته فرائد عقدى



ان مجدى فى الاولاياتى عريق من له مثل اولاياتى و مجدى


********


انا إن قدر الإله مماتى لا ترى الشرق يرفع الرأس بعدى


ما رمانى رامى وراح سليماً من قديمٍٍ عناية الله جندى


********


كم بغت دولتُ عليا وجارت ثم زالت و تلك عقب التعدى


اننى حرةً كسرتُ قيودى رغم رقبي العدا وقطعت قدى


آترانى و قد طويت حياتى فى ميراثي لم ابلغ اليوم رشدى


*********


ا من العدل انهم يريدون الماء صفواً و ان يقدر وردى


ام من الحق انهم يطلقون ألأسد منهم و ان تقيد أسدى


نظر الله لى فأرشد ابنائى فشدو الى العلا أى شد



انما الحق قوةُ من قوى الديان امضى من كل ابيض هندي


*********


قد وعدت العلا بكل ابيًًٍ من رجالى فأنجزو اليوم وعدى


و أرفعو دولتى على العلم و الأخلاق فالعلم وحده ليس يجدي



نحن نجتاز موقفا تعثر الآراء فيه و عثرة الرأى تردى


فقفو فيه وقفة الحزم و أرمو جانبيه بعزمة المستعد



*********


انا تاج العلاء فى مفرق الشرق و دراته فرائد عقدى


ان مجدى فى الأولاياتى عريق من له مثل أولاياتى و مجدى


........................


شاعر النيل حافظ ابراهيم


............



الثلاثاء، مايو 10، 2011

الاهرام...قبلة وطن









اشعر ان عمل الاهرام بين فرق مصر و طوائفها يشبه تماما عمل القران بين العرب و لهجاتهم .فالقران بين لهجات العرب يمنع انهيارها و يحد من انفراط عقدها (اللهجات المختلفة)الي لغات منفصله !حتي مع الانهيار الحضاري الشديد للعرب و ذلك لان العرب جميعا يفخرون بالانتماء الشديد لهذا الكتاب الذي يوحد لسانهم و يقوم عوجه كلما مر الزمن فلا يزيد اعوجاج لسان العربي عن حد معين لا يتحول عوجه الي انفصال تام عن العربية الام. كذلك الاهرام ..تمنع انهيار مصر و تفتتها الي طوائف منفصله في اوطان مستقلة ،رغم الانهيار الحضاري و السقوط المريع لمصر في الوقت الراهن ،و بالرغم من ان مصر قد توالت عليها اسباب التفكك و الانهيار ؛الا انها لم تنهار و لم تتفكك لوجود هذا الوتد الحضاري الاشم الذي يتباهي كل مصري بان اجداده شاركوا في انشائه .لا اقول انه السبب الوحيد بل اقول هو احد الاسباب الخافية.فهل كانت وحدة مصر عبر الازمان احد الاهداف التي تعب لاجلها الاجداد في انشاء الهرم و التي لم يفصح لنا الاجداد عنها ؟

الجمعة، مايو 06، 2011

الثلاثاء، مايو 03، 2011

ثورة يناير و الفن التشكيلي



انتهى طه القرني من رسم جزءا جديدا من جدارية الثورة ويتحدث الفنان طه القرني عن ذلك الجزء قائلا: كانت المشاهد و الكتل البشرية ترسم نفسها بنفسها . وبريقيها و اصالة مصريتها تحت قيادة الجيش .. انها مصر التى رأيتها يتوسطها رجل الجيش المحبوب . صاحب قيادة المنطقة المركزية العسكرية اللواء حسن الروينى . و لم يكن باستطاعتى غير التقاط المعنى و المضمون و هو يرفع كتاب الله القران الكريم مع الصليب . لرأب الصدع الذى احدثته الثورة المضادة ".
ويضيف قائلا:"وهكذا استطاع الجيش المصرى ان يكون الحل فى جميع مراحل الثورة . من بدايتها و هو يحميها و يربط على كتفى الثوار ويطمئنهم و يأخذ الثورة الى بر الامان فى مراحل كثيرة تأثرت بها و رسمت هذه اللوحه وهى واحدة من ثلاثة لموقف الجيش مرورا من بداية الثورة و حمايتها . مرة و هو يفك الألغاز الذى يصنعها البعض ليفسد الثورة و يضرب الفتنه بين المسلمين و الاقباط"
يذكر أن هذه اللوحة هي جزء من لوحات جدارية الثورة التى قد تمتد الى اكثر من اربعين متراً.
.............................


الخبر منشور في جريدة الدستور


..................