السبت، ديسمبر 11، 2010

عن القومية

صورة لراس مومياء الملك سيكنن رع و فيها اثار ضربات تلقاها اثناء مقاومة الاحتلال الهكسوسي

و التي لقي حتفه علي اثرها



هناك بعض الامخاخ _و لا اقول العقول_ لازالت تتعارك دفاعا عن مصطلحات حتي دون ان تفهم ما وراءها علي وجه الدقة و كل ما لديهم مجرد اخبار عن قائد سياسي اعتمد هذا المصطلح او ذاك في مشوار قيادي فاشل في الاغلب الاعم و كل ما في الموضوع هو رؤيتهم للمصطلحات من وجهة معينة دون الرجوع لاصول هذه المصطلحات،فكانوا كمن علم شيئا و غابت عنه اشياء.

هؤلاء يرون ان الوطنية مصطلح يقع في مكان ما من الارض و القومية تقع في احد اركانها . و هؤلاء قد يري احدهم ان الوطنية ما هي الا عقبة في طريق الوحدة القومية و يضل ضلالا بعيدا اذا رءاك مصرا علي ان الوطنية بعيدة تماما عن التناقض مع القومية و لا اعرف علي الحقيقة لماذا حدث هذا الارتباك الفكري لدي هؤلاء؟

ياقوم...نداء طالما سمعناه في الافلام التي تتحدث عن نشاة الاسلام و لكن هذا اللفظ قد تطور و تغير حتي اكتسب اشتقاقات جديده و معان جديده في هذا العصر ،فقد اشتقت منه لفظة القومية ،لكن هل تختلف القومية في معناها عن المعني القديم للفظ القديم ”قوم“؟

القوم قالها العرب بمعني اهل الرجل و عشيرته او قبيلته او مجموعة القبائل التي تكون مجتمعه الذي يدين له بالولاء و يسير وفقا لعاداته و تقاليده ،فهذا المجتمع الذي يرتبط فيه الشخص بهذه العلاقة يسمي :“قومه“ ،و القوم لابد ان يكونوا علي وفاق في كل شيء ...في العقيدة و اللغة و العادات و التقاليد و الثقافة بكل مكوناتها و عناصرها و العرق المشترك اضافة الي اهم شيء و هو الارض المشتركة التي يعيش فيها الجميع بوئام و الا فالاختلافات قد تؤدي الي انقسامهم الي قوميات مختلفة او اقوام مختلفة مع التاكيد علي وجود شعوب تشتد التباينات بين قبائلها _او ما يعادل القبائل في ثقافاتها_ و بالرغم من ذلك ترتبط هذه الشعوب في اطار قومي واحد مثل ارتباط مصر بالسودان لازمان طويلة ،و ارتباط كل البلاد الاسلامية رغم اختلاف لغاتها احيانا في اطار قومي واحد .

و عن القوم قال النبي في الحديث :بعث كل نبي الي قومه خاصة و بعثت للناس كافة ،الي اهل قبيلته و عشيرته و مجموعة القبائل المتجاورة التي يعيش بين اظهرهم.و منها قله تعالي:“ربنا افتح بيننا و بين قومنا بالحق....“اي اهلنا و عشيرتنا .و الامثلة علي معني قوم قديما كثيرة و ما قدمناه يكفي و كلها تشير الي قبائل متقاربه في كل شيء .

و مع عصر جديد تطورت فيه كل نظم الحياة تطورت معها النظم السياسية نشات الدول و قد ضمت الدول في حدودها قبائل عديدة صارت هي القوم بالنسبة لمواطنيها ،اي ان ما حدث هو اتساع لما تدل عليه كلمة قوم _من قبيلة الي دولة _و لم يحدث تغير كبير الا في درجة تطور هذا القوم و حجمه و مدي اتساع اراضيه التي يحيا فيها و ينتمي اليها و يدين لها بالولاء،و كانت هذه مرحلة جديده في تطور هذا المفهوم ،ثم تطورت فكرة القوم او القومية و صار لها تعريفات عديدة بحسب الانتماء السياسي لكل مصدر تعريف او بالادق كل مصدر تحديد لمقومات القومية ،فهناك من حددها علي اساس ديني فقط ،اي ان قوميتنا تضم كل مسلم و لو غير عربي و ترفض انضمام اي غير مسلم و لو كان عربيا و يسمونها القومية الاسلامية بينما يرفض بعضهم تسميتها بالقومية لان لفظ القومية لفظ له مدلول علماني مرفوض اسلاميا من وجهة نظرهم و هذا التعريف يتبناه السلفيون و الاخوان و من شابههم .

هناك تعريف اخر تم تحديده علي اساس لغوي ...فالقومية عندهم عربية اي تضم كل عربي و لو كان غير مسلم بينما ترفض غير العربي المسلم و هؤلاء هم اتباع القومية العربية التي قاد تيارها جمال عبد الناصر و تبعه اخرون.

اذن فالفكرة ثابته من حيث المعني لكنها تختلف فقط في الاطار الذي يضيق و يتسع كي يضم بلاد و يرفض اخري حسب الاساس الذي تم وضع التعريف بناءا عليه سواء كان دينيا او لغويا ،لكن هذا الاتساع في التعريف لم ينفي تيار اخر لايزال موجود و يتعاظم قوة هو تيار القومية التي تقتصر علي البلد الواحد مثل القومية المصرية و التي تضم كل المصريين مسلمين و غير مسلمين و لا تضم غيرهم من العرب او المسلمين الغير عرب و فيها يدين اصحابها بالولاء للوطن و ثقافته و تاريخه الطويل باعتباره حالة نادرة بين الامم علي الارض و باعتبار المصريين القدماء علي كل مراحل تاريخنا القديم وبرغم اختلافاتنا الثقافية الشاسعة معهم جزء من انتمائنا القومي و لا يري ابناء هذا التيار القومي المصري ان في انتمائهم هذا اي خلاف مع الانتماء الديني و هي الفكرة التي يرفض لاجلها المنتمين الي التيارات الاسلامية الحديثة فكرة القومية العربيه و القومية المصرية.

و القومية المصرية تتكون الان من شعب له عقيدتان و لغة واحدة و ثقافة واحدة اختلطت الاعراق فيه بصورة لا يمكن معها اثبات انتماء شخص الي عرق و اخر الي عرق اخر لشدة التمازج و طول عمر هذا التمازج بين الاعراق ،لكن في ايامنا هذه ظهرت اصوات قبيحة من بعض القيادات المسيحية تتحدث عن نقاء العرق القبطي و خلوصه للمسيحيين فقط و اعتبار العرق المسلم عربا فقط و هذا معناه ان شعبنا بدا يفقد _حسب الامر الواقع حاليا و هو خطير جدا_ بعض مقومات وحدته القومية .كما اصابت بعض الاصوات المسلمة وحدتنا القومية بنفس الخلل بتحدثها فك الارتباط القومي علي الاساس الغير ديني و اعتبار القومية دينية فقط و هو ما يعني مرورنا بموقف جد خطير.

في مستقبل الايام قد نجد في مصر قائدا سياسيا يضع حدودا جديدة لقوميتنا و يسعي لاقرارها مثل اعتبار ان الدول المنتمية لحوض النيل دول ذات قومية واحدة يجب اقرارها لوجود مصالح مشتركة بين هذه الدول توجب اتحادها كما ان النيل اشاع بينها ثقافة مشتركة في النواحي الاقتصادية كالاعتماد علي الزراعة النهرية وهو ما يعني تشابه كبير في انماط الحياة بين فلاحي هذه الدول يزيد علي التشابه بينهم و بين عرب الخليج مثلا ،اقول في المستقبل لان ندرة المياه في المستقبل قد تجبر الامم لقبول ما ترفضه في ايامنا هذه و هذا امر اعتقد انه قد يكون فيه مستقبل افضل لنا .

هناك 23 تعليقًا:

افروديت يقول...

موضوعك والذي أعتبره مقال لك به تعريف منطقي جدآ لمفهوم القومية

ولكني لم اري اليوم من يتحدث من هذاالمنطلق أوهذاالمفهوم


أحترم وجهة نظرك المستقبلية في الجزء الأخير ولكني حقآلاأعلم ماذاسيعود علينامن هذا

فارس عبدالفتاح يقول...

بص يا حبيبي عشان معنديش وقت اشرح للبهايم أمثال عشان شرحت كتير لكن : " كالذي ينادي في الموتى " ، ( ‏الوطنية ليست هي القطرية – والقطرية ليس الإقليمية – والإقليمية ليس القومية – والقومية ليست الأمة ) هذه ‏مصطلحات لها مدلولاتها في ( علم الاجتماع – الاجتماع السياسي – الفلسفة السياسية ) ، لما تعرف إيه الفرق بين ‏الوطنية والقطرية والإقليمية والقومية والأمة ( كمصطلحات لها دلالاتها الفكرية والاجتماعية والسياسية ) .. يحق لك ‏ان تتكلم في أمور أنت تعلم عنها ولو الشيء القليل . ‏


وإن كنت لا تعلم فأمثالك يدخلوا اللسنتهم في أفواههم ويسألوا ويبحثوا ويقرؤوا فليس التعلم عيباً ، بل هو التشدق ‏والتفيقه والجهل والكبر وضعف الهمم والعياذ بالله هو اصل الداء... يا فسل ‏

ولذلك قد كتبت لك مقوله من موروثنا في الأدب ولكن مثلك كالأنعام بل أضل سبيلا .. ولكن أكرر فقد قال الرسول ‏صلى الله عليه وسلم بلغوا عني رب مبلغ أوعى من سامع .. صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏


‏" إن جاحد الحق يدل من نفسه على مهانة ، وجاهل النقص يدل من نفسه على قصور ‏" .‏


فارس عبدالفتاح .. قومي عربي ‏

Tears يقول...

بشكل عام معانى الالفاظ قد تختلف على مر العصور او فلنقل وقعها يختلف


شكرا على المعلومات

عباس ابن فرناس يقول...

مع احترامى لحضرتك ياحاج

اللى حصل عند القوميين
مش ارتباك فكرى
هو و بمعنى اصح عته فكرى
انا معك تماماً لايوجد اى خلاف او تناقض بين القومية والوطنية بل على العكس تماماً

احترامى وتقديرى

فارس عبدالفتاح يقول...

المحترم / عباس ابن فرناس


يرجى العلم بمصطلح القومية لتحدد من هم القوميون العرب أولاً قبل ان تطلق التهم جزافاً .

ويرجى الاحاطة بان هناك نظرية في الفكر القومي العربي اسمها ( الدوائر الثلاث ) وهي الوطنية ثم القومية ثم العالمية يتحرك خلالها القوميون العرب .

هذا اذا اردت ان تبحث وتقرأ عن المدلاولات المصطلحات واصولها والتعريف الدقيق ثم توصيف من يؤمنون بهذا الفكر او النظرية او الايديولوجية او الفلسفة سواء أكانت سياسية او فكرية .



وتفضل بقبول فائق الاحترام واطيب التمنيات ،،


فارس عبدالفتاح .. قومي عربي

فارس عبدالفتاح يقول...

عفواً


وهذا للعلم بالشيء لا اكثر لمن اراد ان يفهم ويكون انسان صاحب معرفة سليمة ويكون لديه قاعدة ينطلق منها للبحث عن اصول الفلسفات والافكار والنظريات والايديولوجيات .

هناك فرق بين : "البعث العربي ... والقومية العربية " .


حتى لا يكون هناك خلط بين هذه وتلك

سلام عليكم ..



فارس عبدالفتاح .. قومي عربي

شمس النهار يقول...

لي ملحوظة الحوار بين المعلقين غريب ليه هنا
هو ماينفعش نكلم بعض احسن؟؟؟

موضوع نقاء المسيحيين ده
خزعبله جديده
علشان تفتيت المصريين

المصريين اتعجنوا مع اعراق كتييير اوووي

ربنا يستر علي البقيه الباقيه من وحدة مصر

فارس عبدالفتاح يقول...

الاخت الفاضلة / شمس النهار المحترمة

نعم اعترف انه يوجد تجاوز في الخطاب .. ولكم تمنيت ان يكون هناك حوار هادئ موضوعي واقسم على ذلك

ولكن بلا جدوى لانه لا توجد موضوعيه لدى الاخ شناوي والكثير من شبابنا فمن المفروض على شبابنا بجميع اختلافاتهم الطبقية والفكرية والسياسية .


انهم خريجي جامعات بمعنى انهم يمتلكون اسس البحث عن المعرفة السليمة وبدقة .


فعندما لا يميز شاب جامعي الفرق بين مصطلحين مثل الشيفونية والاثنية ويخلط دلالات هذين المصطلحين ويعرفهم انهم مصطلح ثالثا لا علقة له بهم فهل هذه موضوعية .

واذا تحاورنا على موضوع تاريخي سواء اكان عن الحقبة الناصرية في مصر والحقبة الساداتية لم يستند الى حدث تاريخي موثق بل هي قرآءات موجهة وغير موثقة .

وهو يتخذ منها منطلق على انها حقيقة مطلقة لا نقاش فيها .. فاين شبابنا الجامعي الذي من الفروض انه شباب لديه من مقومات البحث عن المعرفة بوعي وادراك .


ولكم تناقشت انا وهو وكثيرين حول هذه النقطة بالذات ولكن بلا جدوى وكالذي ينادي في الموتى بل اتهمت باني انفعلي واني متعالي على الاخرين :

يقول الله سبحانه وتعالى : قل هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين .

المعرفة لابد لها ان تكون موثقة وصادقة لا تكون من اراء تحكمها مصالح او اغراض شخصية .

فالتجرد هو اساس المعرفة السليمة .


وانا ادعوى الاخ سناوي وبكل ادب وبكل احترام وبكل اخوة واقسم على ذلك .

ان نجد نقطة تلاقي في حوارنا ننطلق منها للبحث الموضوعي عن جميع ما اختلفت عليه انا وهو .

واريد ان ابدأ من اول السطر ، ونجعل من وصولنا الى تعريف معاني المصطلحات ودلالاتها التي اصطلح عليها من العلماء المتخصصين .

لانه خلط بين المصطلحات وتعريفاتها وجعل كل الالوان لونا واحداً ..

وانا ادعوا بكل اخلاص وبكل احترام له ولكل من اراد ان يتناقش بموضوعية

عن تعريف الفروق بين مصطلح الوطنية ولالاتها والقومية ودلالاتها والامة ودلالاتها وجميع المصطلحات التي يخطلت الفهم فيها لدى الاخ شناوي وغيره .

فاذا قبل فانا تحت امره تجاهه من اخ اصغر الى اخ اكبر .

غير معرف يقول...

انا تعليقى ممكن ما يعجبكوش

انا نفسى اعرف هنستفيد ايه لما نعرف الفرق بين القوميه والوطنيه

العالم كله بيتكلم فى العلم الطب الهندسه الفضاء
علم بيديهم مكانه بين الدول ويخلى شعوبهم وناسهم
عايشين فى راحه وهناء
هو دا العلم
الاخ فارس مع احترامى الشديد لحضرتك
من الواضح انك انسان مثقف وتقرا كتير
لكن ممكن تقلى هنستفيد ايه لما نعرف الفرق يعنى ولا دى حزقاك اوى

دول متقدمه كتير اوى ولا تعرف يعنى ايه قوميه ولا زفت
لكن تعرف اوى تكتشف كواكب جديده تكتشف علاجات لامراض مستعصيه

وانا فى الثانويه يااخ فارس كل ما افتح كتاب الاقيه بيتكلم عن العلوم الادبيه وطبعا دى ليها قيمه كبير لا يختلف احد عليها
لكن كفايه بقا
احنا محتاجين علماء مش ادباء
احنا حد يوصلنا لبر الامان بعلمه مش ادبه

كفايه بجد

وطنيه قوميه ايه بس
واحد قرفان من كلامكم وفكركم واهتمامكم وصراعكم على الفرق بين مصطلحات مش هنحكم العالم لما نعرف الفرق بينهم ايه

واحد قرفان منكم

غير معرف يقول...

انا تعليقى ممكن ما يعجبكوش

انا نفسى اعرف هنستفيد ايه لما نعرف الفرق بين القوميه والوطنيه

العالم كله بيتكلم فى العلم الطب الهندسه الفضاء
علم بيديهم مكانه بين الدول ويخلى شعوبهم وناسهم
عايشين فى راحه وهناء
هو دا العلم
الاخ فارس مع احترامى الشديد لحضرتك
من الواضح انك انسان مثقف وتقرا كتير
لكن ممكن تقلى هنستفيد ايه لما نعرف الفرق يعنى ولا دى حزقاك اوى

دول متقدمه كتير اوى ولا تعرف يعنى ايه قوميه ولا زفت
لكن تعرف اوى تكتشف كواكب جديده تكتشف علاجات لامراض مستعصيه

وانا فى الثانويه يااخ فارس كل ما افتح كتاب الاقيه بيتكلم عن العلوم الادبيه وطبعا دى ليها قيمه كبير لا يختلف احد عليها
لكن كفايه بقا
احنا محتاجين علماء مش ادباء
احنا حد يوصلنا لبر الامان بعلمه مش ادبه

كفايه بجد

وطنيه قوميه ايه بس
واحد قرفان من كلامكم وفكركم واهتمامكم وصراعكم على الفرق بين مصطلحات مش هنحكم العالم لما نعرف الفرق بينهم ايه

واحد قرفان منكم

فارس عبدالفتاح يقول...

الى الاخ او الخت اللي قرفان مننا

مع كل الاحترام مفيش علوم اسمها العلوم الادبية العلوم تنقسم الى علوم نظرية وعلوم تطبيقية هذا اولا


ثانيا / اتفق معك او معكي اننا محتاجين الى العلوم التطبيقية نعم ومعك حق


ثالثا / لن نتقدم سواء على الصعيد العلمي التطبيقي او النظري الا من خلال المعرفة السليمة والواضحة المعالم ٠٠٠ لذلك قال رسوال اله صلى الله عليه وسلم فضل العلم على العابد كفضلي على ائر الامم او كما قال ٠٠ لانه اذا عبد سوف يعبد الله عل بصيرة وعلم

ولهذا فالمطلوب من كل انسان سواء كان انيكون لديه الوعي الفري والادراك الحسي السليمين لتكوين قاعدة معرفية سليمة وعليها يبنى العلم الحقيقي الذي يحكمة العقل والاخلاق

فعندما يتكلم انسان متعلم عن اي موضوع يستطيع ان يعرضة عرض دقيق وواضح

كذالك اذا اعتنق فكر او فلسفة او اعتقد في صحة نظرية علمية او رياضية يكون قد احاط بها علماء واعتنقها على وعي وادراك وعلى بصيرة

من هنا نستطيع ان نكون التطور الحضاري المنشود وليس بخلط ابو قرش على ابو قرشين ٠٠ ونقول ماذا نستفيد من هذا العلم الصحيح هو اول خطوه حقيقية على طريق التقدم الحقيقي

فارس عبدالفتاح يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
فارس عبدالفتاح يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
فارس عبدالفتاح يقول...

عفوا على الاخطاء الاملائية لاني اعلق من على الموبيل

فارس عبدالفتاح ٠٠ قومي عربي

فارس عبدالفتاح يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
فارس عبدالفتاح يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
ذو النون المصري يقول...

افروديت
شكرا للمشاركة
اعتقد ان المفاهيم لم تعد مفهومه للناس بسبب استهلاكها من قبل من لم يفهمها في البداية

ذو النون المصري يقول...

تيارز
وهو المطلوب اثباته
شكرا
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

عباس بن فرناس
شكرا للمشاركة
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

شمس النهار
ينفع بس مع ناس ناس
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

غير معروف
الفايده واضحه جدا
ركز علي كلام اوردناه بشان اصرار بعض متطرفي الكنيسه علي بناء صورة شاذه عن القومية المصريه باعتبار المسيحيين فقط همالمصريين و غيرهم ضيوف
التحديد الدقيق للمعاني يمنع مثل هذه التلاعبات
و كذلك يمنع انفاق طاقة و جهد الوطن في غير طائل كما حدث من قبل
تحياتي

I.G.B يقول...

سعدت بما قراته من مناقشة حامية الوطيس تدور حول المفاهيم المختلفة للفظة القومية ومحاولة كاتب التدوينة تقريب وجهات النظر في إطار الوحدة الوطنية .
جهد مشكور .
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

اي جي بي
شكرا لمرورك
تحياتي