الجمعة، سبتمبر 11، 2009

كلمات خالدات



من كتاب احياء علوم الدين

لحجة الاسلام ابو حامد الغزالي

اخترت كلمات تصلح كل واحدة منها ان تكون موضوعا لمقال او كتاب،اتركها كما نقلتها دون تعليق تاركا الفرصة لعقل القاريء ان يجد تعليقا بنفسه علي ما يقرا

...................................

قال الشافعي رحمه الله:من شرف العلم ان كل من نسب اليه و لو في شيء حقير فرح ،و من رفع عنه حزن.

ص14

ما يُنال به الفضل عند الله شيء ،و ما ينال به الشهرة عند الناس شيء اخر

ص40

اذا انت خفت علي عملك العجب فانظر رضا من تطلب ،و في اي ثواب ترغب ،و من اي عقاب ترهب ،و اي عافية تشكر ،و اي بلاء تذكر ،فانك اذا تفكرت في واحدة من هذه الخصال صغر في عينيك عملك.

ص40

روي ان ابو حنيفة دُعِيَ الي ولاية القضاء فقال :انا لا اصلح لهذا ،فقيل له :لم ؟فقال ان كنت صادقا فما اصلح لها ، و ان كنت كاذبا فالكاذب لا يصلح للقضاء .

ص48

لا يكفي في كون العبد مطيعا كون فعله من جنس الطاعات ما لم يراع فيه الوقت و الشرط و الترتيب.

ص72

وظائف الاقوياء تخالف وظائف الضعفاء

ص86

من قصد الله بالعلم ايّ علم كان ،نفعه ،و رفعه لا محالة

ص89

لا يغني علم تهذيب الاخلاق دون مباشرة التهذيب.

ص90

قال سهل رحمه الله:الناس كلهم موتي الا العلماء ،و العلماء سكاري الا العاملين ،و العاملون كلهم مغرورون الا المخلصين ،و المخلص علي وجل حتي يدري ماذا يختم له به.

ص103

قال ابن مسعود :انزل القران ليُعمل به فاتخذتم دراسته عملا

ص109

قال الحسن :محدثان احدثا في الاسلام :رجل ذو راي سيء زعم ان الجنة لمن راي مثل رايه ،و مترف يعبد الدنيا ،لها يغضب و لها يرضي و اياها يطلب ،فارفضوهما الي النار.

ص135

ما عرف الله بالحقيقة سوي الله عز و جل

ص175

لا يبعد ان يكون ذكر بعض الحقائق مضرا ببعض الخلق ،كما يضر نور الشمس بابصار الخفافيش

ص175

اذا استبطات النفوس وقت العقاب قل اكتراثها

ص175

القبح ما لا يوافق الغرض

ص134

لن تحل معرفة الله بالحقيقة في السر ما لم يرتحل ما سوي الله تعالي عنه

ص150

ذرة من ذوي يقين و تقوي افضل و ارجح من امثال الجبال عبادة من المغترين

ص430

......................

هناك 4 تعليقات:

3asef يقول...

رحمك الله يا ابا حامد
كلمات تحتاج إلى التدبر حقاً

بارك الله فيك يا ذا النون وباسرتك

♥ Am fOpa'D ♥ يقول...

ما يعمر بالارض ما ينفع اهلها ويصلح شأنهم,,, وحقاً تلك الكلمات اراهم كنوز

عذراً لم احسن تدبر وفهم هذه الجملة اريد شرحاً,,,( مش فاهماها)

لا يكفي في كون العبد مطيعا كون فعله من جنس الطاعات ما لم يراع فيه الوقت و الشرط و الترتيب.

ودمت بخير,,,

ذو النون المصري يقول...

عاصف
اشكرك جدا علي المرور و التعليق
كل عام انتم بخير
تحياتي

ذو النون المصري يقول...

ام فو باد
معناها ان الانسان مثلا لو بيصلي لا تكون صلاته صحيحه لمجرد انه يصلي الا اذا كان يراعي شروط الصلاة و وقتها و الترتيب المعروف لها
هذا مثال
تحياتي