الخميس، يناير 01، 2009

قصه من تلمود اليهود



في التلمود اليهودي قصه تقول ،ان رجلا طيبا طلب من الحاخام ان يعلمه الحكمة و النجاح في الحياة نفنصحه الحاخام بان يذهب لزيارة رجل طيب يعيش في مدينة بعيده .فذهب اليه فوجده ياكل و يشرب و يتكلم ككل الناسنفلميجد في كل ما يفعله او يقوله شيئا جديدا .و كان الرجل الطيب يعود يائسا .. لولا ان احد الاغنياء زاره في بيته ،فوجده يقلب في دفاتر امامه و يخاطب ربه قائلا:لقد افطرت في عيد الصيام يوما..فانا مدين لك بيوم ..و لم اتصدق علي شحاذ ،فانا مدين لك بصدقه ..و شربت الخمر في عيد الصيام ،فانا مدين لك باعتذار و صوم..و لكنك انت ايضا ادخلت ابن اختي السجن و هو بريء ،فانت مدين لي ببراءة واحد من اقاربي ..و انت قبضت روح زوجتي و كانت في غاية الصحه ،فانت مدين لي بحياة زوجتي..ثم انني تزحلقت فانكسرت ساقي فانت مدين لي بتصحيح هذه الساق.


ثم سكت الرجل و قال مخاطبا ربه:ما رايك لو انني اعفيتك من ديونك و انت اعفيتني من ديوني؟اذن فانت موافق شكرا


من كتاب مقالات في السياسه المجلد الاول


تاليف انيس منصور ص588،589

هناك 10 تعليقات:

مصطفى الخطيب يقول...

هذا هو حالهم فى كل كتبهم
أكاذيب وأفتراءت
على الله وأنبياؤه
كنت قد أرسلت لك تعليقاً على موضوع د/ عصفور أرجو أن تقرأه
تحياتى وتقديرى

فارس عبدالفتاح يقول...

اول مره قراتها لم افهم ما المقصود لاني لم اركز في المقطع الاخير

لكن في قراءتي للمرة الثانية وعند المقطع الاخير وصلت الى

( اذاً فانت موافق شكرا )

كنت هاموت على نفسي من الضحك .. هذه سخرية من اليهود مع ان اليهود اعقل وادها من ذلك .

تقبل التحية والتقدير

^ H@fSS@^ يقول...

اما انهم فجرة فعلا
قوايا بجد
شفت البجاحة يا اخي
ههههههههههههههه

تحياتي

Eman يقول...

جميله موووت شكرا للاضافه ... كل بوستاتك اضافه ليا

ذو النون المصري يقول...

ماشي يا فندم
قريته و رديت عليه
اشكرك جدا

ذو النون المصري يقول...

فارس عبد الفتاح
و الله انا كمان كنت هموت من الضحك
راجل بيقايض ربه و بيحاسبه و الحاخام بيقول انه ناجح في الحياة
اتفو عليهم
تحياتي الغاليه

ذو النون المصري يقول...

حفصه
فجره ولاد كلب

ذو النون المصري يقول...

ايمان
انا سعيد جدا بتعليقك و تشجيعك
اشكرك جدا

د. ياسر عمر عبد الفتاح يقول...

ايه الراجل ده
طيب وهو نسى نعم ربنا زى العين والبصر والعقل-مع انه بكده معندهوش عقل-
ربنا يشفى

ذو النون المصري يقول...

د ياسر
فعلا العقل زينه