الأربعاء، سبتمبر 03، 2008

فجر يوم جديد

الفجرالاول في رمضان
...........................
كعادتي في الانتباه لرمضان و سهراته ،سهرت حتي الفجر و بعد السحور ذهبت بين النوم و اليقظة للصلاة.و انا جالس رايت نقطة رمادية اللون تهتز الي اعلي و اسفل بانتظام و في حركتها رعشه غريبه .فدققت النظر اليها حتي اتبين كنه و ماهية هذه النقطة الغريبه_ و كنت احسبها من ضلالات ضعف البصر و الرغبة الملحه في النوم_ فوجدتها تبتعد!اذن فهي نقطة متحركه.دققت بصري اكثر فاكثر و صارت هذه النقطة موضع تركيز بصري حتي تبينت انها تتحرك علي ارجل سته تشبه كل واحدة منها الشعره الدقيقه و عرفت ان النقطة المتحركه هي مخلوق من مخلوقات الله التي تعيش بيننا دون ان ندري عن حياتها شيئا،كانت النقطة مجرد عنكبوت صغير سقط من السقف الي الارض.
وجدتني اتامل العنكبوت و اندمج معه لدرجة تخيلت نفسي فيها مكانه!بحجمه و ضعفه و هوانه علي الناس.كيف كنت ساحيا بين الناس في هذا العالم المخيف؟رايت ان الشخصان القادمان نحوي بحجم هائل في ضخامته و لهما من القوة علي سحقي بقدميهما ما لا يمكن مقاومته ابدا و لا حتي في الخيال.ووجدت انني لابد لي من الايواء السريع الي ركن خفي بعيد عن الناس ،بل بعيد عن تيارات هواء المراوح المعلقة في السقف حتي لا تقذف بي تياراتها الهوائية الي حيث لا ادري .اندمجت اكثر في ظل غياب جزئي للوعي سببه الرغبه في النوم فرايتني خفت بشده حتي وقفت بعض شعيرات الزراعين .و تساءلت عن حياة تلك المخلوقات الهشه الضعيفه ،كيف تحيا بين جبابرة مثلنا؟
ثم سرح بي خيالي الي حياتي الحاليه ،مشكله واحده افكر فيها ليل نهار ،تؤرقني و تقض مضجعي و لا تدعني اسير في الشارع او اخلو لنفسي الا و هذه المشكلة معي!!لا تتركني ابدا حتي اشعر تجاهها كلما كبرت في راسي انني امامها كذلك العنكبوت الهش في شدة ضعفه امام جبروت انسان يتحرك تجاهه .سالت نفسي امام هذه المشكله ما العاصم لي كانسان هش ضعيف امام هذه المشكلات ان تدهسني و تسحقني بجبروتها ؟ما سبيل النجاة؟و غفلت قليلا عن العنكبوت في بحثي عن اجابه ،حتي اذا تذكرت العنكبوت و حاولت ان ادقق بصري كي اراه اين ذهب؟فرايت علي مقربة مني شعيرات قليله تتحرك بارتعاش في موضعها كانت هي ارجل العنكبوت بعد ان سحقته قدم انسان.

هناك 6 تعليقات:

A.SAMIR يقول...

فكرة العنكبوت ككائن هش وضعيف هي نفسها فكرتنا كبني ادمين امام جبروت بعض بني الانسان برضة
احنا برضة بنحاول نستخبى ونحتمي من جبروت بعض بني البشر اللي قادرين على سحق الناس كما العنكبوت تماما
كل رمضان وانت بخير وسعادة
تحياتي

غير معرف يقول...

في خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html

ذو النون المصري يقول...

ا/سمير
اشكرك جدا و كل سنه و انت طيب
و صوم مقبول ان شاء الله

ذو النون المصري يقول...

الغير معروف
اشكرك جدا علي الدعوه و هزورك قريبا
تحياتي

Eman يقول...

الله اكبر
كنا عناكيب
كنا بني ادمين
جميل البوست واثر فيا جدااا
كنات محتاجه اقرا حاجه جميله وصافيه كده
شكا وكل سنه و انت طيب ربنا يتقبل صيامك ان شاء الله يا رب

ذو النون المصري يقول...

تحياتي