الجمعة، ديسمبر 26، 2014

الاساطير المؤسسة لسياسة الدولة الصهيونية

الاساطير المؤسسة لسياسة الدولة الصهيونية
..................................................

تاليف / رجاء (روجيه) جارودي
.......................................

هذا الكتاب اثار الرأي العام العالمي _ المنقاد للاعلام

الصهيوني _ ضد جارودي. لانه اثار الشكوك حول

 نقطة الملايين الستة لضحايا اليهود في الحرب
 العالمية الثانية  علي ايدي جيوش النازي.
يتحدث الكتاب عن خرافات اساسات السياسة الصهيونية

مبنية فوقها . و ينقسم الكتاب الي ثلاث ابواب هي:

...................................

الباب الاول /

 الخرافات اللاهوتية
...................

الفصل الاول /

 خرافة الوعد :

 ارض موعودة ام ارض مغتصبة
....................

يقول ان الارض الموعودة في التوراة لا تعدو

 ان تكون قصص خيالية فالوعد بالتوطين و الاستقرار

 لم يتخذ البعد السياسي و العسكري لدي الاسرائيليين

 القدماء الا بعد قدوم بني اسرائيل الي ارض

 فلسطين فعلا و كان قديما معناه وعد باستقرار

 لقبائل بدوية تعتمد علي الترحال في حياتها . كما انه

لا يوجد حق قانوني ليهودي في ارض بناءَ

 علي مثل هذا الوعد.

كما ان الوعد لا يتعلق تحديدا بارض مقدسه  فالشعب الذي

استقر فيها يجب ان يحافظ علي عهده مع الرب و

 اسرائيل علي وضعها الحالي ليست جديرة باي ميزة روحية.

...................

الفصل الثاني / 

خرافة الشعب المختار.
....................

يظن اليهود ان رعاية الله خاصة بهم

 وحدهم و يستدلون علي ذلك بكثرة انبيائهم و استمرار

 النبوة في سلالتهم و خروجهم العظيم من

 مصر بعد فلق البحر لهم . الا ان

 الحقيقة ان التيه و الخروج و التضحية قد تعرض

 لها اكثر من تراث حضاري في اكثر من قارة

و في كل تراث حضاري تراث ديني عميق جدا

 كما ان توحيد الالهة في اله واحد تعرضت له

حضارات كثيرة اسبق في الوجود من بني اسرائيل

 و قد نقل جزء كامل من تراتيل اخناتون الي التوراة .

...................

الفصل الثالث/ 

خرافة يشوع ( التطهير العرقي ).

........................

استخدمت سيرة يوشع كستار لكل عمل

 دموي ارتكبه الاسرائيليين في العصر الحديث

  الا ان الكثير من البحوث الاثرية الحديثة

 تؤكد ان بعض اخبار يوشع في التوراة قد ثبت 

عدم اصالتها و عدم صحتها  و ان مدنا باكملها

قد ذكر ان يوشع اباد سكانها لم تكن موجودة

 ايام يوشع اصلا. و لازال هناك اسرائيلييون يرون

ان سياسة التطهير العرقي الشامل للعرب هي السياسة

 المثلي للتعامل معهم _ العرب_

لاخلاء ارض اسرائيل من كل غير اسرائيلي.

.......................................

الباب الثاني / اساطير القرن العشرين .
...............................................

الفصل الاول / 

خرافة الصهيونية المعادية للفاشية.
..................................

اعتبر قادة اليهود الذين سعول لانجاز حلم الوطن

 القومي لليهود هتلر معاونا لهم علي حلمهم باعتبار

 اضطهاده لليهود محفزا لهم علي ترك بلادهم . و

 عندما اندلعت الحرب وقفت المنظمات اليهودية

الي جانب الحلفاء الا ان ابرز قادة المنظمة

الصهيونية قرروا التعاون مع هتلر و النازيين .

 و ان كان هذا الاتهام يطال فقط قلة من قادة المنظمة

 الصهيونة الذين سعوا بكل قواهم فقط نحو هدف بناء

 الدولة باي ثمن  و كان هدفهم ليس انقاذ اليهود بل

 انقاذ المميزين منهم فقط الذين يصلحون لبناء الدولة ،

 و قد شاركوا في كسر طوق

 الحصار الاقتصادي المفروض علي المانيا مقابل

نقل المميزين فقط الي فلسطين. الا ان هناك الاف

من اليهود حاربوا الفاشية مع الحلفاء كجنود و مات منهم الالاف .

........................

الفصل الثاني / خرافة عدالة محاكمات نورمبرج .
.............................

اجريت محاكمة لقادة المانيا النازية و كان

الطرف المنتصر فيها هو القاضي و الخصم 

في نفس الوقت  و كانت هذه المحاكمة عمليا

هي اخر عمل من اعمال الحرب و قد ارتكب الحلفاء

من الجرائم ضد المانيا قتل فيها 7 ملايين الماني

 اغلبهم مدنيين و منهم سكان مدينة " دريسدن " و

 عددهم 200الف قتلوا جميعا في ساعات بقنابل 

الفسفور الحارقة  و لم يحاسب قائد

 لحلفاء الذين امر بقتلهم و كذلك الحال مع

جريمة " هيروشيما " و " نجازاكي" رغم ان اليابان

 قد قررت اعلان الاستسلام في الحرب قبل ضرب

 المدينتين . كما كانت الدعاية و التصريحات لابادة

 الالمان منتشرة و عادية علي السنة الساسة و

الاعلاميين المسؤلين عن الحشد و لم يحاكم منهم احد

 رغم فظائع الجرائم ضد الالمان .

..........................

 الفصل الثالث / 

خرافة الملايين الستة " الهولوكوست "
.............................................

منذ وصول هتلر للحكم نفذ سياسة اقتلاع اليهود

 من المانيا ثم من اوروبا و طردهم خارجها و

 في الحرب مات 50 مليون انسان من بينهم 17

مليون سوفيتي و 9 مليون الماني و ملايين من بولندا

و افريقيا و اسيا . فلم تكن الهجمة النازية مجرد

 " مذبحة " واسعة النطاق استهدفت اليهود وحدهم  
.
و كانت هناك سوابق لمذابح كمذابح الهنود الحمر

 الذين قتل البيض منهم 60 مليون  و لاعمار

امريكا خسرت افريقيا ما بين 100 الي 200 مليون

انسان في مذابح وحشية . لكن القادة الاوروبيون جعلوا

 مذابح اليهود الشغل الشاغل للعالم كله حتي يمكن 

التغطية علي جرائمهم السابقة  و جرائمهم في الحرب.

.....................

الفصل الرابع / 

خرافة ارض بلا شعب.
..........................................

مارس الاسرائيليون الارهاب ضد العرب

لاخراجهم من ارضهم و كانت عمليات التهجير

 تتم ضد عشرات الالاف و حرص الاسرائيليون باعلامهم

 علي تسمية العرب باسم البدو لتضليل الراي العام

العالمي بشانهم باعتبارهم غير مستوطنين و انما مجموعات بدو رحل .

....................................
الباب الثالث /

التوظيف السياسي للاسطورة.
............................................

الفصل الاول / 

قوي الضغط الاسرائيلية _

 الصهونية في الولايات المتحدة الامريكية.
..................................................

توجد جماعات ضغط في امريكا مثل:جماعة

 الضغط اليهودية وجماعة الضغط الممثلة لرجال الاعمال

 تستطيع من خلالها اسرائيل التاثير في السياسات الامريكية .

.................................

الفصل الثاني / 

قوي الضغط الاسرائيلية _ الصهيونية في فرنسا.
..........................

تعد " الرابطة الدولية لمناهضة العنصرية

و معاداة السامية " مركز قيادة جماعة الضغط هذه ،

 و يبلغ نفوذها الاعلامي حدا يتيح لها ان تتلاعب 

بالرأي العام كيفما شاءت .
................................

الفصل الثالث / 

خرافة المعجزة الاسرائيلية : التمويل الخارجي.
....................................

تعتبر اسرائيل هي اكبر متلقي للمعونات من

الغرب خصوصا امريكا ، فما يحصل عليه

المواطن الاسرائيلي من الدعم يبلغ اضعاف ما

يحصل عليه كل مواطني العالم الفقير من الدعم .

 و تعتبر هذه المضخة المالية احد اهم اسباب

 وقوف الاقتصاد الاسرائيلي علي قدمين ثابتتين

 و لم يكن ذلك نجاحا استثنائيا ينطوي

 علي عظمة او غير ذلك مما تنشره الدعايات .

...........................