الأربعاء، ديسمبر 30، 2015

العبرات


كتاب العبرات

تاليف /مصطفي لطفي المنفلوطي

........................................

قصة الشهداء/مترجمة

...........................

و كذلك يعبث الدهر بالانسان ما يعبث ،و يذيقه ما يذيقه من صنوف الشقاء و الوان الالام حتي اذا علم انه قد اوحشه و ارابه و ملا قلبه غيظا و حنقا اطلع له في تلك السماء المظلمة المدلهمة بارقة واحدة من بوارق الامل الكاذب فاسترده بها الي حظيرته راضيا مغتبطا كما تقاد السائمة البلهاء باعواد الكلا الي مصرعها ،فما اسعد الدهر بالانسان و ما اشقي الانسان به.

ص24

........................................

ما اسعد الامهات اللواتي يسبقن اولادهن الي القبور ،و ما اشقي الامهات اللواتي يسبقهن اولادهن اليها،و اشقي منهن تلك الام المسكينة التي تدب الي الموت دبيبا و هي لا تعلم هل تركت ولدها وراءها ،او انها ستجده امامها؟

ص28

..........................................

متي كانت هذه الحياة موطنا للسعادة او مستقرا لها ؟و متي سعد ابناؤها بها فتسعد مثلهم كما سعدوا ؟و ان كان لا بد من سعادة في هذه الحياة فسعادتها ان يعيش المرء فيها معتقدا ان لا سعادة له فيها ليستطيع ان يقضي ايامه المقدرة له علي ظهرها هاديء القلب ساكن النفس لا يكدر عليه عيشه امل كاذب ،و لا رجاء خائب.

ص32

.....................

ان الذي خلقنا و بث ارواحنا في اجسامنا هو الذي خلق لنا هذه القلوب و خلق لنا فيها الحب ،فهو يامرنا ان نحب ،و ان نعيش في هذا العالم سعداء هانئين ،فما شانكم و الدخول بين المرء و ربه ،و المرء و قلبه؟

ص36

.....................................

ان الله بعيد في علياء سمائه عن ان تتناوله انظارنا ،و تتصل به حواسنا ،و لا سبيل لنا ان نراه الا في جمال مصنوعاته و بدائع اياته ،فلابد لنا من ان نراها و نحبها لنستطيع ان نراه و نحبه

ص36

............................

ان كنتم تريدون ان نعيش علي وجه الارض بلا حب فانتزعوا من بين جنوبنا هذه القلوب الخفاقة ثم اطلبوا منا بعد ذلك ما تشاؤن ؟؟فاننا لا نستطيع ان نعيش بلا حب مادامت لنا افئدة خفاقة.

ص36

.................

قصة الحجاب

...........................

الشرف كلمة لا وجود لها في قواميس اللغة و معاجمها ،فان اردنا ان نفتش عنها في قلوب الناس و افئدتهم قلما نجدها ،و النفس الانسانية كالغدير الراكد لا يزال صافيا رائقا حتي يسقط فيه حجر فاذا هو مستنقع كدر،و العفة لون من الوان النفس لا جوهر من جواهرها،و قلما تثبت الالوان علي اشعة الشمس المتساقطة.

ص41

......................

كل نبات يزرع في ارض غير ارضه ،او في ساعة غير ساعته ،اما ان تاباه الارض فتلفظه ،و اما ان ينشب فيها فيفسدها .

ص48

....................

قصة الذكري/مترجمة

...........................

السرور نهار الحياة و الحزن ليلها ،و لا يلبث النهار الساطع ان يعقبه الليل القاتم.

ص56

..............

لا يظلم الله عبدا من عباده ،و لا يريد باحد من الناس في شان من الشؤون شرا و لا ضيرا ،و لكن الناس يابون الا ان يقفوا علي حافة الهوة الضعيفة فتزل بهم اقدامهم ،و يمشون تحت الصخرة البارزة المشرفة فتسقط علي رؤوسهم.

ص56

...............

كما ان السماء في ظلمة الليل تختلف اليها النجوم فتضيء صفحتها و تمر بها الشهب فتلمع في ارجائها ،حتي اذا طلعت الشمس من مشرقها محا ضوؤها ضوء جميع تلك النيرات ؛كذلك القلب الانساني لا تزال تمر به مختلف العواطف و اشتات الاهواء مجتمعة و متفرقة حتي اذا بلغ و اشرقت عليه شمس الحب غربت بجانبها جميع تلك العواطف و الاهواء.

ص62

..............

ليس احق بدموع الباكين من العظماء الساقطين.

ص64

...................

العطف دائما طريق الحب او هو الحب نفسه لابسا ثوبا غير ثوبه.

ص65

.................

طريق الدين في القلب غير طريق الحب.

ص67

......................

لم لا يكون الحب نفسه غاية من الغايات التي نجد فيها السعادة ان ظفرنا بها؟

ص67

................

للسلطان عزة لا تبالي بعهد و لا وفاء.

ص69

.................

اذا عجزنا ان نكون اقوياء ،فلابد ان ينالنا ما ينال الضعفاء.

ص70

.....................

قصة الهادية

..........................

طريق الشر واحدة فمن وقف علي راسها لا بد له ان ينحدر فيها حتي يصل الي نهايتها.

ص74

.......................

الوجوه مرايا لنفوس تضيء بضيائها و تظلم بظلامها.

ص76

...............

السعادة سماء و الشقاء ارض ،و النزول الي الارض اسهل من الصعود الي السماء.

ص79

........................

البلد الذي لا يستحي اطباؤه ان يطالبوا اهل المريض بعد موته باجرة علاجهم الذي قتله لايمكن ان يوجد فيها طبيب محسن او متصدق .

ص82

..............

قصة الجزاء /مترجمة

............................

لا شيء احب الي المراة من المراة.

ص84

...............

لا تعرف المراة لها وجودا الا في عيون الرجال و قلوبهم ،فلو خلت رقعة الارض من وجوه الناظرين ،او اقفرت حنايا الضلوع من خوافق القلوب ،لاصبح الوجود و العدم في نظرها سواء ،و لو ان وراءها الف عين تنظر اليها ثم لمحت في كوكب من كواكب السماء نظرة حب ،او سمعت في زاوية من زوايا الارض انة واجد لاعجبها ذلك الغرام الجديد و ملا قلبها غبطة و سرورا.

ص85

.....................

كما ان النار لا تطفيء النار ،و شارب السم لا يعالج بشربه مرة اخري ،و كما ان مقطوع اليمني لا يعالج بقطع اليد اليسري ؛كذلك لا يعالج الشر بالشر ،و لا يمحي الشقاء في هذه الدنيا بالشقاء .

ص103

......................

الطامعين المداهنين لا يبالون ان يخوضوا بحرا من الدم اذا تراءي لهم علي شاطئه الاخر دينار لامع.

ص112

.....................

لولا قسوة القاسي ما كانت سرقة السارق.

ص114

....................

قصة الضحية/مترجمة

..............................

الخوف من الحب هو الحب نفسه.

ص128

...............

الاشقياء في الدنيا كثير،و اعظمهم شقاء ذلك الحزين الصابر الذي قضت عليه ضرورة من ضروريات الحياة ان يهبط بالامه و احزانه الي قرارة نفسه فيودعها هناك ،ثم يغلق دونها بابا من الصمت و الكتمان ،ثم يصعد الي الناس باش الوجه باسم الثغر متطلقا متهللا ،كانه لا يحمل بين جنبيه هما :و لا كمدا !

ص 155

..............

الحب نبات ظلي تقتله شمس الشقاء الحارة

ص155

...................

كل سعادة في العالم غير مستمدة من سعادة المال او لاجئة الي ظلاله فهي كاذبة لا وجود لها الا في سوانح الخيال .

ص155

.....................

ان للحب فنونا من الجنون ،و اقبح فنونه ان يعتقد المتحابان ان حبهما دائم لا تغيره حوادث الايام.

ص156

...................

الحب لون من الوان النفس ،و عرض من اعراضها الطائرة ،تاتي به شهوة و تذهب به اخري.

ص156

...............

المستقبل نتيجة الماضي و ثمرته الطبيعية.

ص163

.................

الأربعاء، ديسمبر 23، 2015

الجبل الخامس


رواية الجبل الخامس

تاليف باولو كويلهو

..........................

تعليق المؤلف

...................

عندما تريد شيئا ،سيشاركك الكون كله ليساعدك علي انجازه.

ص3

تتضمن محاولة المرء ليحيا قدره سلسلة مراحل تتجاوز قدرتنا علي الفهم ،و التي تهدف دائما الي اعادتنا لي الطريق الخاص باسطورتنا الشخصية ،او لتجعلنا نتعلم الدروس اللازمة لتحقيق قدرنا.

ص3

علي المرء ان يتكيف مع الظروف المحيطة به ،و يستغل كل الفرص و الصلاحيات المتاحة.

ص4

ثمة اشياء تقتحم حياتنا لتعيدنا الي الطريق الحقيقية ،لاسطورتنا الشخصية.

ص4

المحظور لابد قد مس حياة كل انسان علي وجه الارض ،ليظل البعض مقيدا و يستسلم اخرون ،و نشعر جميعا باجنحة الماساة ترفرف في وجوهنا.

ص5

......................................................................

الرواية:

....................

لقد سئمت من القتال لاجل بضع ساعات من الحياة.

ص15

في الحرب دائما لدي الجندي فرصة ليفلت بحياته ،لكن البحار مجهولة و مسكونة بالوحوش ،و عندما تقع الماساة لا يتبقي من يحكي الحكاية.

ص28

ماذا كان الموت ؟الموت مجرد لحظة _ليس اكثر_ .حتي لو شعر بالالم ،فسيزول هذا الشعور في الحال.

ص29

الارواح ايضا ،مثل الانهار و النباتات ،في حاجة لنوع مختلف من المطر : الامل _الايمان _و دافع للحياة.و عندما لا تتحقق هذه الحالة ،يموت كل شيء في الروح حتي لو استمر الجسد في الحياة ،و قد يقول الناس :(هنا_ في هذا الجسد كان يوجد ذات مرة ،رجل...)

ص31

الانسان لا يستطيع محاربة قدره ،و قد حاول و خسر.

ص32

انا اتعلم رغم ان الدرس بلا جدوي لانه محكوم علي بالموت .

ص34

ها قد اكتشفت كم كل شيء بسيط ،يكفي التحلي بالشجاعة.

ص34

لا احد يفقد رؤية ما يرغبه .حتي في تلك اللحظات التي يعتقد فيها ان العالم و الاخرين اقوي منه .و يكمن السر في :"لا تستسلم"...

ص38

رغم انك وجدت الطريق ،فلا تستطيع ان تدمر ؛ما لم تتعلم ان تبني جديدا.

ص41

لم ار المحيط ابدا ،لكنني اعرف انه مثل الصحراء يقتل من يتحداه.

ص44

لقد جربت الجوع و اعرف قدرته علي تدمير الروح.

ص45

اذا قطعت راس الوحش لن يصبح له وجود.

ص50

ثمة لحظات تحدث فيها محن و بلايا في حيواتنا و لا نستطيع تجنبها .لكنها موجودة لسبب ما. و لن نعرفه قبل او اثناء المحن زفقط عندما نتغلب عليها سنفهم لماذا كانت موجودة.

ص51

افضل طريقة لمعرفة و تدمير خصمك هي التظاهر بانك اصبحت صديقه.

ص51

كلما كان الرجل خطيرا كلما ارتفع ثمنه.

ص5

من حق كل انسان ان يشك في مهمته ،و ان يتخلي عنها من وقت لاخر .و لكن ما لا يجب ان يفعله هو ان ينساها.

ص64

في احيان كثيرة لا شان لمصير الانسان بما يؤمن به او يخافه .

ص69

من بين اسلحة الدمار التي يستطيع الانسان ابتكارها ،تعتبر "الكلمة" هي الاكثر اثارة للرعب و الاقوي.فالخناجر و الرماح تترك اثارا من الدم ،و السهام يمكن رؤيتها عن بعد ، السموم تكتشف في النهاية و يتم تجنبها .اما "الكلمة" فتستطيع التدمير دون ان تترك اي ادلة.

ص76

عندما نؤجل جمع المحصول تتعفن الفاكهة .اما عندما نؤجل حل المشكلات فانها تتضخم.

ص87

اعظم المحاربين هم من ينجح في تحويل عدوه الي صديق.

ص87

في هذا الوقت توقف كثير من الناس عن الحياة ،فهم لا يغضبون ،و لا يبكون ،فقط ينتظرون ان يمر الوقت .لا يقبلون تحديات الحياة ،و هكذا لم تعد الحياة تتحداهم.

ص105

انفعلي ،واجهي الحياة.لكن لا تتوقفي ابدا عن الحياة.

ص105

الناس السعداء ينتجون اكثر.

ص110

ليس بالرغبات تكون الحياة .و انما بافعال كل شخص.

ص127

ربما يصعب علي الانسان ا ن يحدد طريقه ،لكن من لا اختيار له ؛ميت رغم انه يتنفس و يجوب الشوارع.

ص152

لن يهلك احد ،فذراعا الخلود مفتوحتان لكل روح ،و كل مخلوق له مهمة ،فكل شيء تحت الشمس لابد له من سبب و دافع.

ص152

كل شيء في الحياة لديه دافع للوجود ،فقط تحتاج الي التمييز بين ما هو مؤقت و ما هو دائم.

ص152

لخوف يستمر فقط حتي النقطة التي يبدا عندها وقوع المحظور،عندئذ يفقد الخوف معناه ،و لا يتبقي لنا سوي الامل في ان نكون قد اتخذنا القرار الصواب.

ص164

عندما تقع كارثة ،دع الناس يناضلون لانقاذ انفسهم.

ص192

ان كل معاركنا في الحياة تعلمنا شيئا ما ،حتي تلك المعارك التي نخسرها.

ص192

الامل ..عندما لا يصبح لا وجود له ،قد يهدر المرء طاقته في قتال المستحيل.

ص199

اذا كان لديك ماض لا يرضيك ،انسه الان ، لقد مضي .و تخيل قصة جديدة عن حياتك و امن بها.

ص201

كل شيء كان حدوثه ممكنا و لم يحدث ،ستذروه الرياح بعيدا و لن يترك خلفه اثرا .فالحياة تصنع بما ناخذه من مواقف.

ص204

الالم الذي نشعر به لن يزول ابدا،لكن العمل سيساعدناعلي احتماله .ليس لدي المعاناة القوة لتجرح جسدا اصابه الارهاق و الضجر.

ص216

دائما يستطيع الاطفال ان يعلموا الكبار ثلاثة اشياء :السعادة بلا سبب ،الانشغال بشيء ما ،معرفة كيف يطلبون بكل قوة ما يرغبون فيه.

ص226

لماذا تتشبث سريعا بوجود قصير و مملوء بالمعاناة ؟ و ما جدوي صراعك في الحياة؟المرء الذي لا يعرف كيف يجيب عن هذا السؤال يتخلي عن نفسه _بينما الاخر _- الذي يري معني للوجود يشعر بانه لابد ان يتحدي مصيره.

ص230

الماساة ليست عقابا بل تحد.

ص230

الانسان يجب ان يختار – و ليس يتقبل – مصيره.

ص231

رغم ان كلا منا لديه اسم منذ ميلاده ،يجب عليه ان يتعلم تعميد حياته بكلمة يختارها لتمنح معني لتلك الحياة.

ص231

تساءلت المراة:ايستطيع الانسان ان ينزع من قلبه الم الفقد و الخسارة.

قال :لا .لكنه يستطيع ان يجد السعادة في شيء فاز به.

ص238

المحارب يتقبل الهزيمة .و لا يتعامل معها بلا مبالاة،لكنه لا يحاول تحويلها الي انتصار .الم الهزيمة يملاه بالمرارة ،فعاني بلا نواح ،و تزيده الوحدة ياسا .و بعد ان يمركل هذا يلعق جراحه و يبدا من جديد .فالمحارب يعرف ان الحرب تتكون من معارك كثيرة ،و لهذا يمضي في طريقه .

ص239

الماسي لابد ان تحدث .و نستطيع اكتشاف السبب ،و نلوم الاخرين ،و نتخيل كم ستكون حياتنا مختلفة لو لم تحدث .لكن لا اهملة لكل ما سبق ،لانه لا مفر من حدوث الماساة و المرور بها


ص239

من الان يجب ان نزيح الخوف الذي استيقظ داخلنا ،و نبدا اعادة البناء.

ص239


لا تفعل كما يفعل الرجال عند منحهم فرصة ثانية ،لا ترتكب نفس الخطا مرتين .لا تنس الدافع وراء حياتك ابدا.

ص248

لا اهمية لقوة او لجيش ،اذا ما اكتشفنا المكان الذي سيهاجمونه .

ص258

الحزن يتلاشي عندما نمضي قدما.

ص268

الرب هو كل القوة .باستطاعته فعل اي شيء ،و لا شيء محرم عليه ،لانه في هذه الحالة لابد من وجود شخص اخر اكثر قوة منه ليمنعه من القيام بشياء محددة .و بالطبع سافضل عبادة الرب الاقوي.

ص 270

...............................

الأحد، ديسمبر 20، 2015

عبيد بلا أغلال



عبيد بلا أغلال
حاكم المطيري
......................
 قد تقرأ عشرات الكتب و لا تخرج منها بجديد ،و ربما لا تخرج منها بشيء اطلاقا ، و قد تقرأ كتابا واحدا في أي ميدان ، فيصبح هذا كتابا في موضوعه او قريبا من موضوعه الا تحت الاضواء القوية لهذا الكتاب .
في قراءاتي مررت بمثل هذا النوع من الكتب اكثر من مرة ، فكتاب مثل ثورة يوليو الامريكية ، و كتاب و دخلت الخيل الازهر  _ و كلاهما للكاتب محمد جلال كشك _ من هذا النوع الكاشف . ايضا كتاب مثل كيف نتعامل مع القران للشيخ الغزالي و الكثير من كتبه تعمل نفس العمل .
هذا الكتاب _ عبيد بلا اغلال _ للمؤلف الدكتور حاكم المطيري هو من الروائع التي تلعب دورا كاشفا في موضوعها ول ا اظن انني سأقرأ في هذا الموضوع الا و يبقي تاثيره عالقا قويا في راسي.
موضوع الكتاب قد يثير شغف البعض للمعرفة دون ان يجد ما يلبي غرضه المعرفي . الكتاب يتحدث عن الانسان العربي في شبه الجزيرة العربية ، و كيف انتقل من حياة البداوة الي حياة التدجين و الخنوع التي يحياها الان ؟ كيف تكونت دول الخليج العربي بمخطط بريطاني لتقسيم منطقة الخليج العربي في كيانات لا تستطيع البقاء متماسكة الا بقوة خارجية تستطيع حمايتها و توفير الضمانات الكافية لبقائها .
لقد كانت دول الخليج كلها كيان واحد متناسق جغرافيا و لغويا و ثقافيا و سكانيا ، فقسمتها انجلترا الي  دول لا تستطيع  ان تجد سبب واحد لهذا التقسيم الا لتسهيل السيطرة عليها .
التقسيم تم عن طريق دعم مشايخ مدن المواني بالاتفاق علي توفير الحماية في ظل السلطة العثمانية و تم تحريض هؤلاء المشايخ علي توسيع نطاق سلطتهم الي ما وراء الصحراء بعيدا عن مدن الموانيء . ولوجود الدعم المستمر استطاع المشايخ توسيع نطاق سلطتهم بالفعل ،و بمرور الوقت عقدت معهم بريطانيا معاهدات حماية سرية اخفاها هؤلاء المشايخ عن معاونيهم اثناء حربهم ضد السلطان العثماني حتي تم لهم الاستيلاء علي ما ارادوا انكشف امر عمالتهم لربيطانيا و انقلب عليهم اعوانهم الا ان البريطانيين قدموا الدعم اللازم لاستمرار انتصارهم .
هكذا علي انقاض القبائل قمت الدول التي حرمت القبائل من كل الحقوق . تحطمت السيادة القبلية بانقسام القبيلة الواحدة الي اجزاء في عدة دول ففقدت القبيلة عزتها و سيادتها و خضعت لحكم عشائر اقل منها مركزا و قيمة . تغير التركيب السكاني للبلاد ،و اصبح الاقتصاد في يد عشيرة تنفق منه حسب رغباتها ، تعتبر منحها للقبائل الاخري هبات من المالك لرعياه.
في الكتاب ما لا يمكن تصوره من خيانات حدثت في ظل الاحتلال البريطاني لبناء مجموعة من الدول التي خدمت بالاساس الغرب اكثر مما خدمت العروبة و الاسلام وا ن تستر البعض من قيادات هذه البلاد بالاسلام لتحقيق غرضه . فيه ايضا معلومات كثيرة نتعرف من خلالها علي حقيقة كثير من الزعماء الذين ظنناهم ابطالا قاموا ببناء اوطان الا اننا نجدهم تحت الضوء الكاشف لهذا الكتاب مجرد خونة انتهكوا حرمة بلادهم و حطموها الي شظايا لا تستطيع ان تحيا كدول متقدمة رغم توافر كل الامكانيات التي تحولها الي بلد متقدم .
كتاب هام جدا يجب علي الجميع قراءته

الثلاثاء، ديسمبر 15، 2015

دين الخدمة2

الخدمة لا يمكن ان يكون لها اي معني الا اذا وجد المرء متعة فيها .اما حين تُسدي رياء او خوفا من الراي العام  فانها تعوق  الانسان و تسحق روحه.ان الخدمة التي تقدم في غير ابتهاج اعجز من ان تعود بالفائدة علي اي من الخادم و المخدوم. و لكن جميع المُتع و المُقتنيات تهزل حتي العدم امام الخدمة التي تُسدي في روح من الابتهاج.
...........
كتاب /قصة تجاربي مع الحقيقة
تاليف غاندي
...............
ص206
...............

الخميس، ديسمبر 10، 2015

رماد الماء



رواية/ رماد الماء
عبد العزيز بركة ساكن
..............................
في رواية رماد الماء للكاتب عبد العزيز بركة ساكن يحكي الكاتب قصة لا أحتاج أن أتحدث عن روعتها بالألفاظ المعتادة؛ لأنها أصبحت معادة ولم تعد تعبر بصورة حقيقية عن عمل رائع بقدر ما صارت تغطي عليه.
من خلال مجموعة من الشخصيات البعيدة جدا عن بعضها في النشأة والتربية والأهداف. من خلال مجموعة من النفوس المتفاوتة جدا في حظها من الحضارة والتعليم، يحكي حكاية جامعا فيها بين المتناقضات ببراعة فائقة .
من خلال شخصية سلطان تيه_ الشخصية الأساسية في الرواية  _ والذي سافر إلي عمق الغابة في مناطق سيطرة القبائل بغرض دراسة سلوك الزواحف بغرض الحصول علي شهادة الدكتوراة، يسافر المؤلف بالقارئ في رحلة يضم فيها الكثير من البشر كي تشارك البطل في حكي قصته.
 في أرض محروقة، نباتاتها و بيوتها حتى البشر فيها كانت جثث من رآهم محروقة، فيها الرماد الساخن يملأ المكان، والماء سممته الحرب، في هذا المكان اضطر البطل إلي قتل ذئب والذي اتضح قداسته لدى قبيلة اقتحم هو أرضها لتي يتصاعد من أرجائها الدخان و تظهر في أنحائها الجثث بسبب حرب القبائل. وحكم عليه رجال القبيلة بأكل الذئب كله استجابة لمعتقداتهم البدائية، حبسوه في كهف يسمع فيه و يري أهل الكهف المعروفين و يحاورهم في بعض الأوقات.
تظهر شخصية (صادق الكدراوي) بلسان البطل فقط لكنه لا يظهر أبدا في الرواية، ومن خلال ظهوره في ذهن البطل في كل مشكلة يقابلها نفهم أنه كان شخص (سلكاوي)، يفلت من المشكلات بسهولة، وله خبرات عاليه في العلاقات النسائية.
تظهر شخصية (الكواكيرو) وهو زعيم القبيلة والذي يحلم بإنشاء بيت للتعليم وبيت للعلاج ولهذا رفض مغادرة الأرض متحملا بقبيلته عناء البقاء في أرض صراع وصمد صمودا بطوليا لتطوير قبيلته وإلحاقها بركب الحضارة. ومن سعيه لتطوير قبيلته أنه دأب كل عام علي إرسال بعض النابهين منها إلي البلاد لمجاورة للتعلم ثم العودة، لكنهم يذهبون ولا يعودون أبدا، بل وتنقطع أخبارهم، لكنه لم يفقد الأمل في عودتهم.
(جين وزوجته) أجنبيان من العلماء الكبار في أوروبا، حضرا إلي الغابة بعد أن أصاب المرأة إشعاع التجارب العلمية فمرضت بسببه فكرها الحياة الحديثة وقررا القدوم لحبهما في الحياة البدائية، وقد تعامل معهم الناس بحذر ورحب بهما (الكواكيرو) الذي ظن أنهم يفيدانه في مشروع التحديث. إلا أنه خاب أمله فيهما بعد أن عرف أنهما هاربان من الحداثة، وانتهت قصتهما بهروبهما إلي الأدغال و تركهما لكل شيء حداثي حتي الملابس تركاها وهربا عاريين إلي الأدغال، تاركين وراءهما  في القبيلة ابن وابنة.
(فلوباندو) فتاة من فتيات القبيلة ومن أكثر الشخصيات حضورا و تاثيرا في أحداث الرواية، هي فتاة تعلمت اللغة الأجنبية من (آل جين)، حيث عاشت معهما سنوات تأثرت فيهما بالحياة الحضارية و يظهر ذلك في تعاملها مع الأغراب ومع أبناء القبيلة. وقد أغرم بها سلطان تيه، وعاملته هي بخبث شديد لظنها أنه جاسوس قادم قبل المحاربين، و كانت الكاميرا البحثية من أدلة جاسوسيته في اعتقادها.
(سنيلا) هي ابنة الأجنبيان، رآها سلطان تيه وأعجب بها وبجمالها البدائي البكر، وأرادها لنفسه زوجة، والغريب أنها بين أفراد القبيلة السود كانت تعتبر برصاء لشدة بياضها، لذلك سترحب القبيلة بزواجها منه لأنها لن تجد من يقبلها بسبب بياضها.
(المحاربين) وهم شباب أشداء حراس مطيعين للكواكيرو لا يعصونه أبدا، وهم الذي أسروا سلطان تيه. ومنهم ابن آل جين الأبيض، فقد رآه سلطان غريبا بينهم بسبب بياضه ، وزرقة عيونه، وشقرته. إلا أنه كان أعور، ربما إصابة في معركة.
في الرواية اجتمعت هذه الشخصيات في نسيج دقيق جدا خيوطه أدق من خيط الحرير، حيث دارت الأحداث بأسر سلطان تيه ثم رؤيته فلوباندو وسنيلا في البحيرة أثناء مراقبته للزواحف في مشهد رقص أجاد الكاتب وصفه، وإعجابه بسنيلا، وعرض الكواكيرو بتزويجه منها مقابل البقاء لتعليم أبناء القبيلة بعد أن فقد الأمل في عودة المبعوثين. ثم يفاجأ الجميع يعودة الشباب المتعلمين، لم يتعلموا فنون البناء والعلاج و الزراعة ... لقد تعلموا جميعا فنون الحرب ... أتوا ونحوا الكواكيروا جانبا و استولوا علي السلطة و معهم دعم بالسلاح الثقيل و أعلنوا بداية الحرب كي ينتهي تماما أمل القبيلة في التحديث.