الاثنين، مايو 31، 2010

افول نجم

و ينفلت من بين ايدينا الزمان
كانه سحبة قوس في اوتار كمان
سمعت هذه الكلمات بلحنها و موسيقاها الرائعه فور ان صدمت بنبا وفاة امير الدراما العربية "اسامه انور عكاشه".
لزمن طويل تابعته كاي شغوف بمشاهدة المسلسلات و حتي سنوات قليلة مضت توقفت عن المشاهدة لتغير الاهتمامات و الميول الا انني لم انقطع في كل رمضان عن السؤال عن انتاجه الابداعي
و كم المني كثرة ما قيل عن انحدار مستوي الدراما المصريه امام غيرها
و كان اصحاب الشان كلما واجهتهم الصحافة و المهتمين بالامر بهذه التهم
وقفوا جميعا صفا خلف "اسامة انور عكاشه" و كان لا وجود لغيره قائلين بان دراما مصر لازالت هي الاعلي و الدليل "اسامة انور عكاشه" و استراحوا علي هذا الوضع لسنوات حتي اتي امر الله و مات الرجل.
رايته في حياتي مره واحده في لقاء ثقافي بمدينة كفر الشيخ في احد اللقاءات الرمضانيه التي حرص علي عدم حرمان ابناء محافظته من تواجده فيها
كان هو و زميل عمره و احد ابناء نفس المحافظه المخرج"اسماعيل عبد الحافظ"
استمعت اليه و زميل عمره باهتمام و كان بينه و بين احد المثقفين الحاضرين التابعين للحزب الوطني مشاده موضوعها قانون حبس الصحفيين و كان رحمه الله شديد الحرص علي رفض اي قانون يمنع الحريه و يكبلها مما وضع ابن الحزب الوطني في حرج شديد في مواجهته
الان و قد رحل الرجل فهل يسقط ذلك البناء الشامخ خلفه ام ياتي من يرفع في البناء اكثر و اكثر
ندعو الله ان يغفر للرجل كل خطاياه و ان يرحمه و ان يلهم اهله الصبر و السلوان

الأحد، مايو 30، 2010

ما لا تحتاج اليه


يقول بنيامين فرانكلين
.............................

"ان من يشتري ما لا يحتاج اليه فلن يمضي وقت طويل حتي يكون مضطرا الي بيع ما يحتاج اليه و ما هو ضروري له .و حكماء الناس من يتعلمون من اخطاء الاخرين ،اما الحمقي فلا يكادون يتعلمون من اخطائهم هم .و المحظوظ حقا هو من تجعله الاخطاء التي يقع فيها الاخرون محتاطا شديد الحذر ،و ما اكثر الذين يحرصون علي المظهر البراق و الثياب الزاهية بينما تكون بطونهم فارغة و عائلاتهم جائعة .كثيرا ما يقع الناس بسبب اهتمامهم بالمظهر في "الديون " ،و الحقيقة ان من يذهب للاقتراض - فردا كان او جماعة – فهو انما يذهب الي الحزن و الحرص علي المظاهر البراقة ،في الملابس مثلا ،فهو لعنة من اللعنات ،و عندما يشتري الانسان شيئا طريفا واحدا فعليه ان يشتري عشرة اشياء اخري لكي يكون مظهره منسجما مع الشيء الاول الذي اشتراه ،و هنا اقول ان من اليسير عليك ان تخنق الرغبة الاولي من ان تقوم باشباع الرغبات التالية لها .و علي الانسان ان يدرك دائما ان السفينة الكبيرة تستطيع وحدها ان تغامر في اعالي البحار ، اما القارب الصغير فيجب عليه ان يبقي قريبا من الشاطيء ،و بعد ذلك كله فاية فائدة يجنيها الانسان من الاهتمام الزائد بالمظاهر و من اجلها يعاني كل هذه المتاعب ؟..ان المظاهر لا تمنح الصحةو لا تمنع الالم ،كما لا يمكنها ان تزيد في قيمة الانسان ،و لكنها علي العكس قد تخلق الحسد و تفتح باب الكوارث .فاي جنون يدفع الانسان الي ارهاق نفسه بالديون من اجل هذه التوافه؟فكروا ماذا تفعلون حين تقعون في الديون،انكم تعطون الاخرين فان لم تستطيعوا الدفع في الوقت المحدد فانكم سوف تخجلون من لقاء دائنكم ،و ستكونون خائفين من التحدث معه ،و سوف تلجاون الي التهرب منه ،و تفقدون طاقتكم علي الصدق حين تقولون الاكاذيب و المعاذير المزورة .و الانسان الحر لا يكون خجولا و لا خائفا من اي شخص اخر .و لكن الفقر و الحاجة غالبا ما يسلبان الانسان معنوياته و فضائله .و علي الانسان ان يوفر ما يستطيعه للشيخوخة و الحاجة ، فان شمس الصباح لا تدوم اليوم كله ".
............................

كتاب /شخصيات و تجارب
تاليف /رجاء النقاش

ص195

.................

الجمعة، مايو 28، 2010

الدنيا تلاهي

الدنيا تلاهي..كلمة طالما سمعتها دون ان ابحث عن معناها ..و لماذا ابحث عن معناها و لم يكن البحث عن غوامض المعاني مما يعنيني او يشغلني؟؟الدنيا تلاهي ..كلمة زحف معناها بقوة نحوي في مواجهة الي الشماتة اقرب منها الي الرغبه في التعارف .و كان المعني المتجسد امامي يقول لي في كل مواجهة بيننا :هاءنذا قد اتيتك مرة اخري فالي متي تظل غافلا عني؟
في مرحلة الثانوية العامة..مرحلة نضج الشخصية و تطورها و خروجها عن طور المراهقة و في نهايتها بدات تبادل الصور الشخصية و ارقام هواتف المنازل مع زملائي بالمدرسة ؛حتي اذا فرقت بيننا الكليات ظلت العلاقة قائمة و الصداقة دائمة .لم نكن نعرف ان الدنيا تلاهي .فبمجرد افتراقنا الي كليات و معاهد مختلفة ،انتهي كل شيء و انقطعت كل العلاقات ،و نسي كل منا صاحبه ،و لم نتبادل اي اتصالات ،لكن بقيت الصور موجودة و الذكريات الجميلة التي جمعتنا موجوده.
في الجامعة تكونت صداقات دامت لاربع سنوات بعضها كان استمرارا لعلاقات سابقه ،و في يوم الامتحان الاخير لنا بالكلية لفت نظري حضور عدد من الزملاء بالنظارات السوداء و عرفت السبب عند الانصراف و التوديع؛فقد كان الغالبية يحاولون اخفاء عيونهم عن الجميع لانها ملاي بالدموع ،تبادلنا في هذا اليوم ارقام الهواتف المنزليه و عناوين المنازل كما فعلنا في المرحلة السابقة،و كان في خيالنا جميعا اننا بالفعل لن نتواني عن الاتصال بعضنا ببعض كما كنا نفعل ايام الدراسة ،و مر الوقت و لم نتبادل الاتصالات و لا الزيارات و كانت اللقاءات بيننا تتم صدفه.لكن السنوات تمر و بقي في عقلي ووجداني الكثير من الذكريات الطيبة التي احفظها لزملاء الدراسة حتي الان.و لم انتبه للدنيا و معني الدنيا تلاهي .
في العمل انتقلت بين عدة مدارس،في كل مدرسه لي فيها عدد من الاصدقاء كلما تركت مدرسه نتعاهد بالاتصال ببعضنا لبعض و بان تستمر العلاقات الي الابد الا انه و بمجرد المغادرة و بمرور القليل من الزمن لا يبقي الا الذكري الطيبه و المعرفة الحسنه.في هذه المرحلة ظهرت الجوالات"الموبايلات" و كان اسهل شيء ان نتبادل حفظ ارقام الهواتف المحمولة و صارت هذه العادة من علامات شرح معني الدنيا تلاهي .ففي كل عام يمر اجد نفسي امسح عددا من ارقام الموبايل الخاص بي و كاني اعلنها بان الاتصال بهؤلاء لم يعد له ضرورة.صداقة من الصداقات التي تبقي في مجال الذكريات فقط .
سافرت الي الاسكندرية الصيف الماضي لمراقبة امتحانات الثانوية العامة و استمرت العلاقة بيني و بين اصدقاء جدد ثلاثا و عشرون يوما كانت علي شدتها و صعوبتها من اجمل ايام العمر.الصداقة هي التي جعلتها كذلك!!!و كالعادة تبادلنا الارقام و العناوين و العهود و دامت الاتصالات قليلا قليلا ثم تحولت الي رنات و الرنات تباعدت كما تباعدت الاتصالات من قبل ثم انقطعت الرنات ثم خمدت انفاسها تماما بسفري الي الخارج.
بعد سفري و الذي اعاني الان من مرارة غربته تعرفت علي اخرين هم الان اكثر من اخوة لي هانت الام الغربة علي ايديهم و لولاهم لتعقدت الحياة امامي هنا و بالصدفة دار حوار بين اثنين منهما عن اننا سنغادر هذا البلد و سيبحث كل منا علي طريقه في الحياة و لن نتقابل او نتبادل الاتصالات بعدها !!فرفض الاصغر منهما هذا القول بشده فاعاد عليه الاخر بانه قد جرب ذلك كثيرا .هنا دخلت في الحوار و اكدت علي صدق كلام الاول باننا سننسي و بسرعة بمجرد العودة الي الاهل و كل منا سيجد ما يشغله .فاستغرب الاصغر فقلت له لا تستغرب يا استاذ........نعم لا تستغرب الدنيا تلاهي....!!
هنا شعرت ان المعني المتجسد لهذه الكلمة انصرف من امامي بعد ان تاكد بانني فهمته حق الفهم ،،،بعدها بيوم مسحت الكثير من ارقام الموبايل الخاص بي لاني لم اعد اتصل بها منذ شهور طويله و لم يعد لها ضرورة عندي فالاتصالات هنا غاليه جدا و لن ادخر تكاليفها للاتصال بهم دون الاهل.....

الثلاثاء، مايو 25، 2010

لمحة من تاريخنا القبطي


لو انك استجمعت كل الظروف و المحن التي مرت بالمصريين ،منذ قضي الفرس علي استقلالها ،حتي اخر العهد الروماني و البيزنطي ،لما توقعت سوي نتيجة واحدة :هي القضاء علي القومية المصرية ،ان لم يكن محو المصريين من علي وجه الارض .و ما عليك الا ان تتامل ما حدث في بلاد الغال و ايبيريا و رومانيا ،حيث تحولت تلك البلاد الكبيرة الي مقاطعات لاتينية ، و كانت لغة الرومان هي الاصل في تكوين اللغات الفرنسية و الاسبانية و البرتغالية و لغة رومانيا الحديثة ، و ما زال اهل تلك البلاد يعتزون باصلهم اللاتيني .
و مع ذلك لم تستطع كل تلك الارزاء و الاحن ان تقضي علي القومية المصرية .و كلما زادت محنتهم ،كلما اذدادوا استمساكا بقوميتهم ..و سوف يقدم لنا تاريخ المسيحية في مصر اروع صور مقاومة المصريين للغرباء ، و هي حقبة رهيبة رائعة في وقت واحد ، و هذه صورة رسالة حفظها لنا تاريخ المسيحية في مصر ،كتبها البابا اثناسيوس ،بطريرك الكنيسة القبطية ،يصف واقعة من الاحداث التي جرت في عهد ولايته ،كما حدثت من قبل و من بعد.قال يصف محاصرة الاف من الجنود البيزنطيين ،لكنيسة العذراء بالاسكندرية وقت الغروب:
"اما انا فجلست علي الكرسي الخاص بي ،و اوعزت الي الشماس ان يتلو المزمور السادس و الثلاثين بعد المائه ،و كان المصلون يرددون قائلين ،،هو الرحيم الي ابد الابدين ،،.و حان وقت الانصراف و كان الظلام قد بدا يهوي علي خارج الكنيسة ،و شرع العسكر يطرقون ابوابها طرقا عنيفا ...ثم فتحوا الابواب عنوة ،و اقتحم الجيش الروماني الكنيسة ،و رجاله يزعقون كمن فتحوا مدينة حصينة . و كانت سيوفهم تلمع في ضوء اسرجة الكنيسة ،و اندفعوا كالسيل الجارف متجهين الي حيث اجلس ،فوقفت و امرت الناس ان ينجوا بانفسهم ،ما استطاعوا الي ذلك سبيلا .و لكن بعضهم حاول اعتراض الجند في طريقهم اليّ ،فذبحهم الجنود ذبحا ،و داسوهم باقدامهم ،و تعقبوا الفارين منهم .و الح القساوسة عليّ كي انجو بنفسي فابيت قائلا :،، ليست نفسي باعز عليّ من نفوس الاخرين ،،،و كنت موقنا بان ثباتي في مكاني ،امام الساعين الي حتفي ،سيجعل الجنود ينصرفون الي شخصي نو يتركون الاخرين ؛فعولت ان ابقي حتي ينجو الشعب ...و لما انصرف اكثر الناس ،جاء الرهبان ،مع من تخلفوا من القساوسة ، و حملوني خارجا"
.............................
عن كتاب/سندباد مصري
تاليف /حسين فوزي
ص130
........................

الخميس، مايو 20، 2010

البوابة السوداء

كتاب البوابة السوداء

صفحات من تاريخ الاخوان المسلمين

التاريخ السري للمعتقل

..............................

تاليف /احمد رائف

.............................

ان الذي يسمح بالطغيان في بلد ما هم افراد الشعب ،و اذا كان الناس علي درجة من الوعي فلن يسمحوا ان يستبد بهم حاكم مهما علا شانه و ذاع صيته ،و اتاهم بالشمس و القمر ،و خلق فيهم العزة و الكرامة في الخطب و التصريحات.

ص9

سيادة القانون لا تصنعها القرارات بقدر ما يقرها وعي الشعب و حسن ادراكه و طرح الجبن جانبا ،و الذي يسكت علي الاستبداد لابد ان ينكوي بناره .

ص10

كرم العيش ان يكون للانسان راي في حياته ،كيف يعيش و من يحكمه .......

ص13

كن فردا في جماعة الاسود ،خير لك من ان تكون رئيسا علي قطيع من النعاج.

ص19

الخائفون لا يعرفون الطريق الصحيح الي النهضة و الازدهار

ص19

هناك نور ينبثق من خلف الظلمة

و الايام لا تجري القهقري

و التاريخ يصوب الي الامام

الدنيا تتغير ،ربما ببطء و لكنها تتغير الي الاحسن بالتاكيد .

ص19

الكتب هي اكثر الاشياء قداسة في هذه الحياة

ص30

كنت اخادع الحياة كي اعيش كما اريد.

ص135

ما الحياة ؟؟و ما الموت ؟ما الظلم ؟و ما العدل ؟ما العزة و ما الذل ؟؟ما الحب ؟؟ما البغض؟ما الجوع ؟ما الخوف؟كل هذا ليس سوي كلمات ،و ما انا؟لست سوي كلمة ،و ما الالم ؟ايضا كلمة ،و ما الفكرة ؟و ما الصنم؟كلمات ،الحق و الباطل ،و لكن ،تختلف الكلمات و تتباين،هناك كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الارض ما لها من قرار ،و هناك الكلمة الخالدة ،طيبة كشجرة طيبة،اصلها ثابت و فرعها في السماء ،تؤتي اكلها كل حين باذن ربها ،و يضرب الله الامثال للناس ،و الحياة التي نعيش فيها و يصنعنا بعضها و نصنع نحن البعض الاخر ،ليس هذا كله الا صراعا بين الكلمات ،الكلمات الخبيثة و الكلمات الطيبة ،و نحن بين هذه و تلك في علو و انخفاض ،و لا يتربع فوق عرش الحياة في النهاية _التي لا يمكن قياسها بمقاييس البشر _الا اصحاب الكلمة العليا ،الكلمة الطيبة ذات الاكل المتجدد الدفاق اللا متناهي ما دام للوجود حس او شعور .

ص151

النفوس قد جبلت علي الحرية و من الصعب قهرها الي امد بعيد.

ص208

لا يوجد شيء لا نهائي.

ص366

لا يخلو اي عمل في الدنيا من اخطاء.

ص367

الياس احد الراحتين.

ص377

توقع المصيبة شيء و حدوثها شيء اخر.

ص426

حكومة من السفاحين لابد و ان يتولد منها شعب من الخائفين.

ص496

مخطيء من ظن يوما ان للثعلب دينا.

ص539

الاستبداد يمنع صاحب الراي السديد من ذكر رايه.

ص582

الرصاص في الصدور خير للانسان من ان ياتيه في ظهره و هو يولي.

ص583

الظلم و الكفر ابناء عم.

ص590

....................

السبت، مايو 15، 2010

كلمات

ما الحياة ؟؟و ما الموت ؟ما الظلم ؟و ما العدل ؟ما العزة و ما الذل ؟؟ما الحب ؟؟ما البغض؟ما الجوع ؟ما الخوف؟كل هذا ليس سوي كلمات ،و ما انا؟لست سوي كلمة ،و ما الالم ؟ايضا كلمة ،و ما الفكرة ؟و ما الصنم؟كلمات ،الحق و الباطل ،و لكن ،تختلف الكلمات و تتباين،هناك كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الارض ما لها من قرار ،و هناك الكلمة الخالدة ،طيبة كشجرة طيبة،اصلها ثابت و فرعها في السماء ،تؤتي اكلها كل حين باذن ربها ،و يضرب الله الامثال للناس ،و الحياة التي نعيش فيها و يصنعنا بعضها و نصنع نحن البعض الاخر ،ليس هذا كله الا صراعا بين الكلمات ،الكلمات الخبيثة و الكلمات الطيبة ،و نحن بين هذه و تلك في علو و انخفاض ،و لا يتربع فوق عرش الحياة في النهاية _التي لا يمكن قياسها بمقاييس البشر _الا اصحاب الكلمة العليا ،الكلمة الطيبة ذات الاكل المتجدد الدفاق اللا متناهي ما دام للوجود حس او شعور .

..................

عن كتاب البوابة السوداء

التاريخ السري للمعتقل

ص151

............

الأحد، مايو 09، 2010

الخطوط الفاصلة

الخطوط الفاصلة هو اخر كتاب قراته للاديب جمال الغيطاني و يحكي فيه قصة خروجه من مصر لاجراء عملية القلب المفتوح في امريكا و رغم ان الموضوع مجرد عملية جراحية الا انه حول موضوعها الي كتاب رائع يحكي فيه هذه التجربه .و قد نقلت من الكتاب كل حكمة نطق بها في هذا الكتاب لامتاع قراء المدونة

............................


الكوكب فسيح ،لكن لكل منا كوكبه الخاص و مداراته و ايامه الاقرب .
ص29
طالما اقرا فانا بخير .
ص38
كثير مما يمر بالانسان في اللحظات الحاسمة لا يمكن النطق به اذا امكن ادراكه و التعبير عنه ،حتي الي الاقربين .كثر مما تعرفه الخواطر في اللحظات الحرجة لا يمكن للالفاظ ان تمسك به .
ص52
النهاية جالبة للبداية دائما ،و الا لما كانت اصلا .
ص56
ما من مكان يشبه الوطن ..
ص74
اعرف ان النسيان مصير كل حي ،و اثق _اكثر من اي وقت مضي _ ان الخلود وهم كبير .
ص99
لا شيء يبقي ،انما الخلود وهم ،هذا ما اعيه قبل بداية المرض ، لكنني اعي ايضا ان الحياة جميلة ،و ليست عبثية ،و فرصتها محدودة ،فلماذا لا نعمل علي تجميلها ؟
ص100
لا تكره المكان ، و الا ضاعفت من عذابك و المك .حاول ان تنشيء علاقة بهذه النوافذ ،بتلك المساحة من السماء بهذا الكوب المصنوع من الصفيح .
ص102
ماذا يمكن ان يجري لي عند الحد الاقصي ؟
ان اموت ،ان تنتهي حياتي ..
فليحدث ذلك ..و لكنني لن اسمح لهم بكسري كانسان ...
ص104
لم اتقبل شيئا لا يتفق معي ،و لم اقل خلاف ما عندي نو احمد الله انني استعد لمغادرة العالم و انا متسق مع ذاتي ،لم ارهقها بالمخالفة .
ص104
في الحبس الانفرادي يوغل الانسان داخل ذاته ،و تتاح الفرصة النادرة للمراجعة ،و ما اعظم الفائدة اذا جري ذلك اول العمر .
ص105
السياسة عندي اعلان موقف ،و الدفاع عنه .و الاهم ..التعبير عنه بالادب ، ان اكتب رواية جديدة ..هذا اعظم موقف سياسي .
ص105
مناطق كاملة من حياتي تمحي ،تبهت ،يرهقني الترحال اليها ،ابذل الجهد ؛و لا اقف علي شيء .انه العدم الماضي ،المؤدي الي عدم عام قادم .
ص120
من يمت قبل الموت عليه ان يتحمل .
ص121
انني مستعد لكل الاحتمالات .
ص124
الانسان عالم صغير ،و العالم انسان كبير .
ص142
امي خارج كل اطار ،لا يحدها حد ،كافة لحيظات اليوم نابعة منها ، و سائر انواع الهبوب منها و اليها ،حتي بعد غيابها الابدي تفاجئني بحنوها عبر حضورها الهاديء المستكين ، و طلتها الصابرة ،المتعبة نلكنها تجتهد في اخفاء ما يمكن ان يثير الهم عندي.
ص145
ما اضيق الوقت المتاح ،و ما اكثر ذلك الذي بددته .
ص148
اخشي ما ارهبه العجز ،ان يصبح المرء عبئا علي من يحبونه و يحبهم .
ص148
اليس من قبيل الماساة ان يجوب الانسان الليالي و الايام ،يخوض الحروب و يواجه الجلادين ، و ينتشي مع حالات العشق ،ثم ينتهي به الامر الي تمني قضاء حاجته في دورة المياه ، و الذهاب ماشيا علي قدميه فقط الي الحمام ؟
ص148
كنت متعايشا مع التسليم ،دانيا من الاقتناع بقطع الرجاء حتي لا يرهقني الامل و يبدد ما تحقق من سكينتي .
ص155
تجدد الرجاء يفسح الرقعة ،و يمد الافق ، لاغيا الحصر .
ص157

......................