الثلاثاء، سبتمبر 25، 2007

نوعين من الكتب

في مقال سابق تحدثت عن ان لدينا مئات الالاف من الاحاديث و الاف الايات القرانيه ،فهل يجب حفظها حتي نحيا حياة اسلاميه صحيحه ؟و كان ذلك تحت عنوان احياء علوم الدين.و كانت التعليقات كلها تركز علي نقطة اننا عبرنا عصر الحفظ و انه قد انتهي زمنه و قلت انا انه يجب ان نغير طريقة ادراكنا للنصوص حتي نتغير و تتغير احوالنا ،و ذكرت انه قليل من الحفظ مع ادراك واعي و رؤيه واضحه افضل من الكثير من المحفوظات بلا وعي و لا ذكاء في التعامل مع النصوص و مطابقتها للواقع و احب ان اضيف هذه المقاله لمزيد من الايضاح
...................................................
نوعين من الكتب
......................
في الماضي كان حبي الاول هو الرسم لكن بعد ان انتبهت الي اهمية القراءه صارت القراءه هي حبي الاول و تراجع الرسم الي المرتبه الثانيه ،و لاني نهوم جدا و محب جدا للكتب ،فانا احب ان اجالس من يحبون القراءه ،لكن يصيبني هم و حزن شديد اذا تحدثنا في موضوع قرانا عنه و اجد غيري قادر علي ذكر الكثير جدا من المعلومات و اجدني غير قادر علي مسايرته بمعلومات مما قرات .و هذا دفعني فتره للشك في قدراتي الزهنيه بل و قدرتي علي الفهم و التركيز بعد ان لفت زملائي انتباهي لهذه النقطه
.....................................
لكن بعد جلسات تامل مني للامر وجدت ما اسعدني ، فحينما استمع الي الحفاظ منهم اجد ان كلامه بصوره تلقائيه عفويه قد تم ترتيبه من حيث الاهميه و النوعيه داخل عقلي دون جهد مني،فاجد ان المعلومات الغثه التي لا تصدق قد انحرفت في جانب وحدها و التي يمكن ان تناقش قد اخذت مكانها بجوار بعضها ،و التي فيها نظر ايضا في مكانها الخاص مع غيرها من الافكار التي تشبهها ،و الاراء التي اقبلها انحازت الي جوار بعضها و كان هناك داخل عقلي مجموعه من الغرف منفصله عن بعضها البعض و كل غرفه منها خاصه بنوعيه معينه من الافكار كالخرافيه مثلا و هكذا
..................................
حينما ادركت هذه الخاصيه في عقلي فرحت جدا ،فقد كانت قراءاتي مثمره و لم تذهب جهودي سدي و بلا فائده،و اتعجب !!!كيف لحافظ معلومات كثيره مثل محدثي ان يخطيء و يعتقد في مثل هذه المعتقدات التي تصل الي درجة الخرافه احيانا بل و التصديق بالشعوزه ؟لكن بعد التامل فهمت العباره .والموضوع هو ان هناك نوعين من الكتب : احدهما يهتم بضخ اكبر كميه من المعلومات في عقل القاريء و لا يهتم بتحسين عقلية القاريء و اساليب فهمه لما يقرا . اما النوع الثاني فهو علي العكس ، يدفع القاريء للتفكير السليم في اي عوارض حياتيه و يحاول اكساب القاريء حصانه ضد الفكر الظلامي ،وهذا النوع يحاول تسليك مجاري الفهم حتي يفهم الانسان بصوره احسن اي انها تقوم بعملية تحسين اساليب فهم و لا تركز علي الاكثار من المعلومات التي تدفعها في عقل القاريء
....................................
تماما مثل ترعه نريد ان نوصل الماء لاخرها ،فهناك طريقتين : الاولي ان نضخ المياه بكميه اكبر بماكينة ضخ اقوي ،و الحل الثاني ان نقوم بتطهير مجري الترعه حتي يجد الماء مجري سالك للجريان دون ان يعوقه طين القاع اوالحشائش النابته بلا فائده.فالنوع الاول من الكتب يضخ معلومات في عقل فاسد اصلا وهو ما تفعله علي ما اعتقد كتب الزملاء الذين ذكرتهم .فتجد احدهم يقرا كثيرا و لا تمنعه قراءته ان يؤمن بخرافات لا يصدقها عقل محترم و هذا النوع من العلم اعتقد ان اشهر من يقدمه الان قناة الناس و التيار السلفي حيث يقدمون معلومات للحفظ و لا اعتقد انهم سيغيرون ما بانفسنا بهذه الطريقه نحو الافضل
....................................
اما الطريقه الثانيه فتشبه الكتب التي اقراها انا ،،و منها مثلا كتب الشيخ محمد الغزالي ،فهو لم يقدم كتابا للحفظ اطلاقا ،بل كانت كل كتبه لاثارة الاسئله في عقول القراء كما كان يفعل سقراط في منهجه التهكم و التوليد ولذلك اعتبره اتباع التيار السلفي ليس من العلماء بل من الكتاب لانه لا يكتب في العلم حسب رايهم!!!!؟و مثله ايضا الاستاذ الامام محمد عبده و زكي نجيب محمود و للاسف لم يسلم اي منهم من التعريض بعقله و دينه و علمه من الاخرين ، و كتب الشيخ الغزالي تحديدا تعتبر ميدان تدريبي علي ممارسة طرق التفكير الصحيحه خاصة في مجال العقيده و الامور الحياتيه المختلفه
............................
منذ ان وعيت هذه النقطه فهمت تماما ان التغيير المنشود لن يكون ابدا بان نحفظ الكثير بل بان نغير من طرق تعاملنا مع النصوص و طرق فهمنا لها حتي يغير الله ما بنا
اللوحه الاولي من ابداعات الفنان السعودي ابراهيم الزيكان
اللوحه الثانيه عن مدونة نيرفانا
كتبها / ذو النون المصري
نرجو من زائري المدونه الاطلاع علي مدونتنا الثانيه فنون جميله و الاطلاع علي التحليل الجديد للوحه الجديده
>>>>>>>>>>>>>>>

الجمعة، سبتمبر 21، 2007

في ذكري المعركه

في يوم خمسه يونيو عام 1967 كانت الحرب التي خسرناها و مات فيها لنا عشرات الالاف من الجنود و اعتبرت اسوا هزيمه مني بها الجيش المصري في تاريخه !!حيث لم يبدي اي مقاومه تذكر امام جيش وصف بعد الهزيمه بانه لا يقهر .و كان الاسوا من الهزيمه هو الاعتقاد باننا لا نقدر علي تحقيق الانتصار. لكن الله قيض لنا من الرجال من وعوا الدرس جيدا و فهموا اصول الحرب و التخطيط العسكري و اسباب النصر و الهزيمه فتحولت علي ايديهم فلول الجيش المصري المكسور الغير قادر علي حمل سلاحه من الخوف الي اسود جائعه الي نصر او شهاده
.................................
فتحيه خاصه لكل الرجال الذين شدوا علي ايدي جنودهم و رفعوا رؤسهم و رؤسنا الي عنان السماء. فبعد ان سقط العرب في وحل هزيمه بدا للجميع ان العرب لن ينتصروا بعدها في اي حرب قادمه ابدا و بدا للبعض انهم لن يفكروا اصلا في الحرب !فاجا الرجال العالم كله بما لم يكن في حسبانهم . كان رئيس الولايات المتحده قد جمع سفراء العرب و حادث كلبه عن حكاية الدوله الصغيره التي احاطت بها دول من كل جانب ..حاولوا كسرها و هزيمتها !الا انها انتصرت عليهم جميعا !!فعلها الرئيس الامريكي امعانا في اذلال العرب

القائد البطل محمد انور السادات مع قائد سلاح الطيران اثناء الحرب و الرئيس التالي محمد حسني مبارك و مهندس الحرب اللواء الجمسي في غرفة العمليات اثناءالتخطيط للمعركه
.....................................................
بعد النصر اختلف الامر ، رفعنا الجباه عاليا مع اعلامنا الخفاقه و لحس العدو من كاس الهزيمه و ذاق مرارتها لاول مره في حروبه مع العرب ،و منذ هذا الحين صارت نظريات الامن الاسرائيليه كلها قبض الريح بعد ان اسقطناها و مرغناها في رمال سيناء


الرئيس محمد انور السادات مع افراد عائلته
.....................................
بعد هزيمة 1967 غني المصريون من الحسره اغاني محرفه دللت علي مدي احساسهم بالمراره و الخيبه ،فبدلا من
غنائهم" قولوا لعين الشمس ما تحماشي لحسن حبيب القلب راجع ماشي" ،غنوا "قولوا لعين الشمس ما تحماشي لحسن الجيش المصري راجع ماشي" و غير ذلك الكثير من النكات التي الفها المصريون في جلد الذات بعد ان خاب املهم في قياداتهم التي اودت بحياة عشرات الالاف من ابنائهم الي الهلاك بلا ثمن

جندي من شبابنا الابطال بعد العبور يراقب جسرا لعبور مدرعات الجيش المصري عبر القناه ،نفس الجندي الذي ترك سلاحه و لم يفكر حتي في حرقه كي لا يتركه سليما للعدو قبل ست سنوات فاي شيء اختلف بين الشخصيتين؟
............................................
في هذا العدد انقل حرفيا تصريحات قادة اسرائيل اثناء الحرب عما لحقهم من هزائم متتاليه بايدي ابنائنا كي نعرف اكثر بعض المعلومات عن معاركنا الحديثه التي يحاول البعض التقليل من شانها ربما بدافع الانتماء لتيار معادي للسادات او بدافع نفسي ينكر علي العرب القدره علي الانجاز و هذا بسبب حالة الانكسار التي تعم شارعنا العربي حاليا و التي لا تعدو ان تكون جزء من حالة انكسار مشابهه حدثت قبل اربعين سنه بعد حرب الايام السته ،و التي اتبعناها نحن بحرب الساعات السته

اسري اسرائليين !!مشهد رايناه للمره الاولي في تاريخ صراعنا معهم وراوه معنا و لن يكون الاخير لاننا عرفنا الطريق
..................................
نقلا عن نص التقرير الذي قدمه موشي ديان الي اللجنه الخاصه بالتحقيق في اسباب الهزيمه
إنى أريد أن أصرح بمنتهى الوضوح بأننا لا نملك الآن القوة الكافية لإعادة المصريين إلى الخلف عبر قناة السويس مرة أخرى..إن المصريين يملكون سلاحا متقدما، وهم يعرفون كيفية استخدام هذا السلاح ضد قواتنا، ولا أعرف مكانا آخر فى العالم كله محميا بكل هذه الصواريخ كما هو فى مصر.. إن المصريين يستخدمون الصواريخ المضادة للدبابات وللطائرات بدقة ونجاح تام.. فكل دبابة إسرائيلية تتقدم نحو المواقع المصرية تصاب وتصبح غير صالحة للحرب...ويستطرد ديان ويقول: الموقف الآن هو أن المصريين قد نجحوا فى أن يعبروا إلى الشرق بأعداد من الدبابات والمدرعات تفوق ما لدينا فى سيناء.. والدبابات والمدرعات المصرية تؤيدها المدافع بعيدة المدى وبطاريات الصواريخ والمشاة المسلحون بالصواريخ المضادة للدبابات.. وعن السلاح الجوى الإسرائيلى يقول ديان" أن السلاح الجوى يواجه الكثير من المصاعب، وأن الخسائر فيه كانت الكثير من الطائرات والطيارين وذلك بسبب بطاريات الصواريخ والسلاح الجوى المصرى.. ويضيف ديان: أننى أقول بمنتهى الصراحة بأننا لو كنا استمرينا فى محاولاتنا لدفع المصريين عبر القناة مرة أخرى لكانت الخسائر فى العتاد والرجال جسيمة لدرجة إن إسرائيل كانت ستبقى بلا أية قوة عسكرية تذكر..
...........................
ويستمر ديان فى الحديث قائلا إن المصريين يملكون الكثير من المدرعات وهم أقوياء.. وقد ركزوا قواهم طوال السنوات الماضية فى إعداد رجالهم لحرب طويلة شاقة بأسلحة متطورة تدربوا عليها واستوعبوها تماما.. ولهذا فإننا تخلينا عن خططنا الخاصة بدفع المصريين للخلف عبر قناة السويس، كما إننا تخلينا عن خطط الهجوم فى الجبهة المصرية مركزين قواتنا فى خطوط دفاعية جديدة..مؤكدا بذلك تخليه التام عن النقاط الحصينة فى خط بارليف الذى إنتهى كخط دفاعى للإسرائيليين

جسر لعبور المدرعات ،قالوا بان عبور القناه مستحيل لكننا عبرناها
......................................
أن الأهم بالنسبة للإسرائيليين والعالم الاعتراف بأننا لسنا أقوى من المصريين، وأن حالة التفوق العسكرى الإسرائيلى قد
زالت وانتهت إلى الأبد، وبالتالى فإن النظرية التى تؤكد هزيمة العرب (فى ساعات) إذا ما حاربوا إسرائيل فهى خاطئة..
- المعنى الأهم هو انتهاء نظرية الأمن الإسرائيلى بالنسبة لسيناء.. وعلينا أن نعيد دراساتنا وأن نعمل على التمركز فى أماكن دفاعية جديدة، لأن التفوق العسكرى المصرى فى سيناء لا يمكن مواجهته، وأنا لا أستطيع أن أقدم صورة وردية للموقف على الجبهة المصرية لأن الموقف بعيدا كل البعد عن الصور الوردية..


رفعناالعلم بعد ان سقط قبل ست سنوات
..........................................
سر امريكي عن الحرب
..لولا الولايات المتحدة لأفقدنا الإسرائيليين أكثر من ثمانين فى المائة من طائراتهم.. هذه إحدى الحقائق التى أذيعت مؤخرا ففى اليوم الرابع من الحرب – يوم 9 أكتوبر – تقدم جنرال الجو "بيليد" بخطة عرضها على رئاسة أركان القوات الإسرائيلية، وكانت تلك الخطة موجهة ضد مصر، فعلى الفور اجتمع كل قادة إسرائيل فى مكتب جولدا مائير رئيسة الوزراء الإسرائيلية آنذاك ووافقوا على تنفيذها لأنها كانت تهدف إلى الهجوم على العمق المصرى بكل طائرات سلاح الجو الإسرائيلى وذلك فى هجمة واحدة فقط تستهدف ضرب الكيان الاقتصادى والصناعى بجانب الهجوم على تجمعات مدنية ومراكز صناعية بجانب المناطق العسكرية... وكان من المقرر أن تبدأ الخطة بهجوم جوى مركز فى الساعات الأولى من صباح العاشر من أكتوبر وذلك على بطاريات الصواريخ والقواعد الجوية.. واستعدت إسرائيل بالفعل للعملية، وبدأ العد التمهيدى لها.. ولكن الغريب أن هذه العملية ألغيت قبيل دقائق من ساعة الصفر المقررة لها "الخامسة من صباح العاشر من أكتوبر"، وكان الإلغاء بقرار من مكتب رئيسة الوزراء أثناء اجتماعها مع موشى ديان ودافيد إليعازر رئيس الأركان وعقب اجتماعها مع "كينيث كيتنج" سفير أمريكا فى إسرائيل آنذاك، وكان سبب الإلغاء معلومات سرية مزودة بصور التقطتها أقمار التجسس الأمريكية تؤكد استعداد وقدرة القوات المصرية على صد ومواجهة تلك العملية.. ولو كان سلاح الجو الإسرائيلى قد قام بهذه المغامرة لفقد أكثر من ثمانين فى المائة من طائراته، وهو ما كان سيعنى تأكيد السيطرة المصرية على سماء سيناء بل وأجواء إسرائيل


اسراهم يبتئسون للمره الاولي
..........................................
من تصريحات موشي ديان
لسنا أقوى من المصريين.. وحالة التفوق العسكرى الإسرائيلى إنتهت إلى الأبد
"الثغرة" كانت مجرد تمثيلية تهدف إلى تقديم شارون كبطل شعبى!!
شارون أمر الإسرائيليين المحاصرون فى خط بارليف بالتسليم للقوات المصرية
............................


لعبة الثغره و حكايتها المثيره
...................................
فى كل حرب إسرائيلية عربية كانت تتقدم المؤسسة الإسرائيلية العسكرية ببطل شعبى ليعبده الإسرائيليون فتستمر سيطرة المؤسسة العسكرية، وهذا البطل لا يعد سوى تكرارا لأسطورة العجل الذهبى الذى عبده يهود موسى فى سيناء بينما كان يتلقى الوصايا العشر من الرب..!! ففى حرب عام 1948 كان العجل الذهبى للمؤسسة العسكرية الإسرائيلية هو الجنرال "يادين" البروفيسير فى التاريخ اليهودى، وفى حرب 1956كان هذا المعبود هو الجنرال "موشى ديان"، وفى حرب 1967 كان هذا البطل هو جنرال الجو "مود".. أما فى حرب أكتوبر كان الامر يختلف تماما فقد رأت المؤسسة العسكرية خلق هذا المعبود الجديد ولكن لأسباب سياسية، وكان يجب أن يكون البطل هذه المرة جنرالا ليس كغيره من جنرالات إسرائيل المعروفين.. جنرال له أكثر من شخصية.. وأكثر من ثوب.. وهذا ما انطبق على الجنرال "إرييل شارون" الذى فرض نفسه ليصبح بطلا لأول حرب تهزم فيها إسرائيل..!!، وشارون هو بطل "الثغرة" التى كانت فى الأساس أشبه "بالتمثيلية التليفزيونية" وكان الغرض منها خلق أو صناعة العجل الذهبى الجديد وهو شارون.. كان شارون هو المرشح لمنصب رئيس الأركان بدلا من دافيد اليعازر، وذلك قبل حرب أكتوبر، ولكن جولدا مائير وبنحاس سابير زعماء حزب العمل الموحد الحاكم رفضا هذا التعيين واختارا الجنرال اليعازر بناءا على توصية من حاييم بارليف.. فعلى الفور تقدم شارون باستقالته من الجيش لينظم "قبل الحرب" حركة ليكود، أى حركة توحيد الأحزاب اليمينية المعارضة ضد استمرار ائتلاف حزب العمل فى الحكم.. ونجح شارون فى ايجاد وحدة حقيقية بين الأحزاب اليمينية المتطرفة وعلى رأسها حزب "حيروت"الذى يرأسه "مناحم بيجين"وكان نجاح شارون يعد نجاحا لمخطط بيجين، فمناحم بيجين هو الذى شجع شارون على الثورة ضد بقية زملائه فى القيادة العسكرية الإسرائيلية، كما شجعه على الانضمام للمعارضة السياسية، وكان وراء جهود شارون لتوحيد المعارضة فى جبهة "ليكود" القوية" وكان هدف بيجين هو الحصول على شخصية شعبية قوية تزيد من شعبية حزبه فى الانتخابات التالية وكانت الشخصيات الشعبية فى ذلك الوقت من رجال الجيش الإسرائيلى.. ومع بداية حرب أكتوبر تحتم على شارون العودة للجيش وتحت قيادة "جونين" الذى كان مرؤسا له فى القيادة الجنوبية أى فى الجبهة مع مصر قبل استقالته.. ومنذ اللحظة الأولى اختلف شارون مع رئيسه المباشر الجنرال "شمويل جونين" واشتد الخلاف بينهما حتى أدى إلى:
- انهيار جونين واصابته بحالة "اكتئاب" لم تجد معها كل النصائح المقدمة إليه.
- قيام شارون بثلاث هجمات مضادة ضد القوات المصرية إنتهت كلها بهزائم متتالية لقواته، واحتلال القوات المصرية لمقر قيادته المتقدمة، ومركز قيادة وسط سيناء فى تل "كاتب الخيل
".
..................................
- بعد هذه الهزائم أصدر شارون أوامره بهجوم مركز مضاد بالمدرعات والدبابات ضد القوات المصرية فى الضفة الشرقية للقناة وبخاصة فى منطقة القنطرة شرق.. وهو ما تسبب فى تلقى إسرائيل هزيمة ساحقة فى هذا الهجوم الذى انتهى بتدمير كل اللواء رقم 190 وأسر قائده "عساف ياجورى".. وبعد هذه الهزيمة الساحقة أقيل الجنرال جونين من منصبه كقائد للجبهة، وأسندت المهمة لحاييم بارليف.. وتحت ضغط مستمر من شارون أمر بارليف بشن سلسلة من الهجمات المضادة فى محاولة لقطع القوات المصرية، والوصول إلى الضفة الشرقية للقناة، وانتهت كل هذه الهجمات بالفشل، وبتدمير القوات الإسرائيلية بدرجة لم تشهدها إسرائيل من قبل وأيضا بأسر عددا كبيرا من ضباط وجنود إسرائيل..وبناءا على ذلك أمر شارون بالتوقف واتخاذ المواقف الدفاعية بدلا من سلسلة الهجمات الفاشلة..وتؤكد بعض التسجيلات النادرة والفريدة من نوعها والتى استمعت إليها لجنة التحقيق الخاصة بهزيمة إسرائيل فى حرب أكتوبر (أجرانات) أن شارون نفسه هو الذى أبلغ القوات الإسرائيلية المحاصرة فى بعض النقاط الحصينة بخط بارليف بأن القوات الإسرائيلية تحت قيادته لا تستطيع أن تقدم لهم أية معونة، وأن الأمر متروك لهم ليسلموا أنفسهم للقوات المصرية أو يحاولوا التسلل إلى الخطوط الإسرائيلية إن أمكنهم ذلك.. وعن عملية "الثغرة" أو المغامرة التى كلفت إسرائيل ثمنا باهظا من الرجال والعتاد.. أكدت القيادة العليا الإسرائيلية أنها قد أصدرت أوامرها ثلاث مرات متتالية بالإنسحاب من "الجيب" الإسرائيلى فى غرب القناة وذلك بسبب الخسائر الفادحة الناتجة عن مغامرة الجنرال شارون الذى قام بدوره بتجاهل هذه الأمر..!! وأكدت شهادة بعض العسكريين الذين شاركوا فى تلك المغامرة وذلك أمام لجنة "اجرانات"أن منطقة عبور القوات الإسرائيلية "الثغرة"كانت أشبه بجهنم، فالمصريين كانوا يدمرون كل شئ يتحرك من الجانب الإسرائيلى، وكان الجنود الإسرائيليون فى هذه المنطقة هدفا سهلا للمدفعية المصرية، كما كانوا هدفا واضحا للطائرات المصرية القاذفة والمقاتلة.. وأكدت هذه الاعترافات فشل المغامرة التليفزيونية، وأصبح رجال الجيب أو الثغرة الإسرائيلية رهائن تحت تصرف القوات المصرية، وفشلت هذه الورقة سياسيا وأسرعت إسرائيل بسحب قواتها إلى عمق سيناء كما لم يتحقق الهدف النفسى منها ولكن برز شارون كبطل لحرب يوم السبت الأسود ليصبح بطل الهزيمة الأولى لإسرائيل
.............................

الرئيس السادات يتابع سير المعركه ميدانيا بين الجنود و الضباط ،ما اروع مشاهد النصر!!!؟
.....................................
يحلو للبعض ان يصف نصر اكتوبر بانه كان نصر عسكري و هزيمه سياسيه بينما كانت حرب النكسه علي العكس من ذلك نصرا سياسيا و هزيمه عسكريه ،و لا اعرف صراحة المنطق الغبي الذي يفكر به من يقولون ذلك ، اذ كيف يتحطم جيش باكمله و يموت من افراده اكثر من عشرين الف جندي و يتشرد ضباطه و جنوده بالكامل في الصحاري و يعودون حفاة بلا سلاح و بدلا من دعم اخوانهم للدفاع عنهم تركوا ارضهم نهبا للعدو في انسحاب لم يفعله الجندي المصري حتي في ايام وثنيته منذ الاف السنين ، كيف انتصرنا سياسيا مع كل هذا الخراب الذي اصاب قسم كامل من ارضنا اثر بدوره
علي خراب باقي البلاد؟ كيف انتصرنا سياسيا مع احتلال العدو لارضنا رغم انها لم تكن اصلا مناط الصراع مع العدو؟

...............................
و ايضا كيف كانت حرب اكتوبر هزيمه سياسيه بعد ان ارغمنا العدو علي تغيير نظريات الامن لديه و ارغمناه علي ترك
ارضنا التي احتلها و اسقطنا جيشه في مغاره مظلمه لم يخرج منها حتي الان و لا زالت كوابيس هذه الحرب تراود قادته الي الان ،و ما معني الهزيمه السياسيه في رايهم؟بصراحه اراء هؤلاء محيره في هذا الامر
..................................
سؤال اخر: في ظل حربين خاضتهما مصر " النكسه و العبور " ايهما تفضل ،،حربا تخوضها مصر تخسر فيها الاف الجنود تركوا كل
عتادهم سليما للعدو غنيمه ،و نخسر فيها سيناء كامله و يظل سكانها و سكان القناه و غيرها من مدن مصر تحت رحمة طيران العدو بعد ان انتهي طيران جيشنا الي الحطام ،و يبقي الزعيم في موقعه طالما كان هدف الحرب اسقاطه (حسب زعمهم)؟ ام حربا اخري نحرر فيها هذه الارض و نكسر فيها رقبة العدو تنتهي خدعة الجيش الذي لايقهر و و نقتل فيها من جنودهم الالاف انتقاما لقتلانا ، و ننهي حالة اللا امن التي اصابت بلادنا طوال سنوات النكسه ،و بعد طردهم و هزيمتهم نقيم معاهدة سلام معهم ننهي فيها حالة الحرب تاركين الفرصه لاجيالنا التاليه كي تحاول اعادة بناء البلاد لاجل تقوية ظهرها و صلب عودها فلا تسقط لقمة سائغه لجيش كجيش اسرائيل مرة اخري؟
و لماذا تعتبر النكسه هزيمه عسكريه و نصر سياسي بينما العبور نصرا عسكريا فقط و هزيمه سياسيه و ما معيار هذا الحكم لديكم؟ و لماذا تفضلون الهزيمه العسكريه مع النصر السياسي المزعوم كما علي الهزيمه السياسيه المزعومه مع النصر العسكري؟ او بصيغه اخري: لماذا تفضلون النكسه التي حدثت في عام 67 علي العبور الذي حدث في عام 1973؟ هل رايتم صور اسراهم و اسرانا في الحربين ، اين النصر و اين الهزيمه؟و دمتم

لك علي هذا الوطن جميل لا يمكن ان تنساه لك مصر ،فقد اتخذت اصعب قرار يمكن ان يتخذه انسان في ظل الظروف التي عشت فيها ،صراع سياسي مع مراكز القوي ارادو فيه زعزعة استقرار الحكم بعد ان تزعزع كل شيء في البلاد بفعل الهزيمه و موت الزعيم الاسبق و احوال سياسيه عالميه قررت ترك الامر كما هو عليه فكان القرار نوع من تغيير قدر ارادوه لنا لكننا اردنا قدرا اخر لانفسنا و اعاننا الله و فعلنا ما اردنا
و كان هذا القرار التاريخي سيصبح قرار شؤم لو حدث عكس ما تمنيناه و فعلناه اذ كانت ستطيح فيه رقبة الامه العربيه الي الابد و يصبح امل النصر ابعد من نهاية الكون في نفوسنا
شكرا لك و لجميع قادة هذا النصر العظيم
ستبقي حيا في القلوب
......................................
دونها/ ذو النون المصري
..........................

الخميس، سبتمبر 20، 2007

احياء علوم الدين

لدينا الاف من ايات القران و عشرات الاف او مئات الالاف من الاحاديث النبويه الشريفه ، لا اعتقد ان صحابة الرسول حفظوها كامله كي يقيموا حياة اسلاميه صحيحه و لا اعتقد ايضا انه مطلوب منا ان نحفظ هذا الكم الهائل من المحفوظات كي تقوم دولتنا الاسلاميه القويه و لا اعتقد انه سياتي جيل من اجيالنا القادمه يفعلون ذلك. بل اعتقد ايضا ان عدد الحفاظ في اتجاه النقصان لا الزياده نظرا لطبيعة العصر باعتباره يركز علي القدرات العقليه العليا كالابتكار و الابداع بدلا من قدرات الحفظ و غيرها من القدرات الاقل في بناء الحضاره
اري ان الدين لم يامرنا ان نحفظ كل ذلك كشرط لقيام لحياه الاسلاميه المنتظره ،بل هناك امر اخر شديد الاهميه و هو ان هذه النصوص الكثيفه جدا لا تدور علي موضوعات متفرقه بل هي تدور غالبا حول محاور محدوده من الموضوعات كالتوحيد مثلا و عنه الاف الايات و الاحاديث و الاخلاق كذلك و هكذا و من يقرا كتاب " المحاور الخمسه للقران للشيخ محمد الغزالي" سيدرك المعني الذي اريد . الامر الاخر اننا يجب ان نهتم بالطريقه التي نفكر بها في هذه الاحاديث و كيفية اعمال عقولنا فيها ، اي كيفية ادراكنا لهذه النصوص و دورها في حياتنا و هذه الطرق في الادراك اهم من الحفظ و الاستظهار
الامر الاهم من الحفظ هو العمليات العقليه التي يمارسها المخ في هذه النصوص حينما تعرض عليه حيث للعقل مراتب في الادراك فهناك من يري النص من جهة المعني الحرفي فقط و هناك من يزيد البعد العقلي الخفي وراء النص الظاهر او مانسميه مقاصد النصوص ،و هناك ايضا ما يمكن التعبير عنه بانه فيوضوات روحيه يرزقها الله لبعض المخلصين من الدعاه حيث يمكنهم من تزوق النص و الشعور به و هو امر وجداني لا يمكن التعبير عنه بسهوله
لذلك اعتقد ان حياتنا و تطورها لا يرتبط بكم ما نحفظ من النصوص بل بكم ما نعيه منها و ما نعقله و ايضا بطريقتنا في ادراك هذه النصوص



الأحد، سبتمبر 16، 2007

فؤاد المهندس ،عاش طفلا و مات طفلا





اذكر في يوم من ايام عمري و حينما كنت في سن الثالثه ،حملني اخي الذي يكبرني علي كتفيه كل رجل علي كتف في طريقة حمل مشهوره للاطفال .نزل اخي سلم بيتنا و كان ممسكا بكلتا يديه و بقوه علي رجلي و كنت انا بدوري ممسكا بشعره الاكرت باصابعي الصغيره متشبثا براسه !!فقد شعرت بان هناك خطبا جللا يحدث في البلده ،لا اعرف كنه ما يحدث لكن لا شك ان هناك شيء مهم يحدث ،،فقد اجتمع سكان البلده بالكامل امام بيتنا في جرن واسع كانت تدرس به المحاصيل و كان زحامهم هائلا كاد قلبي الصغير ينخلع من الخوف لمراهم بهذه الكثافه العدديه
>>>>>>>>>>>>>>>>
كانت الاكتاف تتلاصق بالاكتاف و لا تري في المشهد كله الا رؤس البشر .و ظل اخي يتحرك ببطء و تاني حتي انغمسنا
كلنا في الزحام و صرنا تقريبا في المكز من هذا التجمع البشري الهائل ووقف بجوار عربه ربع نقل بها صندوق كبير به فتحه صغيره و وقف اخي في مواجهة ملاءه مثبته علي حائط بيت لازال موجودا حتي الان ،و بدات العربه تحدث صوتا و خرج من صندوقها نورا في هيئة شعاع قوي كثيف الضوء متوجها ناحية الملاءه المثبته علي الحائط

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

و فجاه ساد الصمت بعد حاله غريبه من الهرج و المرج لحظة انطلاق الضوء و كان الصندوق خرج منه عفريت لا مجرد شعاع من الضوء.في مثل سني لم افهم ما يحدث و لا لماذا يجتمع الناس هذا الجمع الحاشد و لا لماذا يسودهم الهرج و المرج و لا لماذا صمتوا فجاه ،و لعدم فهمي فقد كانت مشاعر الخوف هي المشاعر المسيطره بصوره اساسيه علي نفسي و كانت ترجمة خوفي في قبضة يدي التي تمسكت بشعر اخي بقوه اكبر كلما زاد الخوف في نفسي
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>
خرج نور العربه الي الحائط فجسد صورا تتحرك لاطفال صغار يرقصون و يغنون و كانت ملابسهم راقيه و نظيفه و جميله جدا و كانوا يحلقون رؤسهم صبيان و بنات بطريقه نسميها القرصه و كانت شعورهم ناعمه منسدله علي اكتافهم و كانوا يرقصون بطريقه مبهجه و يدورون حول انفسهم في دوائر كثيره تدور بجوار بعضها و داخل بعضها و كانت في الدائره التي في المركز رجل كبير في السن ممتليء البطن يرتدي بدله متواضعه و كان يغني لهم و يرقص معهم و يتمايل يمينا و يسارا علي الاغاني و الانغام في صوره بديعه و تواضع بليغ هذا
الرجل عرفت فيما بعد ان اسمه عمو فؤاد و انه ياتي بهذه الطريقه لعدم وجود جهاز يسمونه التليفزيون في بلدتنا
>>>>>>>>>>>>>>>>>
هذا المشهد الذي حكيته هو اقدم مشهد كونته ذاكرتي و لا يوجد في زهني اي مشاهد اقدم منه ،بل حدث بعده انقطاع في شريط الذاكره ربما لعدة سنوات فصار عمو فؤاد ذو مكانه خاصه في ذاكرتي لا صلة له بما بعده و لا شيء قبله و كانه احتل جزيره خاصه به في زاكرتي
اجيال كامله تربت علي عمو فؤاد باجزائه العديده ،،عموافؤاد رايح يصطاد ،و عمو فؤاد راجع يا ولاد ، و عمو فؤاد في الميم تسعين ،و غيرها من المسلسلات التي اداها بطيبة قلب للاطفال فصار هو فنان الاطفال بلا منافس فشارك الاباء في
تربية الابناء و كانت هي اليد الامينه التي ترك الاباء ابناءهم بينها
>>>>>>>>>>>>>>>>
في مرحلة الدراسه الابتدائيه كنا قد اشترينا التليفزيون و كان رمضان ياتينا في عز الصيف ايام الحر فعجز جيلي كله تقريبا عن الصيام
المبكر و كالعاده اقنعنا اهلونا بالصيام لوقت قصير من اليوم و لا داعي لمواصلة الصيام الي اخر اليوم .و حتي لا اخجل من كوني مفطرا فقد كنت ااخذ طعامي الي غرفة التلفزيون و اتركها مظلمه و ابقي مع عمو فؤاد اقضي معه وقتا طويلا
و اجلس معه وحدي
>>>>>>>>>>>>>>>>
عمو فؤاد سيبقي الفنان الوحيد الذي ربط نفسه بعلاقه خاصه بجيلي لانه و دون غيره من الفنانين خصنا بجهده و عرقه
دون انتظار مقابل سوي حبه للاطفال . و رغم انه قد جاوز الثمانين يوم وفاته الا انه قبل وفاته بايام استضافته هاله سرحان في برنامجها هاله شو و كانت تحدثه لا كانها مزيعه بل كانها جليسة اطفال .كان النجم الكبير يصفق معها بكلتا يديه ممدودتين امام وجهه علي طولهما كما يفعل الاطفال و مفرجا ما بين اصابعه علي انغام احدي اغانيه الكثيره و كان وجهه يبدو في حالة براءه يشبه وجه الاطفال . حدثها عمو فؤاد انه لازال يحمل في صدره قلب طفل و انه لا يرضي عن لقبه الاشهر " عمو فؤاد "بديلا

ولد عمو فؤاد في شهر سبتمبر _شهرالمدارس _ و مات في نفس الشهر. فقد ولد في السادس من سبتمبر عام 1924 و مات في السادس عشر من نفس الشهر عام 2006 الموافق السبت . و كان اليوم التالي لوفاته مباشرة هو اول ايام العام الدراسي الجديد و هو اليوم الذي دفن فيه . و كانه يوصل لنا رساله بموته اهنه يتركنا نحن تلاميذ فنه مع تلاميذنا الجدد و كانه يقول كما كنتم امانه في عنقي فانا اليوم اغادر الدنيا كما يغادرها كل مخلوق فتلاميذكم في اول ايام مغادرتي و اول اياد دراستهم امانه في اعناقكم . رايت شبحه او صورته و انا داخل مدرستي و كان يفتح لي باب المدرسه و يشير الي بيده ان ادخل و كان هذا المشهد التخيلي مؤثر جدا في نفسي .فهذا هو اول يوم يمر بلا عمو فؤاد صاحب اجمل ذكري و اقدم مشهد في ذاكرتي . و كنت اامل ان وزارة التربيه و التعليم ستقرر له حدادا رسميا في المدارس في هذا اليوم الا انه لم يحدث فاثار ذلك حزني ، فبقي لنا اليوم ان نامل في ان وزارة التربيه و التعليم ستقرر اعداد درس عنه في كتب الدراسه فهو شخصية تربويه تستحق ان تكون بطلة افلام كرتونيه للاطفال حتي لا نعدم فائدة وجوده الدائم و المستمر
>>>>>>>>>>>>>>>>
تاريخ وفاه نموزجي اكرم الله به عمو فؤاد و اختاره له في اخر كل اجازه و اول كل عام دراسي جديد حتي نظل نذكره كلما ذكرنا مدارسنا و اطفالنا و هكذا يكرم الله كل مخلص احب عمله و اداه بامانه
رحم الله عمو فؤاد و اسكنه فسيح جناته


عمو فؤاد في ارض النفاق

عمو فؤاد في اخطر رجل في العالم "مستر اكس"0


في احد افلامه


عمو فؤاد يحي الجماهير في احدي مسرحياته
في احدي مسرحياته

في حفل تكريم


يوم الجنازه و كان موافق لاول ايام العام الدراسي الماضي


السيده شويكار كانت الثنائي الكبير مع عمو فؤاد

............................
كتبه / ذو النون المصري
الصور /بحث نت
.......................
ندعوكم لزيارة مدونتنا الاخري فنون جميله و التعليق علي الشرح التحليلي للوحه الجديده
........................

الأربعاء، سبتمبر 12، 2007

هل هلالك

اخترت هذه الكلمات من كتاب ثورة الشباب لتوفيق الحكيم لتعلقها بشعيره من شعائر الاطفال في شهر رمضان الا و هي شراء الفوانيس ،و لاني لا اعلم بالضبط بداية هذه العاده و كيف تكونت في مصر دون غيرها من البلاد العربيه و الاسلاميه فالدعوه مفتوحه لزوار المدونه كي يلقي كل منهم بما عنده من معلومات تتميما للفائده بهذا الخصوص،،و كل عام انتم بخير

.............................

تحت عنوان حرمان الابناء كتب توفيق الحكيم يقول :0


كم سعدنا في طفولتنا الجميله بشهر " رمضان " ،و كم شقينا ايضا !... من ذا الذي لا يذكر خفقة قلبه الصغير ، في صباه ، و هو امام حانوت " السمكري " ، يقلب انظاره الشائعه ،و ابصاره الزائغه ، في مختلف " الفوانيس " بزجاجها ذي الالوان ؟... ما ابهج ذلك الفانوس الاصفر الاخضر الاحمر المعلق في القمه !... و لكن ثمنه و لا شك باهظ !...تري هل يرضي الاهل ببذل هذه التضحيه من اجله ؟... انه علي كل حال لن يكلفهم شططا و لكنه سيفعم قلبه بسرور لن يقدر الكبار مداه ابدا !...ما اقسي الكبار احيانا !...انهم قد يضنون ببضعة دراهم لن تغنيهم ، هي الفرق بين لعبه و لعبه !...و لكنها _في الواقع _هي الفرق بين سعاده و سعاده !...ما اشد نسيان الكبار !...لقد كانوا كلهم صغارا في يوم من الايام !...لماذا لا يذكرون في ذلك العالم السحري العجيب ، الذي تتفتح للاطفال ابوابه الذهبيه فجاه كلما ارادوا الحصول علي شيء من تلك الاشياء التي يحلمون بها !...عالم من هناء سماوي ، لن يتاح لاحد غيرهم ان يعيش فيه بهذا الثمن الزهيد بعد ان يجاوز اعمارهم !...لو تذكر الكبار ذلك العالم الذي اغلقت دونه ابوابه بخروجهم من طور الطفوله لما ضنوا علي اولادهم بشيء !...فهم الان و في ايديهم القدره ،و في جيوبهم المال ، لن يستطيعوا فتح كوه في ذلك العالم مهما يشتروها بثروه الدهر و ذخر العمر ...ما اعجب تلك المعجزه التي يسمونها الطفوله !.....فيها تستطيع ان تدخل الفردوس الذي لن تدخله بعد ذلك ابدا بقروش معدودات !...سل كل صاحب ملايين في امه من الامم :هل في مقدورك ان تشتري بملايينك لحظة سعاده واحده؛كتلك التي كنت تشتريها في صباك بدرهم او درهمين ؟
ارايتم يا ملوك المال ؟... تلك ملايينكم قد تضاءلت امام ثروة طفل !...و ذلك ذهبكم قد تحول الي تراب امام كنوز الطفوله !...
.............................................
مختارات /ذو النون المصري
للجميع دعوه لزيارة مدونتنا الثانيه فنون جميله و التعليق علي شرح اللوحه الجديده
................................
في قلوبنا لن ننساك
هاهو عام جديد يمر علي ذكري النصر العظيم الذي انجزه ابناءنا في مثل هذه الايام المباركه عام 1393 للهجره الموافق للسادس من اكتوبر عام 1973 ،و في كل عام يمر لا يجب ان ننسي اصحاب الفضل في هذا النصر من دعوه بالغفران و ان يلحقنا بالشهداء منهم .كما نتذكر خاصة الزعيم الراحل السادات قائد الدوله و القوات المسلحه الي النصر العظيم

الاثنين، سبتمبر 03، 2007

قبل رمضان


اعلم ان الحياه لا تصلح بغير صلاه ،وان صلاتك لا تكون نافعه ،الا حينما تنسي انك تصلي،وتتوجه بكليتك الي روح الوجود في صرخة استنجاد و استغاثه و دهشه و اعجاب ،وحب و ابتهال ماخوذ. . فالصلاه ليست كلمه تتفوه بها ، وانما هي شعور بالقداسه و الافتتان و الاجلال و الحب و الفناء ، في المقام الالهي الارفع .
حاول ان تعيش مع نواميس الكون الحكيم فهذه هي حريتك
تذكر انك تبتعد عن روح الله ، كلما تقربت اليه بالطقوس الروتينيه ، والكهانات و المراسيم ، والكلمات الخاليه من الشعور.
حينما تنسي ذاتك في خدمة الاخرين ، سوف تنمو ذاتك و تتعاظم في التركيب و القوه
بالعمل و المحبه و خدمة الاخرين ، تعبد الهك ، وتشعر بجماله
كما انك لا تستطيع ان تكون سعيد وانت في اسره شقيه، فكذلك لا يمكن ان تكون سعيدا و انت في مجتمع شقي و عالم شقي
انت مسئول لما يحدث لمواطن لك في اخر الدنيا ..هذا هو الدين .. كل ما تقوله لك انانيتك شر ،لانها تجعلك في عزله عن الاخرين ، وتحرم روحك من غذائها الطبيعي ،باتصالها بالحياه في جميع مجالاتها
انانيتك تفقرك و تجدب روحك
تذكر ان السعاده ليست حظا ولا بختا ، ولكنها قدره
ابواب السعاده لا تفتح الا من الداخل ..من داخل نفسك..السعاده تجيئك من الطريقه التي تنظر بها الي الدنيا ، و من الطريقه التي تسلك بها سبيلك
موقفك المشبع بالتفاؤل و الحب يحول عذابك الي كفاح لذيذ ،و يحول محاربتك للشر الي بطوله و نبل
احساسك بالجمال يجعل الطبيعه تنبض من حولك بالموسيقي و النغم
تفتحك للمعرفه يجعل رحلتك الشاقه ، نزهه مشوقه مزهله
تواضعك يجعل الفشل لا ينال منك
تفانيك في عملك ،يجنبك ملل الفراغ و قنوطه و ضجره، ويفتح لك كنوز المعرفه ، و ييسر لك مباهج الاكتشافات و نشوة النصر
لا تنظر الي حظك من اي شيء تتجنب مشاعر الحرمان و الاحباط و الخسران
تذكر ان الدين الحق ، لا يناقض العلم لان الدين الحق هو منتهي العلم
نظام الكون لم يرتعد امام منظار جاليليو، و انما الذي ارتعد هو نظام الكهنوت
...........................................................
عن كتاب الخروج من التابوت
تاليف / د: مصطفي محمود
دونها / ذو النون المصري
....................................
الصوره من شهروزه
........................