الجمعة، نوفمبر 24، 2006

صحة النفس 1

لوهذا مختصر لكتاب صحة النفس من تاليف ابراهيم وجيه
تمهيد
الشخصيه الانسانيه ليست بنت يوم و ليله ،و انما هي تركيب معقد ،و هي نتاج الكثير من العوامل الوراثيه التي ترجع الي الاباء و الاجداد ، و العوامل البيئيه التي تعود الي نوع الحياه التي عاشها الفرد و المعامله التي تلقاها و الظروف البيئيه التي مر بها طول حياته.
التشخيص النفسي مساله تحتاج الي تقصي العلاقه بين حاجات الفرد النفسيه و طريقته المعينه في اشباعها ،ثم مساعدته علي استبدال طريقته بطرق افضل
عند تشخيص الانطواء او العدوان نبحث عن اسبابه و لماذا اختار الانطوائي هذا النمط من السلوك ،وما الحاجات التي افتقدها فدفعته الي الانعزال؟
الشعور و اللا شعور
يضطر الانسان في عملية احتكاكه بالبيئه الخارجيه و تصادمه بالواقع الي كبت كثير من رغباته ،و الكبت لا يؤدي الي موت الدوافع موت كامل ،وانما هي تنتقل الي مكان اخر من الحياه النفسيه هي اللا شعور
تقسيم حياة النسان النفسيه
الشعور
هي الحاله العقليه التي تدركها الان ،فكل ما حولك و تشعر به اثناء جلوسك هو الشعور .و هذا الجزء من الحياه العقليه عند النسان محدود للغايه
تحت الشعور
هو مستوي خلف مستوي الشعور و يتصل به اتصال مباشر ،و هو يشمل الحالات العقليه و الافكار و الذكريات و الصور الغير موجوده في اللحظه الحاضره ،و لكن يمكن استدعاءها من الذاكره.و هو اقرب الي الشعور منه الي الشعور
اللاشعور
يشمل الحالات العقليه التي لا يمكن استرجاعها الا بطرق خاصه ،و هو المنطقه التي تنفي اليها الرغبات المكبوته و الذكريات المؤلمه
ماذا لو اطلعنا علي ما هو موجود في اللا شعور؟
سيري الانسان ما لا يتصوره ..ولا يطيقه ..ولا يخطر له في الخيال..من رغبات عدوانيه ضد اقرب الناس اليه ،و نزعات فطريه تعيش من ايام الطفوله ،و شهوات هي اقرب الي الفحش.و لولا حكمة الله الذي اوجد في التنظيم النفسي ما يمنع ظهورها بشكل مباشر لكنا نعيش في غابه ملؤها النفوس و الشهوات المتصارعه و المنطلقه
يري علماء النفس ان تصرفات الفرد الحاليه لا يمكن فهمها علي حقيقتها الا في ضوء تاريخ حياة الفرد كلها
حيل اللا شعور
التعويض
هناك علماء يعتبرون ان التعويض هو اساس النجاح في الحياه برمتها و منهم (ادلر)قال:ان اهم ما في الحياه العقليه هو الشعور بالنقص و العمل الدائم علي تعويضه
يري ادلر ان التعويض له ثلاث طرق
*ان يحاول التعويض عن النواحي التي يشعر بالنقص فيها كالتلميذ الضعيف بدنيا يجد في اللتفوق الدراسي مجال واسع لتعويض ضعفه بدنيا
ان يفشل في عمل تعويض ناجح فيلجا الي الخروج علي نظام المجتمع و نشر العدوان و الاضطراب
ان يفشل في عملية التعويض فينحرف نفسيا فيتكون المرض العصابي يخلص الفرد من عملية الكفاحو يعفيه من لوم نفسه و لوم الناس له
كثيرا ما ننصح من فشل بالتوجه نحو ميدان جديد و تهوين شان المتروك و تعظيم شان الجديد لتخفيف حدة ووطاة فشلهلكن فشله مره ثانيه سيكون له معني اخر .حيث سيكون موجه نحو الفرد نفسه و فكرته عن نفسه و عن امكانياته للنجاح في اي ميدان،و سيصبح الامر اكثر صعوبه عندما يحاول طرق باب ميدان جديد لتعويض فشله المتكرر
ما يحتاجه فرد في هذه الحاله هو دراسة ظروفه بكاملها ..و ظروف الفشل و مسبباتهو استعدادات الفرد نفسهو امكانياته و ميولهو رغباته ،و مساعدته علي اعادة توازنه بعيدا عن مشاعر الخزلان ،و علي التكيف مع ظروف جديده مبنيه علي الفهم لا العناد و الاصرار علي النجاح في ميدان لا يقدر عليه فيتكرر الفشل و تزداد الصوره قتامه
الاعلاء
هو وسيله سويه لانه يساعد الفرد علي التكيف مع الجماعه تكيفا سليما ،و يخفف في الوقت نفسه من قوة الدوافع المكبوته و يسمح لها بالتنفيس بشكل يرضي الفرد و الجماعه
وراء الاعلاء كثير من النشاط الابداعي كالادب و الرسم و غيره
هو وسيله تتغلب بها علي عوائق الحياه عن طريق الالتفاف حولها بطريق يرضي الفردو الجماعه
الابدال
هو وسيله غير سويه تشبه الاعلاء غير انها في اتجاه لا يرضاه المجتمع و لا يرضاه الفرد غالبا
يلجا الفرد فيها الي ابدال الصوره المباشره للتنفيس بصوره اخري تكون غير مقبوله
مثل ان يلجا شاب امام ضغط الجنس الي حفظ النكات البذيئه او معاكسة الفتيات بالفاظ غير سويه
التبرير
حيله يلجا اليها الفرد عندما يواجه موقفا لا يستطيع ان يذكر اسبابه الحقيقيه و الا فقد احترام الناس له و احترامه لنفسه،فيذكر اسبابا زائفه تخفف من لوم الناس له و لومه لنفسه
احلام اليقظه
هي وسيله سويه احيانا و غير سويه احيانا اخري ،يلجا من خلالها الفرد الي تحقيق احلامه في الخيال بعد عجزه عن تحقيقها في الواقع .و تكون سويه اذا كانت دافع لتحقيقها علي ارض الواقع و غير سويه اذا كانت احلاما لا يعقبها جهد و عمل لتحقيقها
الاسقاط
هي حيله ترمي الي طرد الافكار غير المقبوله عن الذات و نسبتها الي موضوع اخر في العالم الخارجي
استخدمت هذه الحيله في عمل اختبارات نفسيه تسمي الاختبارات الاسقاطيه و هدفها الامساك بصفات الفرد الشخصيه علي غره ،لان الفرد غالبا لا يجيب علي الاختبارات الشخصيه بصوره صحيحه تكشف عن جوانب ضعف خصوصا في الجوانب التي تمس القيم المركزيه في الشخصيه
مثل ان نطلب من شخص بعد ان يشاهد عشرين صوره مختلفه ان يحكي عن الصور عشرين قصه و فيها يسقط ملامح شخصيته علي ابطاله حيث يعبر فيها عن افكاره و مشاعره و حاجاته و اتجاهاته
التقمص
يشبه الاسقاط لكنه عكسها في الاتجاه حيث يسعي الفرد الي اسقاط صفات فرد اخر علي نفسه كي يصبحان ذاتا واحده
قد يكون التقمص مفيدا حينما ياخذ الفرد صفات شخص اكمل منه ، و قد يساعد الفرد في التغلب علي مشاعر النقص في نفسه .و قد يكون ضارا اذا تقمص صفات شخص سييء
النكوص
هي حيله لا شعوريه تعود بالفرد الي مراحل سابقه من حياته و تحدث عندما تضطرب الامور امامه ،و عندما يتعرض لمسؤليات يعجز عن ادائها ..فيحن لا شعوريا الي مراحل سابقه لم يكن فيها اي مسؤليات
هو اسلوب غير سوي لمواجهة المشاكل الحياتيه ،و لا يؤهل الفرد لحل مشكلاته كلما تقدمت به السن
الامراض النفسيه
طبيعة المرض النفسي
كان الانسان قديما راعيا او مزارعا يعيش عيشة بسيطهلا تتعدي مشاكله حدود غنمه او حقله اما اليوم فانسان عصر الالات حياته متنوعة الاهداف ..متعددة الاغراض ،يتعرض كل يوم لمشاكل لا يعلمها الا الله ،و هذه المشاكل معناها عجز الفرد عن التكيف مع هذه الحياه ،فيزداد القلق و الخوف و الاضطرابات النفسيه التي لا تظهر فجاه
المرض النفسي لا يظهر فجاه و انما له مقدمات و حين البحث عن عن اصوله ينبغي اولا العوده الي الاصول العضويه للمرض لانها ايسر في البحث و علاجها سهل
هناك خلط حاصل بين المرض العصبي و العقلي و النفسي
الامراض العصبيه
تصيبالجهاز العصبي (المخ و النخاع الشوكي و الاعصاب المتفرعه في الجسم)و هي عضو كباقي الاعضاء و تخضع للعلاج العضوي و سبب اللبس في امرها هو تشابه بعض اعراضها مع الامراض النفسيه الاخري ،ووجود حالات لجمع بينهما كالصرع
الامراض العقليه او الزهانيه
تصيب الانسان في عقله و تجعله غير قادر علي العيش في حياه عقليه سليمه ،فلا يدرك ما يحيط به كما يدركه الاخرون ،ولا يتذكر عادة كما يتذكر الناس ،ولا يتصرف بطريقه عقليه بل باي شكل كان ،وانفعالاته غير طبيعيه ،فيبكي او يفرح في مواقف لا تستدعي ذلك .و هو لا يشعر بحقيقة حالته و لا يستطيع التحكم فيها لذلك هو خطر علي نفسه و علي الاخرين لذلك يجب عزله
الامراض النفسيه او العصابيه
المرض النفسي هو نوع من الانحراف السلوكي يجعل الفرد ياخذ موقف غير طبيعي في مواقف بعينها
المريض النفسي يحتفظ بشخصيته و يدرك كل ما يحيط به و يعيش و يتعامل مع الناس بصوره عاديه ،و يفكر بصوره سليمه تناسب حالته التي يكون عليها ويظهر مرضه في ناحيه بعينها و لا يدري لها سبب
مثل حالات الخوف و الحصر النفسي التي يشكو فيها المريض من الخوف دون وجود سبب او مبرر لخوفه
و مثل الوساوس التسلطيه التي تضطر المريض لافكار و افعال رغما عنه
في المرض النفسي يشعر الفرد بحالته و يود التخلص منها
قد تشتد الحاله للدرجه التي تخيف صاحبها من ان يكون مريض عقليا ،الا ان خوفه هذا هو اكبر دليل علي ان حالته نفسيه و ليست عقليه
نشاة المرض النفسي
غالبا تكون نشاة المرض النفسي عائده للسنوات الاولي من العمر (5)سنوات
يجب الا يحرم الطفل من كل رغباته و ان لا يجاب لكل مطالبه ،وان يكلف ببعض المهام التي تناسب سنه حتي يقدر علي العيش
يجب ان يترك مع اقرانه و لا نعزله حتي ينشا نشاه اجتماعيه سليمه ،و لا يتاخر نضجه الاجتماعي و بالتالي يتمكن من التوافق مع الاخرين
لا يجب اهمال الطفل تماما و معملته كانه بلا عقل و لا يجب معاملته كانه رجل عاقل يدرك كما ندرك بل نتوسط ،فنساعده في الصعب و نكلفه بما يطيق
الشجار بين الابوين يترجمه الطفل بصوره اكبر من حجمه و لا ينساه بعد نهايته كما ينساه الكبار
السيطره و الديكتاتوريه في الصغر قد ينشا عنها عناد في الكبر و تسفيه بنصائح الوالدين و خرج عن العادات و التقاليد في المراهقه و الشباب
كثيرا ما يكون سلوك الوالدين هو مصدر متاعب الطفل النفسيه
انواع من المرض النفسي
ليس هناك تقسيم محدد للامراض النفسيهالامراض النفسيه لا تنتقل بالعدوي ،و انما تظهر علي شكل اعراض تبدو علي الفرد في مواقف
مختلفه بصوره غير طبيعيه و غير مالوفه
ليس هناك تقسيم محدد للامراض النفسيه
تقسيم فرويد للامراض النفسيه
الاضطرابات الفعليه:تنشا عن طريقة الاشباع الجنسي و تتضمن القلق الذي سببه الحرمان ، والنيورستانيا سببها الاسراف في العاده السريه
الاضطرابات النفسيه:وهي الهسترياالقلقيه و التحوليه التي تظهر فيها اعراض كالشلل ،و الوساوس القهريه
هناك تقسيمات اخري اهمها:القلق _الاضطرابات التسلطيه_الهستريا _النيورستانيا
القلق:يرتبط عادة بالصراع الناتج عن الرغبات و الدوافع التي يريد الانسان تحقيقها و بين ضميره الذي يحول دون هذا الاشباع
القلق اصل العلل النفسيه كلها
القلق الناتج عن صعوبات حياتيه عشناها و تزكرناها او صعوبات حاليه او توقعات مستقبليه
الخوف و القلق ما الفرق بينهما؟
الخوف مصدره محدد نراه و نحس به و نواجهه بوعينا و ادراكنا و ينتهي بانتهاء مصدره
القلق العادي يحفز علي مواجهة المشاكل والقلق المرضي يهدد بالاعاقه
اعراض القلق العصابي
عقليه:الشعور بالخوف و الجزع اللذان يبدوان في مظهر المريض و حركاته ،و يزداد هذا الخوف في مناسبات معينه
يكون الخوف مصحوب بميل للكابه و الحزن و الضيق بالدنيا و من فيها و في اغلب الاحوال ضعف الذاكره و كثرة النسيان ،و عدم القدره علي التركيز ،و غير ذلك من العوارض العقليه
جسميه:اضطرابات في وظائف بعض الاعضاء ،و الشعور بالاجهاد لاقل مجهود
طريقة العلاج
ان يعلم المريض ان حالته نفسيه لا عضويه
ان يقتنع بحاجته الي العلاج النفسي
الاعتراف للنفس باسباب الحاله و حقيقتها طريق و حيد نحو التخلص من المرض
فحص تاريخ المريض و ظروف نشاته و طرق معاملة الوالدين و ما صادفه من مشاكل في حياته
يمكن استخدام التحليل النفسي و طرق علاجيه اخري و تفسير الاسباب للمريض و كيفية ظهور الاعراض التي يعاني منها ،مما يساعد علي تحسين حالته
الاضطرابات التسلطيه
فيها تسيطر افكار و افعال علي المريض قهرا ...و هي افكار و افعال يشعر الفرد بعدم جدواها و عدم معقوليتها ،و لا يري لها سبب واضح .و مع ذلك يجد نفسه مقهورا علي الاستجابه لها رغم الضرر و المتاعب التي تسببها له ومشاعر الضيق و القهر الناتجه عنها
مثال:_اصرار الطفل علي تناول طعامه في انيه بعينها و بادوات اكل بعينها ...ظهور هذه الاعراض علي الطفل تنبيء عن استعداد للمرض في المستقبل
مثال:_عد الخطوط اثناء السير او عد اعمدة الاناره او درجات السلم فاذا اخطا اعاد العد من جديد ،ووساوس الخوف من العدوي
حالات يشعر اصحابها انهم مدفوعون قهرا نحو السرقهرغم عدم الحاجهاو نحو اشعال النار في البيت او المزرعه
مرض السرقه(الكيبتومانيا)هو احد الاضطرابات التسلطيهحيث تسيطر علي الفردفكره معينه تدفعه نحو السرقه،و احيانا يسرقون اشياء تافهه ،واحيانا يكونون من اوساط اجتماعيه لا يتصور منهم مثل هذا الفعل
دلت الدراسات ان هناك صله بين المسروقات و بين بعض الدوافع المكبوته
مرض اشعال الحرائق(البيرومانيا)يشعر المصاب به برغبه قويه في اشعال الحرائق فيما حوله من اشياء..في البيوت و المزارع،و قد يتسبب في خسائر كبيرهلكن ذلك لا يهمهطالما انه اشبع رغباته و يشعر بالراحه و السرور
الاضطرابات التسلطيه مجهولة المصدر عادة ،ولا يعرف لها سبب
المعرضون للاصابه بهذه الامراض هم من تربوا علي القسوه و العنف و التسلط و التعسف
يزيد من خطورة الحاله هو عدم قدرة هؤلاء المرضي علي تحقيق رغباتهم الخاصه لان كل نظرتهم لمن حولهم هي نظرات استعلاء تجعلهم يفضلون البعد عن الناس
الهسترياالهستيري في نظر الناس هو الشخص المهزوز الذي ينخرط في البكاء او الضحك بلا سبب واضح
يصاب بنوبات انفعاليه مصحوبه بحركات و اشارات تخرجه عن الصوره المالوفه خارج حدود الوقار
صورة الهستيري في عيون الناس كوميديه فاقعه
الهستيري شخص مرهف الحس ،ترجع اعراض حالته في اصلها الي الهرب من مواقف عسيره لم يتمكن من تحملها ،او رغبات لم تتحقق ،او لاستدرار عطف الناس
من اهم معالم الشخصيه الهستيريه انها فجه غير مصقوله،حاده في انفعالاتها و متقلبه و تميل الي الاهتمام بالزات او الاستعراض و الرغبه في الظهور بمظهر الطفل المدلل
وهي شخصيه سازجه تتقبل الايحاء بسهوله و تنقاد بسهوله
هذا المرض له فضل في تاسيس نظرية فرويد
له اعراض عقليه و جسميه
الاعراض العقليه:_فقد الذاكره لمدة قصيره او طويله (سنوات)و سببها الكبت الشديد لخبرات مؤلمه يخافها الفرد فيكبتها لينسي كل شيء عنها وقد يصحب فقد الذاكره حالات شرود زهني
ايضا ازدواج الشخصيه حيث يكبت الفرد بعض رغباته و يظهر بعضها ثم يكبت هذه و يظهر الاخري فيعيش باكثر من صوره ،و منها التجوال اثناء النوم
و نوبات هياج و تشنج
الاعراض الجسميه:_الشلل و الارتعاش و التقلصات و ضعف الصوت او فقده و اعراض الجهاز الهضمي
العلاج المناقشه الموجههنحو تبصير المريض باصل علته او ابعاد المريض عن عائلته لفتره و التحليل النفسي و البحث عن الاسباب العضويه
النيورستانيا
مرض نفسي يشعر فيه المريض بالتعب و الانهاك الدائم و الملل و الانهاك العقلي ،و هو يصيب الرجال اكثر من النساء و يصيب متوسطي العمر بصفه خاصه
عندما ينسي المريض نفسه يقل شعوره بالارهاق ،فيقبل علي العمل بجد
اعراض المرض العقليه :ضعف الذاكره و ضعف القدره علي الاستذكار ،فالطالب المصاب بهذا المرض ينسي ما ذاكره بعد ايام معدوده بخلاف انه يجد الاقبال علي المذاكره عمليه شاقه
انقباض الصدر علي الدوام ،و الضيق بالدنيا،و ترك اللهو و الصخب و ترك حياة المجتمعات بصفه عامه ،و دائم الشكوي من ضعفه
الاعراض الجسميهحالة الاجهاد و التعب ،و ارتخاء العضلات ،و ثقل الاطراف و الراس و الصداع و عدم استقرار البصر و الام الظهر و الاطراف و العنق و الجهاز الهضمي و انهاك الجهاز الدوري فتزداد سرعة ضربات القلب لاقل مجهود و لا ينتظم وصول الدم الي الجلد لذلك يشعر المريض احيانا بالبروده و احيانا بالسخونه،كما يصيب الوهن الجهاز التناسلي،و يزيد الاحتلام و تقل الرغبه الجنسيه
اسباب المرض
البعض يقولهو بسبب الاجهاد الناتج عن الحاله النفسيه التي يعاني منها المريض وان التوتر النفسي نشاء عن وجود مشكله يستغرق حلها جهد علي حساب الطاقه الحيويه للجهاز العصبي فتضعف وظائفه فتقل قدرته علي تنظيم عمل الجسم
يرجع سببه عند فرويد الي الافراط في ممارسة العاده السريه و التوتر و التعب المصاحب لها ،و المشاكل النفسيه المرتبطه بالرغبه في تركها مع العجز عن ذلك
العلاج
التاكد من خلو المريض من اي مرض عضوي
في الناحيه الجسميه:العمل علي راحة الجسم فيلازم المنزل دون بذل مجهود ،و الاكتفاء بالقراءه و سماع المزياع ،مع الاعتناء بالتغزيه و تناول المنشطات اذا لزم الامر
في الناحيه النفسيه:الاعتماد علي التحليل النفسي ،و توجيه المريض الي الطرق السليمه لكي يتخلص من المرض
يتبع هذا المختصر جزء ثان

الاثنين، نوفمبر 13، 2006

داعي السماء بلال بن رباح _مؤذن الرسول

مسالة العنصر
مسالة العنصر او الجنس من اقدم مسائل الاجتماع البشري التي وجدت مع وجود القبائل الاولي
اكثر الباحثين يردون اصل كلمة (الجنس_رايس)في لغتهم الي اصل سامي و الارجح انه اللغه العربيه و مشتقه من كلمة (راس )التي تميز بين رؤس السلالات الادميه و غير الادميه
لم يكن اختلاف القبائلو تفاخرها شرا كله ،فمن علماء الاجتماع من يرد اخلاق و اداب الانسان الي رابطة الانسان بقبيلته
لم يعرف التاريخ امه لم تفاخر بما تميزت به عن غيرها من الامم
كان الانسان المصري القديم يؤمن بانه هو الانسان الكامل ،و ارضه وحدها هي السهله و اراضي الاخرين وعره ،وله نهر ياتي من الجنه ، وللاخرين نهر اخر
استمرت المفاخرهحتي صارت تفاخر بالالوان ،و صار الرجل الابيض يدعي انه مكلف برساله يبشر بها الاوربيين و سموها عبء الرجل الابيض
ظلت المفاخره من قبيل العادات التي لا تستند الي قياس منطقي و لا موازنه علميه ،فكانت اشبه بمفاخر الصبيان بعضهم بعض بابائهم و امهاتهم و بيوتهم
اتسع نطاق البحث العلمي في القرن ال19 فادخل الفوارق بين الشعوب في موضوعاته و جعل لها علم خاص ،و هو علم الاجناس البشريه
الخصائص الوراثيه للامه تكتسبها احيانا من مراسها الطويل مع البيئه ،فتتحول خصائصها الاجتماعيه الي خصائص نفسيه ثم وراثيه
علي اساس المعلومه السابقه فان وجوه الامم التي تيسرت لها المعيشه طوال الوف السنين تخالف شكل وجوه الامم التي قضت هذه الالوف من السنين في الجلد و العتزام ،وان هذه الملامح الحازمه فيما اعتقد لا تخزن في الجينات و انما في العظام و الاعصاب
عن الزنوج
سلك الزنوج مسلك حضاري يلائم طبيعة بلادهم فقد اخترعوا كتابه تلائم حاجاتهم كما ان حظهم من الالفنون غير قليل و قد صدق (هافلوك ايليس)في قوله :انه قد سلك سبيله الي الحضارة راقصا .وهي تشير الي حب وولع الزنج بالايقاع ،و هو يزكرنا بما حدث من الحبش في مسجد رسول الله حيث سمح للسيده عائشه بان تنظر و تري
للتماثيل في بلاد الزنج سمات منها :ميلها للايقاع ،وهو يعكس حبه السابق للايقاع في موسيقاهم التي يغلب عليها الايقاع ،كما تميل هذه التماثيل الي الخوف و التخويف
و هي سمه لا غرابة فيها حيث يغلب الخوف علي بيئة الزنج بسبب طبيعة الغابه و احيائها
فنون القتال عند الزنج نوع من الفن و الايقاع و يظهر ذلك في هيئته اثناء رمي الرمح او الضرب بالسيف ،و هو مقدام شجاع لا يهاب الموت نكما انه يصبر علي الاذي ليس جبنا و لكن خوفا من ان يوصف بالجبن،كما انه شديد العناد ،و شديد الوفاء لعقائده فقد عودته القبيله ان يكون وفيا لها .و قلما يغدر و يخون اذا وجد القلب الذي يشمله بعطفه وولائه،لكنه يغدر و يخون اذا قوبل بالغدر و الخيانه،هنا يرجع لتقاليد الغابه و حياة الهواجس و الاخطار
قبل الحكم علي المدارك العقليه للزنج لابد ان نذكر الضرورات التي باعدت بينه و بين اجيال البشر الاخري في مواطن الادراك،فليس من قصور العقل وحده ان نجد الزنجي مقصرا عن الاجناس البيضاء و السمراء في علوم الهندسه و الفلك ،لان حياته لم تلجاه الي الملاحه في البحار او اقامة المباني و المعابد،ولا الجاته حياته الي فنون تخزين الحبوب و الطعام و غير ذلك كثير
لو ان الزنوج بداوا حياتهم حيث بداها الاوربيون لاخترعوا اختراعاتهمو عرفوا معرفتهم
لقد ضللت فكرة الفوارق العقليه بين الزنوج و البيض اشد تضليل ،فعامل البيض السود منذ اقدم العصور معاملة لا هوادة فيها ،و اتي اكتشاف العالم الجديد بمصائب و نكبات جديده علي السود ،ولعل فضائل هذا الجنس _و في مقدمتها الصبر و الوفاء و القناعه_كانت اسرع من نقائصه في الجناية عليه
بمرور الزمن بدات الدعوات لالغاء التفرقه العنصريه و هناك من الدول من نص علي القانون و لم يعمل به ،ففي ولايات امريكا الجنوبيه يمنع السود من ركوب الحافلات مع البيض او ان ينزل معه في نفس الفندق وان كان من اصحاب الثراء.وقد صار هذا الامتناع عرفا و عاده لا يمكن تجاوزها ،كما ان مدارس التعليم الخاصه بالبيض فخمه و نفقاتها اضعاف ما تنفقه مدارس السود علي السود
و ابطاء الحضاره الغربيه كل هذا الابطاء في تقرير مبدا الانصاف _فضلا عن تنفيذه _هو المقياس الصادق لسبق الاسلام في هذا المضمار الانساني المتوعر المهجور
العرب و الجنس
هناك شيئين مختلفين يدوران حول مسالة العصبيه الجنسيه و هما المفاخره الجنسيه و العداوه الجنسيه
فقد تكون عداوه ولا مفاخره و قد تكون مفاخره ولا عداوه
قد توجد المفاخره بين ابناء القطر الواحد و القبيله الواحده
عاش العرب و هم يعرفون و يحسون مكان جيرانهم و يحس جيرانهم مكانهم، فوجدت بينهم اسباب المفاخره و لم توجد بينهم اسباب العداوه .و املي التاريخعلي العرب وجه المفاخره املاء لا اختيار لهم فيه
كان الفرس و الاحباش و الروم حولهم اصحاب ثراء رفيع ،و كانوا يعيرون جيرانهم العرب شظف العيش و سوء الطعام و الكساء ،و قابل العرب فخر هؤلاء بفخر يملكون فيه المقاله ،فكان فخرهم بالفصاحه و الحسب ،فهؤلاء كلهم عند العرب اعاجم و اخلاط
اذا سمعت الزرايه بالعبيد علي لسان العربي فاخر شيء يتبادر الي الازهان انهم يقصدون عداء الالوان و الاجناس
العبيد عند العرب هم مجهولو النسب ، فكان العبد يذري لا لانه اسود اللون او من جنس يعادونه ،و لكنه يذري لعلة اجتماعيه لا لعله عنصريه
الرق في الاسلام
كان الايمان بالروح هو اول خطوه في طريق الحريه الانسانيه ،فهو يعلم الانسان المسؤليه و المساواه بين البشر
لو جاء الايمان بالروح سابقا علي الرق لانتفي الرق تماما لان بيع الانسان ينافي الايمان بالروح التي يتساوي فيها الساده و العبيد
الاديان السماويه قبل الاسلام التفت حول الرق و لم تواجهه وجها لوجه ،فمثلا :قال القسس ان الانسان عبد بجسده و سيد بروحه و قبلت المسيحيه الرق علي هذا الاساس
الحضارات المختلفه اتخذت مواقف مختلفه من الرق فمثلا
براهمة الهند يعاقبون العبيد اقصي و اقسي عقوبه علي الهفوات و تحرم ديانتهم قتل الحيوانات حتي الغير نافع و المؤذي منها
بعض الحضارات تلطفت مع العبيد و منهم المصريين القدماء ،فكانوا يجيزون معاملة الاماء معاملة الحرائر ،و كان المصري يبريء نفسه بعد الموت و يقول انه لم يؤذي عبدا
ام تسلم امه قط من اقرار نظام الرق،وما قيل عن امم الشمال و فضلها في موضوع الاسترقاق هو خطا ظاهر ،فان تكاليف الرق في لمم الشنال كان اكبر من عدمهو هذا سر غيابه عنها
كان رفض الرق في الاسلام فضل خالص من علل الماده و دواعي الاثره الاجتماعيه
كان للاسلام خطهلالغاء الرق لم يتبعها غيره من الاديان
من الشبهات التي تثار حول اسلام الارقاء انهم اسلموا هربا من الاضطهاد ،و الشبهه مردود عليها ،لان الاضطهاد الذي لاقوه بعد اسلامهم لا يقارن بما كان قبله ،بل ان بعضهم قد مات من شدة التعذيب الذي لاقاه بعد اسلامه ،هذا بخلاف ان احكام معاملة الارقاء و الاسري لم تن واضحه كل الوضوح في بداية البعثه النبويه
نشاة بلال
صفات بلال
يعنينا ان نبين مزايا الاسلام في معاملة الارقاء،ولكننا يعنينا مع ذلك بان نبين حقيقه اخري لابد من تبيينها في هذا المقام،وهي ان المعامله نفسها ليست هي سبب دخول الارقاء في الاسلام ،و انما هو الحق و الشعور بجمال هذا الحق او الشعور بوجوب تغليبه علي الباطل ،ولو لقي الارقاء في سبيله ما هو اقسي عليهم من معاملة المشركين للعبيد و الاماء
كان اول من اسلم ثمانيه،فابو بكر و من هم مثله منعهم من المشركين قوتهم و مكانهم في قومهم، اما الباقون فقد درعهم الكفار بدروع من حديد و اصهروهم في الشمسفما منهم انسان الا و قد واتاهم علي ما ارادوا من الكفر و سب محمد ،الا بلالا فانه هانت عليه نفسه في الله و هانت علي قومه فاعطوه الولدان فجعلوا يطوفون به في شعاب مكه و هو يقول :احد احدو لا يزيد
جاء فقي طبقات ابن سعد باسناده ما فحواه :انه كان من المستضعفين من المؤمنين و كان يعذب حين اسلم ليرجع عن دينه فما اعطاهم قط كلمه مما يريدون ،و كان الذي يعذبه اميه بن خلف
اخر ظن يخطر علي بال المرء اذ يري بلالا علي تلك الصوره المؤلمه انه يري امامه رجلا وازن بين سوء المعامله في الجاهليه و حسن المعامله في الاسلام فاختار المعامله الحسنه و دخل في الدين الجديد من اجلها
كانت الوحدانيه هي الكلمه التي لخص بها فضل الدين الجديد علي الدين المهجور ،فلو انه قال الرحيم بدلا من الاحدلجاز ان يقال ان من الالهه الوثنيه من يتصف بالرحمه ،او لجاز ان يقال ان الرحمه ما بدرت اليه في تلك اللحظه لانه يشتكي القسوة و العذاب .لكنه لما هدي الي صفة الوحدانيه هدي الي الصفه الوحيده التي تجعل الايمان ايمانا بالحق ولا تجعله انتظارا لرحمه او غفران او جزاء
كلا ليست صورة بلال علي رمال البطحاء الموقده في قيظ الصحراء صورة الرجل الذي طلب الخلاص من قسوة الساده لان الخلاص هو كل ما يعنيه
و ليست صورته و هو يكرر احد احد بصورة الرجل الذي دخل الدين الجديد و هو يجهل الفارق الصحيح بين الدينين ،و لا يعرف للدين فضلا الا الرحمه بالعبيد في الارض او في السماء
اسلام بلال
علي شدة حنانه في طويته الا انه كان للرجل ضمير يعرف الاصرار علي الراي كاشد ما عرف مؤمن بعقيده و نافر من رزيله
الاذان
اشبه الاشياء بالدعوه الي الصلاه دعوه تكون من معدن الصلاه و تنم عن صوت من اصوات الغيب المحجب بالاسرار ،دعوه حيه كانما
تجد الاصغاء و التلبيه من عالم الحياه باسرها،
و كانما يبدا الانسان في الصلاه من ساعة مسراها الي سمعه نو يتصل بعالم الغيب من ساعة اصغائه اليها
دعوة تلتقي فيها الارض و السماء ،و يمتزج فيها خشوع المخلوق بعظمة الخالق ،و تعيد الحقيقه الابديه الي الخواطر البشريه في كل موعد من مواعد الصلاه كانها نبا جديد
الله اكبر الله اكبر
تلك هي دعوة الاذان التي يدعو بها المسلمون الي الصلاه ،و تلك هي الدعوه الحيه التي تنطق بالحقيقه الخالده و لا توميء اليها ،و تلك هي الحقيقه البسيطه غاية البساطه ، العجيبه غاية العجب ، لانها اغني الحقائق عن التكرار في الابد الابيد ،و احوج الحقائق الي التكرار بين شواغل الدنيا و عوارض الفناء
المسلم في صلاه منذ يسمعها تدعو الي الصلاه ،لانه يذكر بها عظمة الله و هي لب لباب الصلوات
و تنفرج عنها هداة الليل فكانها ظاهره من ظواهر الطبيعه الحيه،
تلبيها الاسماع و الارواح،و ينصت لها الطير و الشجر،و يخف لها الماء و الهواء،و تبرز الدنيا كلها بروز التامين و الاستجابه منذ تسمع هتفة الداعي الذي يهتف بها :ان الصلاة خير من النوم فتخرج كلها الي الحركه بعد لمحه او لمحتين ،و تقول كلها ان الحركه صلاة خفيه بيد محرك الاشياء ،وان الصلاة خير من النوم
و ما يعرف وقع الاذان من شيء كما يعرف من وقعه بمعزل عن العقيده و معزل عن العاده و السنه المتبعه ،او كما يعرف من وقعه في بدائه الاطفال و بدائه الغرباء عن البلاد ،و عن عقيدة الاسلام
اما الغرباء عن البلاد و عن عقيدة الاسلام فما يلفتهم شيء من شعائر العباده الاسلاميه كما يلفتهم صوت الاذان علي المنائر العاليه ،كيفما اختلف الترتيل و التنغيم
المؤذن الاول
البحث عن النغم الصوتي الذي كان يؤدي به بلال الاذان اصبح من المستحيلات لانه لم تكن هناك نوته موسيقيه كالتي نعرفها في زمانهم .لكن الذاكره هي التي تحفظ هذا النغم ،و اننا نعتقد ان تكون صيغة الاذان المعروفه في مصر هي نفسها التي كان بلالا يقولها ،فقد دخلها الاسلام و هو موجود
و لدينا من الاسباب ما يكفي لترجيح بقاء الاصوات نيفا و الف سنه محفوظه في الذاكره بغير تدوين ،ولعلنا نستطيع القول بان بعضا من النغمات العبريه بقيت بهذه الوسيله من ايام سليمان ،وليست غيرة العرب علي الماثورات الدينيه باقل من غيرة العبرانيين فلا جرم تسنح لانغام الاذان فرصه للبقاء في الذاكره كالفرصه التي سنحت لاناشيد اسرائيل
فمن الجائز ان الاذان الحديث فيه علي الاقل نغمات مشابهه للنغمات التي ابتدا بها بلال ،اذ كانت الكلمات نفسها باقيه
بغير تبديل
ولعل مصر التي فتحت و بلال بقيد الحياه مصر بلد الخلود الذي لا يقبل التبديل قد حفظت دعوة الصلاة كما كانت ترتل في العشره الثانيه
بعد الهجره المحمديه و قد سمعت الاذان من مؤذنين سمعوه من بلال
انتهي مختصر كتاب)داعي السماء _بلال بن رباح من تاليف عباس محمود العقاداختصره ذو النون المصري

السبت، نوفمبر 11، 2006

مدرس فاضل

زار مدرستنا موجه عام اللغه العربيه اعدادي مع الموجه الاول ،وقرر الموجه العام ضم جميع فصول الصف الاول كلها في فصل واحد لاجل حصة عربي لان المدرسه متغيبه من شهر كامل في عمره و طبعا الحصص كلها ضاعت علي التلاميذ لان الاداره لم توفر مدرس احتياطي بديل .
وانا جالس بغرفة المدرسين ،دخل مسرعا الموجه الاول مع احد الزملاء و يده ملوثه بالطباشير كاملةواخذ يتحدث عن جيله فقال :_
كنا عام 79(عام مولدي)في مدرسة شهيد السلام لا اقول كنا ابطالا ..ابدا لكن كان بيننا شيء لم يعد موجود الان ..كنا نعمل دون اعتبار للحصص ،كان كل واحد فينا نصابه 30 حصه و كان يعمل اكثر منها.
تخيل !!الاستاذ .........غلوش كان مسافر للقاهره ،و له مجموعة دروس خصوصيه في البلد ،عمل ايه ؟اتصل بي في البيت و قال لي
و الله يا استاذ .......فيه مجموعة درس خصوصي لي في المكان الفلاني وانا كما تعلم مشغول ممكن و النبي تدرس لهم الحصه بدلا مني ...فذهبت و اعطيت الحصه للتلاميذ في الدرس
شوف!!!!!لم يكن المدرس يخاف زميله انه يدرس حصه بدلا منه في فصل المدرسه !!!لا !!و كمان حصة الدرس الخصوصي....حتي مجموعة الدرس؟؟؟؟؟
تخيل كده!!ممكن ده يحصل الان ؟
الان لم تعد بين المدرسين ثقه متبادله ..كلهم بيخافوا من بعض زميلي لم يخف اني اعمل بروبا جندا امام تلاميذه و لا حط في دماغه اني ممكن افكر اخدهم منه...مين بيعمل كده دلوقت؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

احزان الشارع


الاحزان صارت متوافره جدا في اي مكان في مصر ،فاينما سرت تجد اكواما من الحزن ..بشر يتحركون لا يمكن ان تكتشف بسهوله ما يحملونه في رؤسهم و ما ياكل قلوبهم .لم تعد الاحزان كما كانت في حاجه الي باحثين ،بل صارت في حاجه الي من ينقذ المحزونين.في كل الوجوه تري الحزن باديا ،لا فرق بين كبير او صغير.
وانا عائد من عملي الاثنين 16 رمضان 1427 وقبل البيت بخطوات قليله سمعت صوت من ينادي يا استاذ ..يا بيه..فعرفت ان السيده تناديني .
احسست ان السيده كانها تستنقذني من غرق وشيك ..كان وجهها يقول انها فوق الستين من العمر .وكانت جلستها فوق سلم عال لبيت حديث مدخله كبير و المسافه بين بابه الداخلي و الخارجي كبيره و يبدو انها نادت كثيرا لكن ضعف صوتها لم يسعفها فيصل الي اهل البيت بالداخل فجلست من الاعياء
حينما استدرت لصوتها كانت تزحف نازله من درجات السلم فاقتربت منها و نقلت الشنطه من يمناي الي يسراي و ادخلت يدي في جيبي تمهيدا لاخراج الربع جنيه المعتاد في مثل هذه المواقف،فبادرتني بمد يدها الي للمصافحه فشعرت انها ليست كالباقين..فقالت و النبي اربع ولايا وما في البيت شيء ناكله ،،اي شيء منك اشتري به 2ك ارز او دقيق و اعتبرهم من زكاتك لرمضان
دخلت يدي في جيبي من تلقاء نفسها و قامت بعد اربع جنيهات و اعطيتهم لها وذهبت بصحبة دعواتها و بعد خطوات قليله عدت لها ناويا اعطائها المزيد
و حينما فهمت من عودتي ما انتويه اشارت بيدها ان يكفي هذا ورفضت القبول وامام اصراري قبلت وكان كل مافي جيبي من ارباع (حولي اربع جنيهات)و كنت سعيد جدا باني اعطيت لكن سعاده في شرنقه حديديه من الحزن
السيده في سن امي ..ماذا لو كانت امي في مثل حالها ..؟من المسؤل عن مثل هاته السيدات .يبدو انها لم تنجب الا اناث فلا عائل لهن
كيف اامن تقلبات الزمن ؟ما الضمان ان اهلي لن يكونوا مثلها غدا؟
مارايته يؤكد غياب الاسلام عن مجتمعنا حتي لو كان الشعب كله من الملتحين و المنتقبات
الايام كما يقال دول و المال ينتقل من يد الي اخري و معينا كاسره ما يكفينا الان ماذا عن الغد؟هل يكون مصير هذا الجيل الجديد من العائله هو السقوط في بئر الفقر؟
لماذا لا يقوم المجتمع بواجبه مع هذه الحالات ؟يارب استر!!!!!!!!!!!!!!!!!!! يارب سترك

الأربعاء، نوفمبر 08، 2006

لغز الحياه

`اللغز
الحقيقه اكثر ادهاشا من السحرو الخيال و المعجزه ..انها هي نفسها المعجزه
ان شروق الشمس من الشرق كل يوم و منذ ملايين السنين و دورانها في فلك واحد في دقه و نظام اكثر اعجازا من خروجها من كمي مره و من تحت ابطي مره اخري
ان الحاوي الذي يمزق المنديل امامك عشرات القطع ثم يعيده الي صورته الاولي امام عينيك قد يدهشك ..لكن الحياه تقدم لك ما هو اكثر من ذلك في بساطه و تواضع
الاسفنج الذي تمزقه دوامات البحر تسبح كل قطعه فيه و تنمو من جديد فتصير اسفنجا كاملا
البروفيسور ويلسون ..استاذ علم الحيوان قام بتجربه بديعه ..مزق فيها الاسفنج فتافيت صغيره بابره ثم طرقه بشده بمطرقه ثم طحنه و هرسه و عصره في قماش دقيق الثقوب ..ثقوبه ادق من ثقوب المنخل ..ومن النخاله التي سقطت بعد هذا التمزق و الهرس و الطحن الرهيب استطاع الاسفنج ان يتخلق من جديد ..من كل نقطه ..ومن كل ذره ..و ينمو الي صورته السويه..و كان لا شيء حدث
اشعر ان في طبيعة الحياه علي بساطتها سرا عميقا و لغزا معجزا..يستحق التامل الطويل و البحث المتصل
القدره الخارقه التي في الحياه التي مكنتها من تعبئة نفسها في محاربة قوي التمزق تدل علي الجوهر الواحد للحياه بالرغم من تعدد الكائنات و تنوعها
السكين التي قطعت الاسفنج لم تقطع جوهر الحياه فيه لانها منبثه في كل اجزاؤه
ما الحياه ؟و ما سرها؟ من الذي علم الكتكوت ان يكسر البيضه عند اضعف جزء فيها و يخرج ،من الذي علم الطيور الهجره عبر الصحاري الوف الاميال فلا تضل و لا تتوه؟
من الذي علم ابو ذنيبه كيف يصنع لنفسه ذنبا حينما تقطع له ذنبه ..لا احد ..ان العلم باطن في خلاياه...و بالمثل حينما نجرح..فتلتئم الجروح من تلقاء نفسها
هذا التوازن الدقيق الذي يتحقق بفاعليه مستمره من الداخل و حركته دائبه لتصحيح كل خطا هو الذي يثير التفكير
ان الحياه تبدو كراقص علي حبل مشدود يلتزم منهجا لتقويم خطواته في كل لحظه
الشجرة المحرمه
كانت الخليه الواحده مسلحه ضد الحوادث ..فكانت تتجرثم و تتحول الي جرثومه لا يؤثر فيها الجفاف و لا الحر و لا البرد..وقد عثر علي جراثيم تحت جليد القطب الشمالي نائمه في اكياسها منذ اكثر من 13الف عام..و في تراب منجم عثر اخيرا علي جراثيم يعود تاريخها الي اكثر من مليون سنه و قد امكن زرع هذه الجراثيم من جديد و اعادتها الي الحياه
الكائن الحي الذي يتناسل وجوده مؤقت فكان الجنس هو الشجره المحرمه التي القت بصاحبها في بحار العدم .اصبح الحيوان فيها مجرد حامل للبذور
دراكولا ..اسمه الفيروس
الفيروس هو حلقة الوصل بين الاموات و الاحياء ،فهو دائما موجود علي صوره بللوريه ميته و احيانا في تكوين هندسي بللوري و هي في كل الحالات ماده كيميائيه ميته ليس لها جسم خلوي و لا تكوين حي ..انها مثل دراكولا الميت في تابوته
دراكولا هذا ما يكاد يلمس الخليه بزوائده حتي تدب فيه الحياه من جديد ..لقد زاق دراكولا طعم الدم ،و تحول الميت الي الحي ،و استعار جسم الخليه لحظته الجهنميه
الفيروس جعل الامور تختلط بين الحياه و الموت ، اذ كيف تنبض الحياه في ماده بلا حياه
لم يعد الحاجز الصارم بين الموت و الحياه قائما
النبات اكتشف قنبلته الذريه
قدرت الاحصاءات كمية الطاقه التي يخزنها النبات سنويا (بعشرة مليون مليون مليون)جرام كالوري اي ما قيمته مائة مليون قنبله ذريه
تذكر دائما ان تنظر الي الاشجار في احترام فهي التي تمدك بالاكسجين لتتنفس به كل يوم
حينما تقرا عن عجائب عالم النبات ..و كيف انه بين انواع النبات نباتات نفترسه تاكل الحيوان قبل ان ياكلها ..ونباتات طفيليه ..و نباتات ذات بذور مجنحه تطير كالباراشوت..و نباتات تشعر باللمس ..لا تتعجب ..فقد عرفت ما هو اعجب من ذلك جميعا ..و عرفت قصة نبات اخترع قنبلته الذريه
صاحبة الجلاله
بينما اليوم حشرات عجيبه تاكل انواعا عجيبه من الاطعمه مثل ذبابة البترول التي تعيش في احواض البترول ..و ذبابة التحنيط التي تعيش علي املاح تحنيط الجثث ،.و خنفساء الدائره الكهربيه التي تعيش علي اسلاك الرصاص..و جنادب الينابيع الكبريتيه الحاره..و الجعارين التي تاكل العظام
الحشرات هي اكثر مصنفات الحيوانات عددا و عده ..و قدرتها علي مكافحة ظروف البيئه و التكيف معها عاليه جدا حتي ليعتقد العلماء انها سترث الارض اذا انقرضت كل المخلوقات التي علي الارض
امام بيت النمل
للنمل انماط مختلفه و هي غالبا تعيش في مجتمعات تتعاون مع بعضها ..و بعض هذه الانواع تعيش علي افتراس اعشاش قبائل اخري و تنهب مخازنها ،و بعضها يربي المن في قطعان و يتغذي علي لبنه ،و بعضها يعيش منفردا منعزلا في عش صغير لها و تبحث عن غزائها وحدها دون باقي النملات
من الذي علم النمل كل هذا هل هو الله؟ لكن كيف يعلم الله النمل السرقه و العدوان و القتل و الاستعمار؟من يقول ان الطبيعه هي التي علمتها ذلك نقول و هل للطبيعه عقل ؟ان الطبيعه ايضا فيها الزلزال و البركان و الاعصار و هي عمل من لا عقل لها
و ماذا بعد التطور؟
لقد تقدمنا علميا بدرجه ملاتنا بالغرور،فهانحن نسافر الي القمر و نرسل السفن الفضائيه الي المريخ و نصور جو الزهره ..ولكننا لو تاملنا هذا التقدم العلمي لوجدناه يبعث علي الحزن اكثر مما يبعث علي الفرحه .ان الانسان الذي خطا ربع مليون ميل في الفضاء الي القمر عجز عن خطوه طولها بضعة امتار ليعاون زملائه يموتون بالجوع في الهند و اخرين يسحقهم الظلم في القدس و فيتنام ..و امريكا تلتقي بروسيا علي سطح القمر و تعجز عن ان تلتقي بها في مجلس الامن.لقد اقتربت المسافات بين الكواكب و النجوم و ازدادت المسافات بعدا بين الناس علي سطح الارض
مانراه الان حولنا يدل علي ان نمو القوي الماديه اسهل بكثير من نمو المحبه في القلوب ، و الارتفاع الي القمر اسهل بكثير من ارتفاع الانسان باخلاقه و لو درجه واحده .اننا نري قوة الماده و عجزها
سنترال عظيم اسمه المخ
النفس و كلام فرويد
اللذه الجنسيه لا تعرف الا بعد البلوغ و هذا يدل علي نيه مسبقه لتركيب هذه التفسيرات علي ظواهر جنسيه ،
لماذا يحب بعض الناس جمع طوابع البريد ؟يقول فرويد هي تنفيس لرغبه طفوليه قديمه ..وهي تلذذ الطفل بعملية التبرز و هوايته لقبض الشرج و الاحتفاظ بالماده البرازيه لحظات في داخله
و الامراض النفسيه هي كبت و انحراف لرغبه طفوليه ذات اصل جنسي ..و هي ناتجه عن كبت الدوافع الجنسيهلاسباب دينيه و اجتماعيه..و لا اعرف ماذا يقول فرويد اذا عرف ان اعلي نسبة لاحصائيات الجنون هي في روسيا و السويد
اعتماد فرويد علي الحالات المرضيه التي تتردد عليه في العياده ليتخذ منها دليلا يقيم عليه نظريته و تعميمها علي الاسوياء هو اعتساف اخر
علامة استفهام
عن نشاة الحياه و هل هي من خليه واحده و هل نشات من عدم؟
هل كانت مصادفه؟
الحياه لم تنشا صدفه و الادله بالتامل في الاحياء تجدها
مفتاح اللغز
هل العقل هو مجرد نشاط المخ؟!لو كان ذلك كذلك لقلنا لماذا تعرف الحيوان وحيد الخليه ما ينفعه و ما يضره دون وجود مخ له؟
ماذا تفسر فعل الفيروس لاستعباد الخليه دون وجود المخ؟وماذا عن الماده الموات كالملح و السكر اذا اذبناها في الماء في محاليل مركزه و ترقبنا ما يحدث بعد تبخر جزء من الماء لراينا عجبا ..فهي تسقط في القاع علي هيئة بللورات هندسيه و مكعبه و سداسيه و اسطوانيه و مغزليه و تنمو هذه البللورات محافظة علي شكلها المميز ..واذا كسرتها تحتاج الي طاقه و اذا ضغطت عليها اطلقت تيارا من الكهرباء
هذا النظام الرائع الذي ينبثق من اللا نظام الا يعطيك احساسا بوجود العقل و المدبر
حتي السحب و الغبار في الفضاء تحول الي بناء كوني منظم
ان ما يحدث بين نجمين من تجاذب نسميه بين البشر عاطفه ..و الانفجار الذي يحدثه الديناميت نسميه في الانسان غضب..و القوه الدافعه في البخار هي في الانسان اراده
هذا مختصر لكتاب (لغز الحياه )من تاليف الدكتور (مصطفي محمود) و قام باختصاره (ذو النون المصري) الخميس 9_11_2006

الأحد، نوفمبر 05، 2006

الديمقراطيه في الاسلام

الديمقراطيه ما هي؟
اذا قلنا ان الحكومه الشعبيه هي الحكومه التي يرتضيها الشعب و يطمئن اليها فقد يكون هذا التعريف صحيحا من بعض الوجوه ناقصا من عدة وجوه ،فقد ارتضت شعوب الاقدمين احكام المستبدين و اطمانت اليها ، وقد كان بعض المستبدين معبودين و يحسب الرعايا ظلمهم حقا لهم لا محل للاعتراض عليه
لم يحكم شعب نفسه بنفسه حتي الان فهذا النظام لم يوجد بعد.
ليس صحيحا ان الديمقراطيه هي حكم الشعب لنفسه بنفسه و ليس صحيحا انها الحكومه التي يرتضيها الشعب
لجا الاقدمون الي الديمقراطيه لانها وسيله لتنظيم جهود الشعب في اوقات الحرب علي الخصوص و لم تكن مذهبا قائما علي الحقوق الانسانيه
لم تقم الديمقراطيه قديمها و حديثها علي الحق الانساني المعترف به لكل انسان ، ولكنها ديمقراطيه تفرضها الضروره فكانت اشبه بحقوقالب دوي يتجول في الصحراء بحثا عن المرعي بحريه مطلقه لم يمنحها له الدستور و ليس هذا ما نقصده بالديمقراطيه .
الديمقراطيه في الاديان الكتابيه:_
لم يات الانجيل باي تشريع لنظام الحكم اما التوراه فقد شرعت نظام حكم جملة ما يقال في نظام التوراه بلغة العصر بانه ثيوقراطي لان الاختيار فيه موكول الي الاحبار و الرهبان و عنصري لانه خاص ببني اسرائيل ووظيفة الكهانه فيه قاصره علي سلاله معينه و هو ديمقراطي لانه يسمح للشعب بطلب النظام الذي يؤثره و مبايعة الحاكم الذي يريده
الديمقراطيه العربيه
ول البعض ان العرب قبل الاسلام لم يخضعوا لحاكم و ان الحريه الاسلاميه انما كانت موجوده قبل الاسلام و ليست ميزه له،وهذا خطالان العرب خضعوا لحكم الملوك و الطغاه لازمنه مختلفه و ادله كثيره تدل علي ذلك منها المثل القائل :_(لا حر بوادي عوف)لان من حل بواديه يصبح كالعبد له لطاعتهم اياه
و (اعز من كليب)لانه من عزه يحمي الكلا و الصيد فلا يهاج ،وكان اذا اعجبه مرعي ارسل كلبه فيه و ينادي حيثما يبلغ عواء الكلب كان حمي لا يرعي.
قامت في انحاء مختلفه من الجزيره ممالك لم تعرف حقوق لمواطنيها او ديمقراطيه في الحكم
حرية العرب القدامي لم تنشاء لان احدا ارادها و ناضل من اجلها بل لانها قامت و لم يمنعها احد.
حكومات الدول في عهد الدوله المحمديه
كانت الفوارق بين الطبقات علي اشدها و كان الاحرار يباعون احيانا للوفاء بديونهم و ظل الحكم في ايدي المحظوظين
الديمقرطيه الانسانيه
هي التي يكتسبها الانسان لانها حق له يخوله ان يختار حكومته و ليست حيله من حيل الحكم لاتقاء شر او حسم فتنه ،و ليست اجراء لتيسير الطاعه و الانتفاع بخدمات العاملين
اذا علمنا من شان امه انها تؤمن بالمسؤليه الفرديه و المساواه و ترفض الاستبداد بالراي في الحكومه و تتواصي بدفع الشر متكافله في دفعه ،فلا يعنينا ما تسمي به في مصطلحات السياسه الحاضره او الغابره لانها افضل الحكومات سواء عرفت باسم الديمقراطيه او غيرها
فضل الديمقراطيه الانسانيه انها لم
تشرع اجابه لطلب او خوفا من غضب
بل شرعت و هي تغضب الاقوياء و لم يطلبها الضعفاء
حكومة الكون
حاكم الكون في الاسلام هو الله خالقه و مدبره و حكمه له سنن و شرائع و مبلغون و منذرون ،و لها حجه قائمه و برهان مبين و كل انسان فبها مسؤل عن عمله ، وكل فرد يعلم ذنبه بنفسه ،و يعلم بماذا يدان ،و لاي شيء يدان و يبدا كل عمل و كل خطوه و كل حساب (بسم الله الرحمن الرحيم).و اذا امن الانسان بحكومة الكون علي هذا المثال استحي ان يدين لمخلوق مثله بحق اكبر من هذا الحق او يدين مخلوقا مثله بطاعة اكبر من هذه الطاعه ،، ورفض الظلم في اطواء ضميره قبل ان يرفضه في مشهود عمله و مسموع قوله و جاءته الديمقراطيه عفوا ما لم يدفعها عن ضميره و يدفعها بيديه.
كلمة الحكم
ما من خلاف يدعو الي حل الا كان له حكم في الدين و كان حكمه فاصلا بين الحق و الباطل
الحكم الصالح ليس فضيله عرضيه انما هو اساس الحياه
السياده
سند السياده في الاسلام ،انها عقد بين الخلق و بين الله من جهه و بين الراعي و بين الرعيه من جهه اخري فلا طاعه لمخلوق في معصية الخالق
السياده السياسيه للشعب و الحقيقيه لمباديء الدين و سبيل تقريرها ان يتعلمها الناس و يتدارسوها علي الدوام
القول بان الامه مصدر السياده لا يتعارض مع القول بان القران و السنه مصدر السياده لان الامه هي التي تفهم القران و السنه و تعمل بهما
الاجماع مبدا من مباديء التشريع
الديمقراطيه في الاسلام
التعاون علي النصيحه شرط قيام الشوري علي اساسها الصحيح
ديمقراطية الامه السياسيه .،ديمقراطية حياه لا ديمقراطية حساب و ميزان
الديمقراطيه الاقتصاديه
كل ما توجبه الديمقراطيه ان يتساوي الناس في عدل القانون و الا تكون الفوارق بينهم سببالاستغلال الاقوياء عمل الضعفاء
الديمقراطيه الاقتصاديه الصحيحه الايقدر الغني علي حرمان الفقير
العاجزون عن العمل لهم حق الزكاه
المساواه قد تكون ظلم احيانا ،فاذا سوينا بين الغني و الفقير ضاع علي الغني ثمرة عمله و ضاع علي الفقير حقه في مال الغني
بعض المساواه عدل و بعضها ظلم
المساواه بين كل الاشياء هي العدم المطلق اذ يجب ان يكون هناك اختلاف كي اقول هذا شيء و هذا شيء اخر
الديمقراطيه الاجتماعيه
تتمثل في التعاون بالفكر و الشعور علي قضاء حقوق المجتمع
لابد من توفير الامن لكل امر بالمعروف ناه عن المنكر سواء كان النهي و الامر للعامه او الخاصه او الحكام
الامه كلها حاكمه محكومه امره ماموره ناهيه منهيه فلا محل فيها لطغيان او استئثار
الاخلاق الديمقراطيه
هي التي تسري في مجتمع لا سيادة فيه لطبقه علي طبقه و لا استئثار فيه بالسطوه لاحد دون احد
تتلخص الاخلاق الديمقراطيه الاسلاميه في كلمه واحده هي السماحه
لا تتطلب الديمقراطيه خلقااجمل من السماحه لانها اجمل صفه يتصف بها قوم متعاونون ،و ان تفارقوا في الاقدار و الاعمال
التشريع
شريعة الاسلام تتصف بالعموم ،عموم المصدر و عموم التطبيق او السريان
المعمول في التشريع الديمقراطي علي عموم الاتفاق عليه و عموم الخضوع لاحكامه
التشريع عام في مصدره اي لا تتولاه طائفه مقفله كطائفة النسب و الجنس اما طائفة العلماء فليست مغلقه لان العلم و الفقه صفات مكتسبه لكل من يرغب
القضاء
مع الاجانب
لهم ما للمسلمين و عليهم ما عليهم
العلاقات الخارجيه
حيثما وجد الحكم المطلق تعزر السلام بين الدول
من التجارب الحديثه ثبت ان الدول الديمقراطيهاقل الامم رغبه في القتال لان المرجع فيها الي الشعب ،و تبين ان حروب قرن كامل بدات من دول غير ديمقراطيه
قسم الاسلام الامم الي دار اسلام لا يجوز حربهم و دار عهد يجب الوفاء بعهدهم و دار اعداء ندعوهم للمعاهده و السلام
السلطه لا غني عنها لانجاز دعوة المصلحين
في التجربه و التطبيق
قبل ان نسال عمر كيف عدل مع القبطي المصري ؟ينبغي ان نسال كيف علم الناس من مصر الي الحجاز ان العدل كائن و ان طريقه مامون علي طالبه و انه اقرب منالا من الصبر علي الذل؟
موضع الدهشه ،قبل العدل ،ثقة بالعدل لا يخامرها شك
اقول للمفكرين الاسلاميين
اذا تولي الحكم حاكم ظالم و عثر خلعه و كان في خلعه تهييج فتنه فبقاؤه اولي (الغزالي).
تم اختصار هذا الكتاب عن اصل 178صفحه من القطع الصغير
مؤلف الكتاب/عباس محمود العقاد
اختصره /ذو النون المصري